مصر اليوم - الجامعات تسعى لدخول التصنيف الدولي من باب الاعتماد والجودة

الجامعات تسعى لدخول التصنيف الدولي من باب الاعتماد والجودة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجامعات تسعى لدخول التصنيف الدولي من باب الاعتماد والجودة

القاهرة ـ وكالات

في محاولة لدخول الجامعات المصرية ضمن التصنيفات الدولية للجامعات نجحت 20 كلية على مستوى الجمهورية فى الحصول على شهادة الاعتماد، وفى أول مايو المقبل تحصل عليها 65 كلية أخرى، وتم منح الباقى مهلة وإلا لن يسمح لأى كلية لم تحصل على الاعتماد بقبول طلاب. يوضح الدكتور الصاوى الصاوى أحمد العميد السابق لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة قناة السويس والمستشار الإعلامى بوحدة مشروعات تطوير التعليم العالى أن أول كلية حصلت على شهادة الاعتماد هي كلية الطب بجامعة قناة السويس. وحول جدوى الاعتمادية بالرغم من أن الجامعات المصرية غير مصنفه عالميا حتى الآن، يوضح الصاوي أن نظام التصنيف العالمى للجامعات له معايير منها الاعتمادية التى نطبقها الآن، بالإضافة لاشتراك الجامعة فى النشرات والمجلات العلمية الدولية. وكشف عن أنه بعد إنجاز المشروع التالى الخاص بانشاء موقع الكترونى لكل جامعة سيساعد ذلك فى دخول الجامعات المصرية التصنيف العالمى نظرا لأن تسويق أى جامعة الآن وتقييمها عالميا يتم من خلال هذه المواقع حيث يعرف منها كل شىء سواء عن الطلاب أو هيئات التدريس أو المناهج أو العملية التعليمية ذاتها أو الامكانيات . وقال: إن وحدة مشروعات تطوير الجامعات موجودة منذ 10 سنوات بناء على توصيات مؤتمر التعليم العالى عام 2001 وهي معنية بمجالات تطوير التعليم العالى وانبثق عنها عدة مشروعات منها انشاء هيكل للجودة فى جميع الجامعات لنشر ثقافة جودة التعليم، ثم بدأ مشروع التأهيل المستمر للكليات لشهادة الاعتماد. قال: إن هذا المشروع يؤهل أى كلية بالدعم الفنى والبشرى حسب احتياجاتها، والتى تختلف من كلية لأخرى وهناك ميزانية مخصصه لذلك وهناك هيئة قومية للجودة تابعه مباشرة لمجلس الوزراء يرأسها الدكتور مجدى قاسم . وأشار الى أن على الكلية الراغبة في الحصول على هذه الشهادة، أن تتقدم بطلب للهيئة لتخضع لبرنامج التأهيل والتطوير المستمر ولابد أن تجتاز 16 معيارا حتى يتم اعتمادها منها أن يكون لها تخطيط استراتيجى ولها هيكل ادارى وتنظيمى معتمد وهناك معايير أكاديمية وتوصيف للبرامج، والمقررات ومعيار للتعليم والتعلم والطلاب ودرجة الرضا لديهم والتسهيلات التى تقدمها الكلية ومعايير المتابعه والتقويم المستمر فى العملية التعليمية وتابع: بعد تزويد الكلية باحتياجاتها وخضوعها للبرنامج وبعد الانتهاء منه، تتقدم للهيئة التى ترسل لها لجنة من الخبراء والمراجعين الذين يحددون مدى اجتياز الكلية للمعايير الـ16، وهذا ربما يتطلب إعاشة دائمة للجنة داخل الكلية لفترة حتى تتأكد من النتائج بفحص الملفات ومقابلة الطلاب وأولياء أمورهم وهيئة التدريس ومراجعة قاعات الدراسة والامتحانات والكنترول للتأكد من أن الطالب استفاد من العملية التعليمية وتم تأهيله لسوق العمل أم لا. وحول فائدة هذا البرنامج يقول الدكتور الصاوى إن الهدف هو تخريج جيل من الطلاب حاصل على تعليم مطابق للمواصفات الدولية يستطيع أن يعمل داخل أو خارج مصر يمتلك المقومات المطلوبة لسوق العمل ولديه درجة ثقافة وملم بتكنولوجيا المعلومات .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجامعات تسعى لدخول التصنيف الدولي من باب الاعتماد والجودة   مصر اليوم - الجامعات تسعى لدخول التصنيف الدولي من باب الاعتماد والجودة



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon