مصر اليوم - كُريِّمة يتهم الأزهر بالتَّقصير في مواجهة فكر الإخوان والسَّلفيين

كُريِّمة يتهم "الأزهر" بالتَّقصير في مواجهة فكر "الإخوان" و"السَّلفيين"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كُريِّمة يتهم الأزهر بالتَّقصير في مواجهة فكر الإخوان والسَّلفيين

القاهرة – محمد فتحي

انتقد العالم الأزهري، الدكتور أحمد كُريِّمة، "ضعف مناهج التعليم الأزهري في المعاهد الأزهرية؛ الثانوية، والإعدادية، وبُعدها عن التركيز على إعداد الطالب الأزهري للدعوة، وحمل رسالة نشر الدين الإسلامي الصحيح"، مُؤكِّدًا أنها "السبب الرئيس في استقطاب الجماعات الدينية للطالب في الجامعة". وأشار كريمة إلى أن "المناهج في التعليم الأزهري أصبحت مُكدَّسة نتيجة فرض كل مناهج التعليم في وزارة التربية والتعليم على طلاب المعاهد الأزهرية؛ الثانوية، والإعدادية، بجانب المواد الدينية الخاصة بالأزهر". واستطرد كريمة، "بل تطور الموقف لاختصار المناهج الدينية بشكل أَخلَّ بمضمونها للمحافظة على المناهج الثقافية والعلمية التي تُطبَّق من قِبل وزارة التربية والتعليم"، مطالبًا بـ"تفريغ مناهج الأزهر ما قبل التعليم الجامعي من أي تدخلات ثقافية وعلمية، وتركيزها فقط على العلوم الدينية". وأوضح فضيلته، أن "الطالب ينجذب لبعض الدعاة من جماعة "الإخوان"، ومن السلفيين؛ لضعف مناهج الدين التي يدرسونها، ويكونون أرضًا خصبة للسير في التيار المتشدد، وإذا تلقى تعليمات وتوجيهات دينية خاطئة في هذه السن الصغيرة، فإنه يغلق عقله عليها، ويرفض المناقشة بشكل قطعي فيما بعد، ويسير في ركب تلك الجماعات البعيدة عن منهج الأزهر المرتبط بوسطية الدين الإسلامي". وأكد الدكتور أحمد كريمة، أن "المعاهد الأزهرية من المفروض أن تُخرج أصحاب رسالة في الدعوة إلى الدين الحنيف بين الجمهور المسلم، والتعريف به، والرد على كل الأسئلة الشرعية والفقهية التي يطرحها الجمهور، وليس ليمتهن مهنة الدعوة بحفظ مقررات وترديدها؛ لأن الدَّين رسالة، وليست مهنة، يؤخذ عليها أجر شهري"، مؤكدًا أن "حماس الشباب يجب أن تجد التوجيه الصحيح". وطالب المسؤولين بـ"مراجعة المناهج التي لا تمت بصحيح الدِّين، وتعتبر قشرة واهية، ولا تصلح لإعداد طالب جيد متعمق في فهم دينه"، مشيرًا إلى أن "نشاط جماعة "الإخوان" والسلفيين، في تقديم كتب دينية ومذكرات للدراسة لطلاب المعاهد الأزهرية منذ أكثر من عشرين عامًا، وغض النظر عن هذا النشاط من المسؤولين، هو ما يفسر رضائه بتدخل تلك الجماعات فيما يدرس في تلك المعاهد، وأدى إلى تحريف الفكر". وشدَّد على "ضرورة تعيين المسؤولين على أساس الكفاءة، والبعد عن التعيينات العشوائية المرتكزة على الثقة، والتي أدت إلى عدم كفاءة الأداء، أو القدرة على حل المشاكل"، موضحًا أن "إدارة الأزمات يجب أن تكون من خلال إدارة متخصصة، ومنها ما يحدث حاليًا في الجامعات المصرية، ولاسيما جامعة الأزهر".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كُريِّمة يتهم الأزهر بالتَّقصير في مواجهة فكر الإخوان والسَّلفيين   مصر اليوم - كُريِّمة يتهم الأزهر بالتَّقصير في مواجهة فكر الإخوان والسَّلفيين



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon