مصر اليوم - القطامي التربية تدشن رسميًا بوابتها الذكية

القطامي: التربية تدشن رسميًا بوابتها الذكية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القطامي: التربية تدشن رسميًا بوابتها الذكية

أبوظبي ـ وكالات

أعلن معالي حميد القطامي وزير التربية والتعليم، أسماء ونتائج أوائل الثانوية العامة للقسمين العلمي والأدبي وجميع الطلبة على مستوى الدولة لجميع انواع التعليم العام والخاص الذي يدرس منهاج الوزارة وتعليم الكبار والدراسة المنزلية على مستوى الدولة، حيث جاءت نسبة النجاح في القسم العلمي 89.6%، والادبي 64.6%، على مستوى الدولة شاملة كافة انواع التعليم، ولفت معاليه الى ان الوزارة دشنت أمس بشكل رسمي بوابتها الذكية ضمن مبادرات الحكومة الذكية التي ستعلن عنها تدريجياً، معتبرا انها ستحقق نقلة في خدمات الوزارة، موضحا ان الطلبة قد تلقوا نتائجهم فور اعتمادها عبر الرسائل الالكترونية التي تضمنت النتيجة العامة وتقريراً مختصراً عن الدرجات النهائية. وقال ان الطلبة بإمكانهم الاطلاع على نتائجهم من خلال 3 طرق أخرى هي البريد الالكتروني، وموقع وزارة التربية والتعليم، بالإضافة الى البوابة الذكية للوزارة التي تضمنت أيضاً رابطاً خاصاً بأسماء الطلبة العشرة الأوائل. وشملت قائمة الأوائل على مستوى الدولة لجميع الجنسيات 33 طالبا بواقع 22 للعلمي و11 من القسم الادبي بأرقام ونسب مكررة، والطالبة الحاصلة على المركز الاول هي لارا حازم محمود من الجنسية الاردنية من مدرسة مضب للتعليم الثانوية للبنات - القسم العلمي بمنطقة الفجيرة التعليمية وبنسبه 99.93%، أما الطالبة الحاصلة على المركز الاول في الادبي فهي سارة عبد الرحيم احمد شاكري العمادي من دولة الامارات العربية المتحدة بمعدل 99.75% بمدرسة ماريا القبطية للتعليم الثانوي للبنات من منطقة دبي التعليمية. وشملت قائمة العشرة الاوائل لمواطني الدولة 26 طالبا وطالبة في القسمين العلمي والادبي، وحصل الاول وهو طالب القسم العلمي عبد الله محمود على معدل 99.5%، بينما في المركز الاول في القسم الادبي الطالبة سارة عبد الرحيم احمد شاكري من مدرسة ماريا القبطية وحصلت على معدل 99.75%، إذ تقدم 27 ألف طالب وطالبة لامتحانات الثاني عشر العام الحالي بواقع 25 الفا و384 طالبا من القسم الادبي يشكلون 69%، و11 الفا و627 طالبا من القسم العلمي يمثلون 31% من اجمالي عدد الطلبة. جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقدته الوزارة في مقرها بدبي لإعلان النتائج، رفع معاليه أسمى آيات الشكر والامتنان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لما يحظى به التعليم والعاملون في هذا القطاع الحيوي من اهتمام ورعاية كريمة، وأولوية متقدمة في أجندة التنمية المستدامة للدولة. وأكد معاليه بمناسبة انتهاء العام الدراسي وإعلان نتائج الصف الثاني عشر أن دولة الإمارات لم تدخر وسعاً في سبيل إعداد أبنائها وتأهيلهم للمستقبل وفق أفضل المستويات التعليمية، وبما يمكنهم من الحفاظ على مكتسبات الدولة ومواصلة إنجازاتها على الصعد كافة. وحيا معالي وزير التربية الدور الكبير لمجلس أبوظبي للتعليم، وما حققه المجلس من إنجازات متواصلة على صعيد الارتقاء بمستوى خدمة التعليم وجودته، كما أشاد معاليه بالإسهامات المميزة التي تقدمها هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي، لحركة تطوير التعليم التي تشهدها المدارس، ونوه معاليه في الوقت نفسه بأهمية الدور الذي تقوم به إدارات المناطق التعليمية والمدرسية وجهودها المخلصة وعطائها الجزيل طوال العام الدراسي. وهنأ معالي القطامي جموع الطلبة الناجحين، وخص بالذكر طلبة الصف الثاني عشر، وفي مقدمتهم الطلاب والطالبات الأوائل والمتميزون، كما هنأ أولياء أمورهم، فيما شكر معاليه جميع القائمين على شؤون الامتحانات في الوزارة والمناطق التعليمية والمدارس، والمراقبين والعاملين في مراكز تقدير الدرجات، كما شكر الهيئات التعليمية والإدارية والفنية المساعدة في مدارسنا، مؤكداً أنهم أخلصوا في عطائهم من أجل الطالب ومن أجل مصلحته ومستقبله. فرحة الأوائل وشهدت "البيان" فرحة الأوائل بتفوقهم، وتتراوح النسب المئوية لطلبة القسم الأدبي من 99.9% حتى 99.75%، والقسم العلمي تتراوح النسب المئوية فيه من 99.10% إلى 99.93% ومن جانبها قالت الطالبة منى حبيب سيد محمد شرف من مواطني الدولة بمدرسة هيا بنت الحسين للتعليم الاساسي والثانوي للبنات في منطقة دبي التعليمية والحاصلة على المركز 8 في قائمة اوائل جميع الجنسيات بمعدل 99.34%، وعلى المركز 4 في قائمة اوائل المواطنين، إنها تحصد اليوم ثمار نحو 12 عاما من الكد والجهد، مفيدة بأن اخاها الاكبر لعب دورا كبيرا في دعمها وتشجيعها وتحفيزها على المذاكرة بشكل دائم من أجل وصولها للعشرة الاوائل، وذكرت أنها دخلت على موقع وزارة التربية وعلمت بنسبتها وانطلقت الزغاريد في أرجاء منزلها، وسالت دموع والدتها من الفرح، وذكرت أنها دائما تحصد المراكز الأولى، كما أنها تجد دائما تشجيعا من معلماتها في المدرسة، مضيفة أنها كانت تذاكر كل يوم ثلاث ساعات، وكان المدرسون بالمدرسة ينصحونها بأن تهتم بالمذاكرة من كتاب المدرسة وحل أسئلته وبالفعل لم يخرج الامتحان عنها. ومن جهتها قالت الطالبة هدى عدنان الحاج علي ملا ابراهيم من مواطني الدولة التي تدرس في مدرسة هيا بنت الحسين في منطقة دبي التعليمية، والحاصلة على المركز 9 على مستوى الدولة في قائمة جميع الجنسيات بمعدل 99.32% إنها كانت متوقعة الفوز بأحد المراكز المتقدمة نظرا لحصولها على نسب عالية خلال الفصول الماضية، مؤكدة أنها حصلت على هذا المجموع من دون اي دعم من الدروس الخصوصية، وذكرت أن المناهج كانت خالية من التعقيدات أو المشاكل، مما ساعدها للوصول لهذا التفوق، فيما قال والدها، إنه سعيد جداً بتفوق ابنته، وإنه كان خائفا من عدم تحقيقها للمراكز الأولى وخاصة أنها كانت تتطلع لها منذ بداية العام، كما أشادت بدعم معلماتها لها. وقالت الطالبة سارة عبد الرحمن العمادي الحاصلة على المركز الاول على مستوى الدولة في القسم الادبي من مدرسة ماريا القبطية للتعليم الثانوي للبنات بمنطقة دبي التعليمية الحاصلة بمعدل 99.75% إن سبب تفوقها في دراستها هو حرصها على تنظيم وقتها وبذل جهودها في المذاكرة، لأنها تعودت على التفوق طوال المراحل التعليمية حيث كانت متفوقة منذ المرحلتين الابتدائية والإعدادية، كما انها كانت تدرس 5 ساعات يوميا كما أنها حريصة على حل النماذج التجريبية، بالإضافة إلى أنها كانت توظف قدراتها في المذاكرة وكانت تستغل وقتها استغلالا جيدا حيث كانت تدرس وتقرأ، وتشاهد التليفزيون، إلا أنها كانت تنظم وقتها، وارجعت السبب الرئيسي لحصولها على هذه النسبة إلى والديها، اللذين وفرا لها كافة سبل الراحة للاستذكار، وأشادت بالدور الذي لعبته المدرسة معها. قالت فاطمة الخاجة مديرة ادارة تقنية المعلومات في الوزارة ان خدمة البوابة الذكية ستتيح الفرصة لأولياء الامور والطلبة للاطلاع على نتائجهم من خلال الهواتف الذكية سواء خارج الدولة او داخلها، ويمكن الدخول عليها من خلال اسم المستخدم ورقم الطالب وتضم هذه الخدمة تقارير العشرة الاوائل على مستوى الدولة وبوابة الطالب وولي الامر، ويمكن الدخول عليها من خلال زيارة sis.gov.ae، ويمكن ان يستخرج الطالب درجات التقويم المستمر على مدار العام والاطلاع على جميع درجات الطلبة في جميع الصفوف من 6 حتى 12، وتم تقسيم بوابة الاوائل الى 4 فئات الاولى علمي وادبي جميع الجنسيات وعلمي وادبي من مواطني الدولة كل على حدة. واعتبرت ان هناك اربع قنوات يمكن للطلبة واولياء الامور من خلالها الاطلاع على النتائج وهي رسائل البريد الالكتروني التي ترسلها ادارة التقويم والامتحانات لطلبة الثانوية، والرسائل النصية التي تضم المعدل والمجموع، والبوابة الالكترونية ضمن خدمة الحكومة الذكية، ونظام ivr وهو عبارة عن نظام صوتي تفاعلي تقدمه الوزارة من خلال خدمة المتعاملين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القطامي التربية تدشن رسميًا بوابتها الذكية   مصر اليوم - القطامي التربية تدشن رسميًا بوابتها الذكية



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 02:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

طالبة بالإعدادي تتقن شرح مادة الرياضيات على "يوتيوب"

GMT 02:51 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

Simbi منصة مميزة لتبادل المهارات والخدمات

GMT 19:34 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

فيسبوك يطلق تطبيقًا جديدًا لطلاب المدارس المراهقين

GMT 19:32 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تطبيق Quotle لإنشاء اقتباسات من الكتب على أجهزة آيفون

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

موقع كتاب لتوفير أرشيف عربي للكتب الإلكترونية القيمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon