مصر اليوم - مستشار المفتي يعتبر الشراكة أساس العلاقة بين العالمين الإسلامي والغربي

مستشار المفتي يعتبر الشراكة أساس العلاقة بين العالمين الإسلامي والغربي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مستشار المفتي يعتبر الشراكة أساس العلاقة بين العالمين الإسلامي والغربي

القاهرة - علي رجب

أكد مستشار مفتي الجمهورية الدكتور إبراهيم نجم أن العلاقة بين العالمين الإسلامي والغربي لا بد أن تبنى على أساس الشراكة، وليس التبعية.وأضاف نجم، في محاضرة ألقاها، الأربعاء، على الطلبة الأجانب في الجامعة "الأميركية" في القاهرة، أن "الإصلاح في مصر لن يتحقق إلا بسواعد وعقول مصرية، لأنهم الأقدر على فهم البنية الدينية والثقافية والتاريخية لهم ولوطنهم"، موضحًا أن "الرابطة بين الشعب المصري والأزهر الشريف ودار الإفتاء قوية، فهي رابطة مبنية على الإقرار للأزهر ودار الإفتاء بمكانتها العلمية والدعوية والإفتائية، واستعدادهما تاريخيًا للدفاع عن الدين والوطن"، مشيرًا إلى أن "المؤسسة الدينية في مصر ستشهد تطورًا إيجابيًا كبيرًا في المرحلة المقبلة"، مؤكدًا أن "الأزهر الشريف هو المرجعية الرئيسية والوحيدة للشأن الإسلامي في مصر"، وتابع أن "دار الإفتاء المصرية أصبحت أكثر قربًا من هموم المواطن المصري"، لافتًا إلى أن "الدار، ومنذ إنشائها، تهتم بإصدار الأحكام والفتاوى الشرعية، بمنهجية علمية منضبطة، تراعي الواقع والمصالح والمآلات والمقاصد الشرعية".وبشأن السياسة التي تتبعها دار الإفتاء المصرية، أكد مستشار مفتي الجمهورية أن "الدار مؤسسة مستقلة بالرأي الشرعي، منذ إنشائها عام 1895، ولم تحابِ أحدًا، سواء أكان نظامًا حاكمًا أو غيره، وهذا يرجع لعراقة ورسوخ هذه المؤسسة، التي تولى الإفتاء فيها، عبر تاريخها، خيرة علماء الأمة، ولقد رسمت هذه المؤسسة لنفسها طريقًا واضحًا محددًا، فيما يتعلق بمصادرها، وطرق البحث وشروطه، كما أنها صاحبة عقلية علمية، عبر هذه الفترة وما قبلها، ولها جذور في التاريخ، ولها خبرة إدراك الواقع، لذا فهي لا يمكن أن تهتز لاتباعها منهجًا وسطيًّا، ولأنها مؤسسة لديها قدرة على إدراك مصالح الناس في مقاصد الشرع، وأكبر دليل على قيام الدار بواجبها أنها أصدرت، في العامين الماضيين، ما يقرب من مليون فتوى".واستعرض نجم مراحل تطور المنظومة، والخدمات المقدمة للمسلمين في جميع أنحاء العالم، والأقسام الفقهية المتعددة، التي يتم استحداثها لتلبية و توضيح الرأي الشرعي الصحيح، القائم على الاعتدال والوسطية، فضلاً عن الاتفاقات الدينية الموقعة ما بين الدار وعدد من الهيئات الدولية المختلفة، وسعيها الدائم إلى المشاركة في المحافل الدولية كافة، لإظهار الصورة الحقيقية المضيئة للإسلام والمسلمين".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مستشار المفتي يعتبر الشراكة أساس العلاقة بين العالمين الإسلامي والغربي   مصر اليوم - مستشار المفتي يعتبر الشراكة أساس العلاقة بين العالمين الإسلامي والغربي



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon