مصر اليوم - نهيان يشهد تخريج الدفعة الرابعة من جامعة السوربون  أبوظبي

نهيان يشهد تخريج الدفعة الرابعة من جامعة "السوربون - أبوظبي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نهيان يشهد تخريج الدفعة الرابعة من جامعة السوربون - أبوظبي

ابوظبي - وام

شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تخريج الدفعة الرابعة من جامعة باريس السوربون أبوظبي وعددها /164/ خريجا وخريجة من المواطنين منهم /99 / من حملة الليسانس و/65/ من حملة الماجستير إضافة إلى /58/ خريجا وخريجة من مختلف دول العالم. وسلم معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان الشهادات للخريجين خلال حفل أقيم في المسرح الكبير داخل حرم الجامعة في أبوظبي بحضور معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مديرعام مجلس أبوظبي للتعليم نائب رئيس جامعة باريس السوربون أبوظبي والبروفيسور برتلمي جوبير رئيس جامعة باريس السوربون أبوظبي والبروفيسور فريدرك دردال رئيس جامعة باريس 5 والبروفيسور فبريس شاملة رئيس جامعة باريس 6 والبروفيسور إريك فواش مدير الجامعة وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية وعائلات الطلبة. وهنأ معالي الشيخ نهيان بن مبارك في كلمته للخريجين على نجاحهم في الحصول على درجاتهم العلمية.. متمنيا لهم التوفيق في حياتهم العملية والمساهمة في عملية التنمية .. وأعرب عن تطلعه لعطائهم وإنجازاتهم لتعزيز مكانة جامعة باريس ـ السوربون أبوظبي كجامعة متطورة تحرص على أن تكون نموذجا ناجحا وتلتزم في رسالتها وكل أنشطتها بالعمل الجاد في خدمة المجتمع والإنسان . وأكد المكانة الهامة الذي يحظى بها التعليم في أبوظبي خاصة ودولة الإمارات عامة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله " . وأوضح أن أبوظبي ومعها دولة الإمارات تسير بقناعة كاملة وإدراك واضح بأن التعليم هو الوسيلة والأساس للانطلاقة الناجحة والمتصاعدة نحو مستقبل مشرق يتم فيه إعداد أجيال المستقبل للمشاركة الحقة في أوجه النشاط كافة في المجتمع وبحيث تكون دولة الإمارات العربية المتحدة عنصرا فاعلا في إنجازات التطور العالمي في مختلف المجالات . ووجه معاليه أسمى آيات الشكر والعرفان والاحترام إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على دعمه الكبير للجامعات في الدولة ومنها جامعة باريس ـ السوربون أبوظبي التي نأمل أن تظل نموذجا ناجحا للإسهام الفاعل والإيجابي في حياة المجتمع والدولة . وقدم الشكر والتقدير إلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم على ما يقدمه سموه من دعم كبير وتأييد قوي للتعليم في الدولة وحرص سموه الدائم على توفير كل سبل النجاح لهذه الجامعة بما يحقق الإعداد الجيد لكل الطلبة الدراسين فيها والمتخرجين منها . وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان إن الاحتفال يعد فرصة للتعبير عن الاعتزاز والتقدير لجامعة باريس ـ السوربون أبوظبي لما تمثله من نموذج رائد في التعليم الدولي ولدورها المرتقب في الإسهام في دعم مجتمع المعرفة في أبوظبي بما يشمله من إبداع وابتكار وحرص على أن تكون أبوظبي مركزا عالميا مرموقا للتميز في التعليم والبحوث والتطوير والنماء . وأضاف إن الخريجين والخريجات ينتمون إلى / 58/ جنسية مختلفة إضافة إلى التنوع في أعضاء هيئة لتدريس ما يؤكد رسالة الجامعة في دعم مبادئ التعايش والسلام والتفاهم في العالم بجانب تشجيع التفاعل الناجح بين الحضارات والثقافات العالمية وبناء العلاقات بين الدول على أسس من التعاون والعمل المشترك والسعي نحو تحقيق التقدم العالمي في سلام ووئام . وأكد أن الجامعة تقف شاهدا على نجاح أبوظبي في إستقطاب الجامعات العالمية إليها باعتبارها مدينة تعطي العلم والتعلم الأولوية القصوى إضافة إلى أنها الشاهد على العزم القوي لدى كل من فرنسا ودولة الإمارات في بناء علاقات قوية وشراكات كاملة فاعلة في مجالات التنمية والتقدم وحرص الجانبين على أن يتم ذلك على نحو يفيد الجميع ويسهم في تنمية المجتمع العالمي كله. وأشاد معاليه بحرص الجامعة على أن تكون مجتمعا ناجحا للتعلم يتفاعل فيه الطلبة من الجنسيات المختلفة مع بعضهم البعض ومع زملائهم عبر الحدود والأقطار ومع أساتذتهم .. إضافة إلى أنها مجتمع تعليمي ناجح تنشأ من خلاله مجالات مثمرة للتعاون والتنسيق بين فرنسا والإمارات. وأعرب معالي وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع عن تمنياته للخريجين والخريجات بالنجاح في حياتهم وأن يكونوا عناصر فاعلة في القوة البشرية المؤهلة والقادرة على التعامل مع معطيات العصر سواء في الدولة أو في العالم .. وحثهم على تحمل المسؤولية والالتزام والعمل الجاد ليصلوا إلى ما يطمحون إليه. وأكد ثقته في قدرة الخريجين على إدراك أدوارهم المرتقبة في هذا العالم الذي تتلاشى فيه الحدود وتقصر المسافات ويتسم بالمنافسة القوية بين دوله ومناطقه .. منوها بأن دراستهم في جامعة باريس ـ السوربون أبوظبي أعدتهم للإبداع والابتكار وأخذ المبادرة في هذا العالم. وأعرب عن أمله في أن يكون احتفال اليوم خطوة مهمة لجامعة باريس ـ السوربون أبوظبي لتكون مثالا رائدا للجامعة العالمية التي تحقق كل ما ننتظره لها من أهداف وغايات. وأكد معاليه أن احتفال اليوم احتفاء بجهود جميع للعاملين في الجامعة .. مهنئا أسر الخريجين والخريجات ومتمنيا للجميع دوام النجاح والتوفيق ولدولة الإمارات استمرار التقدم والازدهار. من جانبه أكد البروفيسور برتلمي جوبير أن التعليم يظل هو المحور الأساس الذي تدور حوله نهضة الأمم وتقدم المجتمعات وبناء الحضارات وبدون التعليم لا يمكن لأمة أن تبني مستقبلها وتسجل حضارتها بين شعوب العالم .. مشيرا إلى أهمية دور جامعة باريس - السوربون أبوظبي كجسر ثقافي بين الحضارتين الأوربية والعربية وكمركز للإشعاع العلمي والثقافي في منطقة الشرق الأوسط كلها. وحث الخريجين والخريجات على تحمل مسئولياتهم العلمية والمجتمعية كخريجين جامعة السوربون وعدم نسيان جامعتهم وأساتذتهم وكل ما تعلموه لأنهم مسؤولون عن الحفاظ على اسم الجامعة وإثبات أن التعليم الذي حصلوا عليه من أفضل انواع التعليم في العالم .. مشيرا إلى أن الشهادات التي حصل عليها الطلبة ليست إماراتية فقط ولكنها فرنسية أيضا. من جهته أوضح معالي الدكتور مغير الخييلي أن المتأمل في التطور الكبير الذي تشهده إمارة أبوظبي في شتى المجالات الحياتية وسعيها إلى التحول بخطى واثقة نحو الاقتصاد المعرفي القائم على الابتكار وإنتاج المعرفة عبر رؤيتها الاقتصادية 2030 سيجد أن خطوة افتتاح جامعة باريس السوربون أبوظبي كانت خطوة رائدة. وأشار إلى أن الجامعة بدأت تنساب في كيان المجتمع الإماراتي لتحدث النقلة المنشودة خاصة وأنها تمثل بعراقتها منعطفا مهما في مسيرة التعليم في إمارة أبوظبي ألقي بظلالها على أجندة التعليم في الشرق الأوسط. وأكد الخييلي أن إمارة أبوظبي أصبحت خلال الفترة الأخيرة أحد مراكز الجذب العالمية المتميزة للجامعات والمعاهد والمراكز البحثية المتخصصة في العالم وذلك من خلال ما توفره الإمارة من بيئة تعليمية فريدة قائمة على التنوع بين مختلف الثقافات والجنسيات دون تمييز لأحد. وشدد على أهمية وجود الجامعات العالمية وتوفير الدعم اللازم لها للقيام بدورها المطلوب في الارتقاء بالمنظومة التعليمية في الإمارة إلى المستويات العالمية التي تصبو إليها دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله". ونصح معاليه الخريجين بضرورة أن يتحلى كل منهم بالقيم الأصيلة والأخلاق المتميزة وأن يكونوا خير سفراء لجامعة السوربون أبوظبي التي تعهدتهم بالرعاية والعناية والتأهيل العلمي .. مشيرا إلى ضرورة ألا يتوقف كل منهم عند حدود الدرجة العلمية التي حصل عليها سواء في البكالوريوس أو الماجستير وإنما عليه أن يفكر كيف يضيف ويعزز من مستواه الأكاديمي والتطبيقي بحيث يكون إضافة متميزة لسوق العمل المحلي والعالمي. من ناحيته رحب البروفيسور ايريك فواش بالحضور والمشاركين من الآباء والأصدقاء وأولياء الأمور معربا عن سعادته مشاركتهم لحظات الاحتفاء بنجاح أبنائهم التي لطالما انتظروها واجتهدوا من اجلها لسنوات. وأشار إلى أن جامعة باريس – السوربون أبوظبي تقدم نفس المناهج التعليمية المطروحة في باريس وبذات الكفاءة العلمية المتميزة وتمنح شهادة السوربون المعتمدة عالميا لخريجي أبوظبي من باريس .. لافتا إلى أن الفترة المقبلة ستشهد ابتعاث دفعات طلابية من المواطنين الحاصلين على الماجستير لاستكمال درجة الدكتوراة في جامعة سوربون باريس بحيث يعود هؤلاء الطلبة بعد تخرجهم للعمل في جامعة باريس السوربون أبوظبي ومن المتوقع أن يشكل هؤلاء نواة أساسية لأعضاء هيئات التدريس المواطنين في الجامعة. من جانبه قال الطالب الإماراتي ماجد الخميري في كلمة نيابة عن الخريجين إن رصيد أي أمة متقدمة هو أبناؤها المتعلمون هكذا قال لنا وأكد مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة وباني نهضتها وعزتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " لذلك نحن نتذكر عباراته الحكيمة وعملنا بها لربنا ووطننا الحبيب تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ورؤية وحكمة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ودعم واهتمام سمو سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. ووجه ماجد الشكر لدولة الإمارات وقيادتها على ما توفره للعلم والمتعلمين والاساتذة وأولياء الأمور على الدعم والمجهود الذي بذلوه مع أبنائهم الطلبة.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نهيان يشهد تخريج الدفعة الرابعة من جامعة السوربون  أبوظبي   مصر اليوم - نهيان يشهد تخريج الدفعة الرابعة من جامعة السوربون  أبوظبي



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon