مصر اليوم - حكومة مصر الشعبية تكشف الستار عن مخطط لتدمير التعليم

حكومة مصر الشعبية تكشف الستار عن مخطط لتدمير التعليم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكومة مصر الشعبية تكشف الستار عن مخطط لتدمير التعليم

البحر الاحمر- احمد عبدالرحمن

عقدت "حكومة مصر الشعبية" مساء السبت أولى جلساتها لمناقشة أزمة التعليم فى مصر والتى كشفت مناقشات قيادات الحكومة خلالها عن وجود مخطط خارجى وداخلى يستهدف تدمير البنية التعليمية فى مصر لصالح قوى ودول يهمها نسف مقومات بناء الدولة المصرية للأبد. وفضحت مناقشات الحكومة وجود مافيا بوزارة التعليم لنهب الميزانية المخصصة لقطاع التعليم مما إنعكس على حالة الأبنية التعليمية ووضع الطلاب فى المراحل التعليمية المختلفة وأنشطة الطلاب . وكانت الحكومة الشعبية ـ حكومة ظل حزب شباب مصر ـ قد أعلنت عن تخصيص أسبوعا كاملا لمناقشة ملف التعليم فى مصر ( الأزمة والحلول )  باعتباره أحد أهم وأخطر الملفات فى الدولة. وتم تكليف قيادات الحكومة بالمحافظات لرصد مكامن الخلل والفساد فى القطاع التعليمي فى قاعدة الهرم التعليمي من أرض الواقع  . وقال الدكتور أحمد عبد الهادي رئيس حزب" شباب مصر" خلال الجلسة الإفتتاحية لإجتماعات الحكومة الشعبية بالأمس، أن "هناك عصابات ومافيا ومجموعة من اللصوص تخصصوا وعبر سنوات ماضية وحتى الآن، في نهب الدولة وتدميرها عبر أجندة خارجية وداخلية من خلال القطاع التعليمي، وهو ماعملت جاهدة على أن يظل الوضع التعليمي فى مصر على ماهو عليه، وهو مادفع حكومة ظل حزب شباب مصر (حكومة مصر الشعبية )  لتخصيص أسبوع كامل لمناقشة أوضاع التعليم فى مصر والكشف عن مكامن الفساد خلاله وتقديم الأطروحات العاجلة لإنقاذ منظومة التعليم من الوضع المتردي الذى تعانيه . وكشف علي إمبابي وزير التعليم بحكومة مصر الشعبية خلال الجلسة الأولى عن عدد من الأوجة الكارثية التى يواجهها التعليم فى مصر والتى يتضمن أحدها سيطرة عصابات على قطاع الكتب فى وزارة التعليم مؤكدا أنه وعلى الرغم من المليارات التى تنفق على الكتاب المدرسي، إلا أنه لم يؤد دوره وغرضه وهدفه فى العمليه التعليمية لتردي مضمونه بالقياس للكتب الخارجية وإجبار المعلميين للطلاب على الإستعانة بالكتب الخارجية من خلال الدروس الخصوصية. وإقترح علي إمبابي طباعة الكتب المدرسية كل ثلاث سنوات دفعة واحدة وطباعة كتب النشاط المدرسى لمعلمي النشاط فقط باعتبار أن الطلاب لايستفيدون من وجودها معهم مما يوفر مليارات الجنيهات سنويا لوزارة التعليم يمكن إنفاقها على تطوير المناخ التعليمي فى مصر. وطالب "وزير التعليم بحكومة ظل حزب شباب مصر بإجبار الطلاب على تسليم كتبهم القديمة نهاية كل عام ليعاد تدويرها مرة أخرى مثلما تفعل الكثير من دول العالم فى ذات الوقت الذى يتم خلاله تخفيض عدد صفحات الكتب وتطوير النظام التعليمي، بما يؤدي لإستعانة التلاميذ بالمراجع التى يتم توفيرها بمكتبات المدارس مما يقضى على نظام التعليم التلقيني . ويتم تخفيض تكاليف طباعة الكتب،  داعيا لاحلال الكتب الالكترونية محل الكتب الورقية بشكل تدريجي بما يعمل على تطوير المنظومة التعليمية ويخفض من تكاليفها للأبد . هذا وتواصل الحكومة الشعبية جلساتها حتى نهاية الأسبوع الجاري لمناقشة الملف التعليمي المصري، وطرح كافة التصورات والحلول للخروج من الأزمة الراهنة .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكومة مصر الشعبية تكشف الستار عن مخطط لتدمير التعليم   مصر اليوم - حكومة مصر الشعبية تكشف الستار عن مخطط لتدمير التعليم



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon