مصر اليوم - ملتقى التقنيات في تعليمية مسقط يطلق فعالياته

ملتقى التقنيات في تعليمية مسقط يطلق فعالياته

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ملتقى التقنيات في تعليمية مسقط يطلق فعالياته

مسقط ـ وكالات

عى سعادة سعود بن سالم البلوشي وكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية صباح أمس الإثنين بمسرح الوزارة بالوطية، افتتاح فعاليات الملتقى السنوي الثاني لتقنيات التعليم، والذي تنظمه المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط ممثلة بدائرة تقنيات التعليم على مدى يومين متتاليين، تحت عنوان (التكنولوجيا للتربية، الواقع والمستقبل)، بحضور سعادة الشيخ محمد بن حمدان التوبي المستشار بالوزارة، وبمشاركة واسعة من مختلف فئات الحقل التربوي من معلمين، ومشرفين، وأخصائيي المصادر والتعليم الإلكتروني، ومعدي البرامج التعليمية، بالدوائر المعنية بديوان عام الوزارة والمحافظات التعليمية، بالإضافة إلى مجموعة من المختصين والمهتمين بالمجال التقني وتوظيفه في التعليم من خارج الوزارة. المعرض المصاحب قام سعادة وكيل الوزارة للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية في بداية الحفل بافتتاح المعرض المصاحب للملتقى، والذي تضمن خمسة أقسام متنوعة: مصادر التعلم، والوسائل التعليمية، والمحتوى الالكتروني، والتعليم الالكتروني، بجانب ركن خاص بالرعاة التجاريين، حيث اشتمل كل قسم على مجموعة من المشاريع المتعلقة بالتقنية، وأحدث الابتكارات، والوسائل التكنولوجية التي تم اختيارها من قبل المعلمين ويتم تطبيقها في مدارس المحافظة، منها مشروع الفصول التفاعلية، والأمسيات الرقمية، ومشروع إنتاج وسائل منهجية مبتكرة ومشروع المكتبة الرقمية، وغيرها. بيئة تعليمية عصرية تضمن برنامج الحفل على كلمة المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط والتي ألقاها علي بن حميد الجهوري مدير عام تعليمية محافظة مسقط، حيث استهلها بالحديث عن أهمية الاستفادة من التقنية في المجال التعليمي بقوله: إن التحولات المتسارعة التي يشهدها قطاع تقنية المعلومات تستدعي من المعنيين والطلبة والباحثين في مجال التقنية مضاعفة الجهود والمبادرة والإبداع ليكون لهم دور محوري في دفع عجلة التعليم نحو أهدافه المرسومة ، ففي خضم التطورات التي يشهدها العالم تبرز الحاجة إلى أهمية تضافر الجهود لتعزيز الاهتمام بهذا المجال الحيوي والمهم في مسيرتنا التعليمية، فالتطور الذي تشهده السلطنة في النظام التعليمي استدعى قيام وزارة التربية والتعليم بخطوات حثيثة في مجال الإعداد لإدخال التقنية في منظومتها التعليمية». وحول أهمية تنظيم الملتقى أشار علي بن حميد الجهوري قائلاً: أصبحت السلطنة تمتلك الآن بنية أساسية في تكنولوجيا المعلومات يمكن البناء عليها واستغلالها في تطوير التعليم، ومن هذا المنطلق قامت المديرية العامة للتربية التعليم لمحافظة مسقط ممثلة بدائرة تقنية المعلومات بجهود حثيثة من أجل تطوير نوعي سعياً لإرساء قواعد للانطلاق نحو نوعية تعليمية عصرية، تسهم في تطوير مهارات ومعارف جديدة للطلاب تمكنهم من التعايش بوعي وذكاء مع حضارة التكنولوجيا وإفرازاتها المختلفة، ومن ضمن هذه الجهود مشروع نظام التعلم الالكتروني بالتعاون مع هيئة تقنية المعلومات، ومشروع الفصول التفاعلية، والأمسيات الرقمية، ومشروع إنتاج وسائل منهجية مبتكرة ومشروع المكتبة الرقمية، هذه الجهود وغيرها أصبحنا نجني ثمارها اليوم حيث أصبح الطالب أكثر قدرة على تقبل ومسايرة مختلف الطرق والأساليب التي تهدف إلى دمج التقنية في المنهج وفي نشاطات التعليم والتعلم. دعم الجهود وفيما يتعلق بأهداف تنظيم الملتقى أضاف الجهوري قائلاً: يأتي تنظيم هذا الملتقى امتدادا للجهود التي قامت وتقوم بها المديرية نحو توفير بيئة ملائمة يشارك فيه الأخصائي والمعلم والطالب والمتخصص من أجل تبادل الخبرات والإطلاع على كل ما يستجد في هذا المجال، حيث إن ملتقانا هذا سيحفل بالعديد من الأنشطة والفعاليات الإثرائية تهدف الى دمج التقنيات في التعليم، وتبادل الخبرات فيما بين المختصين في المجال، وعرض تحديات التكنولوجيا في العملية التعليمية والحلول المناسبة لها، والتوظيف الفاعل لتقنية في التعليم، ووضع أسس ومعايير لسياسات استخدام التقنية في التعليم بالإضافة إلى فتح الآفاق المستقبلية لتقنيات التعليم في السلطنة، كما ومن خلال هذا الملتقى نسعى إلى تيسير عملية نشر الابتكارات التعليمية وتبنيها من خلال إتاحة فرص نشر الدروس والنشاطات التعليمية الإلكترونية بين أفراد المجتمع التعليمي، كما أن هذه الفعالية فرصة لتكريم الجهود المجيدة لخلق نوع من التحفيز وذلك من خلال المعرض المصاحب للملتقى. واختتم مدير عام تعليمية محافظة مسقط علي بن حميد الجهوري كلمته بالشكر لراعي المناسبة، ولجميع اللجان التحضيرية التي ساهمت في تنظيم الملتقى، ولشركة مسقط لتوزيع الكهرباء لدورها الكبير في دعم هذا الملتقى والجمعية العمانية لتقنيات التعليم، والكادر الأكاديمي المشارك في أوراق العمل. فكر تقني عقب الكلمة تم تقديم فيلم وثائقي بعنوان (التكنولوجيا للتربية الواقع والمستقبل) تحدث عن أهمية تطور الوسائل التعليمية لتتماشى والتطور التقني العالمي، حيث ركز الفيلم على الفكر التقني الذي يميز الجيل الحالي وما يستدعيه من تغيرات في مجال التعليم الالكتروني؛ مبرزا دور الوزارة في تهيئة البيئة التعليمية الملائمة والمدعومة بالتقنية الحديثة، كما وتضمن الفيلم لقاءات مع معاصرين للتعليم التقليدي ومختصين في التعليم الالكتروني، وقد قام بإعداد سيناريو الفيلم تركي البلوشي وأخرجه اشرف الحربي. تلاه عرض حصة تطبيقية لاستخدام السبورة التفاعلية قدمتها المعلمة زهراء اللواتية من مدرسة الوادي الكبير، وهدفت الحصة الى ابراز استخدام التكنولوجيا الحديثة في المنهج الدراسي وذلك عن طريق إدخال التقنية وفق للأسس العلمية التربوية السليمة والتي تسهل عملية التعليم والتعلم وتحقق الاهداف المرجوة من الدرس بطريقة مشوقه لكل الطلبة، وتراعي الفروق الفردية وأنماط التفكير المختلفة وتزيد من تحفز دافعية الطلبة وانتباههم للدرس وتختصر الوقت والجهد المبذول من قبل الطلبة والمعلم . ثم قام راعي الحفل بتكريم المؤسسات، والهيئات الحكومية والجمعيات المتعاونة في تنظيم فعاليات الملتقى. أوراق العمل عقب ذلك قام الدكتور موسى بن عبدالله الكندي مدير الجامعة العربية المفتوحة بمســـقط بتقديم ورقة عمل بعنوان (توظيف التقنيات في العملية التعليمية بين الرؤى العالمية والظروف العملية) والتي استعرضت عدداً من الوثائق العالمية وقدمت تصـــورات مقترحة بالنسبة للتربوي العماني، سواء على مستوى الممارسة اليومية للمعلم والطالب، أو على مستوى الإدارة التربوية ، وواضعي السياسات التربوية. ثم قدم د.أحمد يوسف من جامعة السلطان قابوس ورقة بعنوان (العوامل المؤثرة في جودة بيئات التعلم الإلكترونية) تناولت بيئات التعلم الالكتروني، ومكوناته، وجودته، عقب ذلك قدمت الدكتورة عائشة الحارثية من جامعة السلطان قابوس الورقة الثالثة التي حملت عنوان (الاستخدام الناقد للتكنولوجيا في التعليم) وطرحت من خلالها تحديات التكنولوجيا في العملية التعليمية والحلول المناسبة لها. واختتم شبير عبدالكريم من جامعة السلطان قابوس جلسات اليوم الأول بورقته التي حملت عنوان (البرمجة التعليمية للهاتف الجوال)والتي استعرضت مفهوم التعلم الجوال، كمفهوم جديد للتعلم، وتطور تكنولوجيا الهاتف المحمول، وما هي البنية الأساسية لأجهزة النقال، وامنية المعلومة، والتعريف بمشروع التعلم الجوال، وما هي الأنظمة المستخدمة، وماهي المحتويات والمواد التعليمية المستخدمة. بادرة جيدة وفي تصريح لوكيل وزارة التربية والتعليم للتخطيط التربوي وتنمية الموارد البشرية سعادة سعود بن سالم البلوشي حول أهمية تفعيل التقنية في العملية التعليمية: نشكر بداية المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط على تنظيم هذا الملتقى وهو بادرة جيدة نتمنى أن تحذو المحافظات التعليمية الأخرى حذوها، من خلال التركيز على جوانب تعليمية ذات أهمية. وأشار سعادته: تأتي أهمية تنظيم هذا الملتقى في أنه يركز على التقنية باعتبارها بعدا مهما في الحاضر والمستقبل، وله أثر بالغ على أفق التعليم، حيث يعد البعد التقني بعداً مهماً لا يمكن تجاوزه ، أو التغاضي عنه فهو بعد يفرض وجوده على كافة قضايا التعليم ، والوزارة تقوم بمشاريع كثيرة رائدة عبر عدد من المديريات كالمديرية العامة لتقنية المعلومات، والمديرية العامة لتطوير المناهج حول تحويل المحتوى التعليمي كالمناهج والأنشطة الى محتوى الكتروني ومن المؤمل أن تكتمل هذه المشاريع خلال الفترة القادمة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ملتقى التقنيات في تعليمية مسقط يطلق فعالياته   مصر اليوم - ملتقى التقنيات في تعليمية مسقط يطلق فعالياته



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 02:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

طالبة بالإعدادي تتقن شرح مادة الرياضيات على "يوتيوب"

GMT 02:51 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

Simbi منصة مميزة لتبادل المهارات والخدمات

GMT 19:34 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

فيسبوك يطلق تطبيقًا جديدًا لطلاب المدارس المراهقين

GMT 19:32 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تطبيق Quotle لإنشاء اقتباسات من الكتب على أجهزة آيفون

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

موقع كتاب لتوفير أرشيف عربي للكتب الإلكترونية القيمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon