مصر اليوم - رئيس جامعة سوهاج يؤكّد أن الانتخابات ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب

رئيس جامعة سوهاج يؤكّد أن الانتخابات ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيس جامعة سوهاج يؤكّد أن الانتخابات ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب

سوهاج ـ أمل باسم

طرَحَ رئيس جامعة سوهاج الدكتور نبيل نور الدين عبد اللاه سؤالاً على أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم، عن رغبتهم في أن يكون نظام تعيين العمداء ورئيس الجامعة بالانتخاب أم باختيار لجنة من الحكماء، لافتًا إلى أن العملية الانتخابية في الجامعات في ظاهرها الرحمة وفي باطنها العذاب، في إشارة إلى أحد المقالات التي كتبها أحد أعضاء هيئة التدريس بخصوص هذا الشأن.  وجاء ذلك على هامش المؤتمر التاسع لكلية طب سوهاج، موضحًا بأن النظام الانتخابي لرئيس الجامعة والعمداء سيتوقّف في الغالب، والبديل عنه سيكون من خلال لجنة حكماء، منوط لها اختيار ثلاثة مرشحين، لمنصب رئيس الجامعة، وثلاثة مرشحين لمنصب عميد الكلية، ثم ترفع تقريرها إلى الجهات المختصة، والتي بدورها تقوم باختيار واحد من الثلاثة، في كل مجال، وذلك لتطبيق أكبر قدر من الحيادية، وأكد أن هناك لجنتين تعكفان حاليًا على هذا الأمر، وطالب الحضور من أعضاء هيئة التدريس "من لديه أي مقترحات، بخصوص تشكيل هذه اللجنة، أو لديه معايير لاختيار العمداء، أن يرسلها بسرعة إلى مكتب رئيس الجامعة، حتى يتسنى لنا، تجميع كل هذه المقترحات، وإرسالها إلى المجلس الأعلى للجامعات، على وجه السرعة". ومشيرًا إلى أن العملية الانتخابية في الجامعات في ظاهرها الرحمة وفي باطنها العذاب، في إشارة إلى أحد المقالات التي كتبها أحد أعضاء هيئة التدريس بخصوص هذا الشأن، ولكنه أكّد أنه من خلال لجنة الحكماء، فلا تعيين مطلقًا ولا انتخاب مطلقًا لرئيس الجامعة، وستكون العبرة من خلال الإنجازات، والسيرة الذاتية للمرشح لهذا المنصب، ومن لديه اعتراض على مرشح بعينه، يمكنه التوجه إلى لجنة الطعون بالمجلس الأعلى للجامعات للبت في طلبه. وأوضح، أن نسبة الـ 1% التي تم تخصيصها في الدستور، للبحث العلمي، والتي تقدر بحوالي 20 مليار جنيه، من ناتج الدخل القومي، ستكون عبارة عن مشروعات تنافسية، تقدم للجامعات، التي تقوم بعمل بحث تنافسي وتكاملي مع أكثر من جامعة، تكون مخرجات هذا البحث تقديم خدمة فعلية للبلد.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس جامعة سوهاج يؤكّد أن الانتخابات ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب   مصر اليوم - رئيس جامعة سوهاج يؤكّد أن الانتخابات ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon