مصر اليوم - اللائحة الطلابيّة حكاية كفاح طلاب الجامعات على مر العصور

اللائحة الطلابيّة حكاية كفاح طلاب الجامعات على مر العصور

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللائحة الطلابيّة حكاية كفاح طلاب الجامعات على مر العصور

القاهرة- هبة محمد

تعتبر اللائحة الطلابيّة المعيار الذي يقاس من خلاله سياسة الدولة تجاه الحريات، وهو ما يفسر نضال الطلاب المستمر من أجل انتزاع لائحة طلابية تكون بمثابة الأداة القانونيّة المنظمة لعملهم الطلابي، وتُعد لجنة "التسعة" المُشكلة من قبل اتحاد طلاب مصر، والمعنيّة بتعديل اللائحة الطلابيّة الجديدة، حتى يتم تفعيلها بديلاً عن اللائحة التي شكلت في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، وقبل معرفة ملامح اللائحة الجديدة، لابد من عمل رصد تاريخي لتطور اللوائح الطلابية منذ منتصف القرن الماضي حتى الآن. فكانت السمة الأساسية المميزة للوائح خلال الفترة من 23 تموز/يوليو 1952 وحتى 1967، هي التضييق التام على أشكال العمل الطلابي، مع جعل عميد الكلية جزءً من كيان الاتحاد ومسيطرًا على قراراته، وكذلك النص صراحة على حظر العمل السياسي، وتمكن الطلاب في لائحة 1968 من إلغاء ريادة عضو هيئة التدريس، وتم إنشاء الاتحاد العام لطلاب مصر الذي كانت مهمته التواصل بين الطلاب في كل جامعات، لمناقشة القضايا الطلابية والوطنية، والتنسيق بين الطلاب، من أجل تكوين رأي عام طلابي تجاه كل ما يحدث، بجانب تأكيد بث القيم الوطنية، وجاءت تلك اللائحة معبرة عن إرادة طلابية، حيث تم إقرارها من خلال المؤتمر العام للطلاب في أيلول/سبتمبر 1968، وأضيف عليها بند في 1969 الخاص بريادة أعضاء هيئة التدريس لكل نشاط من أنشطة الاتحاد من خلال تعيين أحد أعضاء هيئة التدريس في رئاسة كل لجنة من لجانه، كما يعين رائد الاتحاد في كل كلية بقرار من عميد الكلية بعد موافقة وكيل وزارة التعليم العالي. وربما يكون أحد أهم العوامل التي قامت وراء هذا التعديل، هو تصاعد الحركة الطلابيّة في أواخر الستينات بشكل ملحوظ، ومحاولاتها المستمرة الخروج عن عباءة الاتحاد الاشتراكي بعد "نكسة" تموز/يوليو 1967. وجاءت السبعينات بلائحة 1976، وتحمل العديد من المشكلات لكنها كانت تترك مساحة من الحركة، فحظرت أي عمل طلابي خارج إطار الاتحاد، ولكنها اعتبرت العمل السياسي أحد أشكال العمل الطلابي المتاحة، كما اعتبرت التواصل مع المؤسسات السياسية خارج الجامعة أحد أهداف اتحاد الطلاب، وأكدت استمرار اتحاد طلاب الجمهورية، واستبعاد أي وجود لأعضاء هيئة التدريس في الاتحاد، والتي اعتبرها البعض أحد أفضل اللوائح التي شهدها تاريخ الجامعة. وبعد أحداث كانون الثاني/يناير 1977، والتي فجر فيها طلاب الجامعات المصريّة مظاهرات احتجاجية ضد غلاء الأسعار والفساد،  والتي تعتبر من أقوي المظاهرات الاحتجاجيّة التي شهدها تاريخ مصر الحديث، وانتهت باعتقال مئات الطلاب ومحاكمتهم بتهمة محاولة قلب نظام الحكم، فتعلمت الحكومة الدرس جيدًا وأدركت أنّ الطلاب يشكلون خطرًا حقيقًا عليها من خلال قدرتهم على التأثير في الشارع المصري، وهنا جاءت لائحة 79 الأشهر والأطول عمرًا في تاريخ اللوائح الطلابيّة. ومع لائحة 1979، انتهت الكثير من أشكال العمل الطلابي التي كانت متاحة أحيانًا، وعلى رأسها العمل السياسي، وفرضت عددًا من القيود. وأوقفت وزارة التعليم العالي العمل باللائحة الطلابيّة السابقة التي شكلت في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، بداية العام الجامعي الجاري، استجابةً لمطالب القوى الثوريّة في الجامعات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اللائحة الطلابيّة حكاية كفاح طلاب الجامعات على مر العصور   مصر اليوم - اللائحة الطلابيّة حكاية كفاح طلاب الجامعات على مر العصور



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon