مصر اليوم - جامعة الملك سعود تعتمد حزمة من حلول إي إم سي وتوفر تجربة إستخدام أفضل

جامعة الملك سعود تعتمد حزمة من حلول "إي إم سي" وتوفر تجربة إستخدام أفضل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جامعة الملك سعود تعتمد حزمة من حلول إي إم سي وتوفر تجربة إستخدام أفضل

الرياض – وكالات

واجهت جامعة الملك سعود تحديات عديدة نظير النمو الهائل في أحجام بياناتها، حيث نما حجم هذه البيانات بشكل ضخم من نحو 5 تيرابايت في العام 2007 إلى 1 بيتابايت تقريباً في العام 2012. وقد شهدت الجامعة تفجراً في أحجام البيانات وذلك نتيجة أتمتة الخدمات الإلكترونية وإضافة تطبيقات التعليم الإلكتروني وإطلاق المنهج الدراسي عبر الانترنت. ومن خلال هذه النقلة النوعية، عجزت البنية التحتية للتخزين لدى جامعة الملك سعود والتي تتألف من عشر أنظمة تخزين منفصلة عائدة لمجموعة من المزودين من أمثال IBM وHP، من إستيعاب هذا النمو الكبير ودعم التطبيقات الفردية. وأسفر زيادة التعقيد في بيئة تكنولوجيا المعلومات هذه عن إرتفاع تكاليف النفقات التشغيلية وزيادة تعقيد عمليات نظم الإدارة والتي صعبت من مهمة الجامعة الرامية للإنتقال للبيئات القائمة على تكنولوجيا الحوسبة السحابية. كما واجهت عمليات جامعة الملك سعود خطر التوقف بسبب تعقيد الأنظمة القديمة للتعافي من الكوارث والإسترجاع والقائمة على الأشرطة والتي لم تكن مكلفة فقط، وإنما أثرت سلباً على مدى توفر النظم. واحتاجت جامعة الملك سعود إلى حل يعزز من أداء النظم ويزيد من وفورات التكلفة ويعزز من المرونة اللازمة لتلبية إحتياجات الطلبة الذين يزيد عددهم عن 120,000 طالب والموظفين الذين يبلغ عددهم نحو 5,000 موظف، هذا إلى جانب دعم إستراتيجية ترسيخ المحاكاة الإفتراضية في عمليات الجامعة والجارية حالياً. وبعد إجراء عملية تقييم شاملة لحزمة من الحلول المقدمة من EMC وDELL وHP، عمدت جامعة الملك سعود إلى تبني حل VNX مع حزمة EMC FAST Suite، وتكنولوجيا Data Domain، وNet Worker، لمركز بياناتها الجديد. وبفضل حل VNX مع حزمة EMC FAST Suite، أصبحت جامعة الملك سعود اليوم قادرة على تطبيق إستراتيجية FLASH 1st لتعزيز الكفاءة الخاصة بها، وذلك من أجل التأكد من أنّ البيانات النشطة تخزن بشكل تلقائي على أقراص الفلاش من أجل تحقيق الأداء الأمثل، في حين يتم تحويل البيانات الأقل فعالية بشكل تلقائي إلى وحدات التخزين عالية السعة من أجل الحصول على أقل تكلفة إجمالية لكل جيجابايت. ومن خلال هذه الإستراتيجية، تمكنت الجامعة من تعزيز إستخدام وحدات التخزين إلى أقصى حد والحد من التكاليف التشغيلية المترابطة مع إستخدام الطاقة والتبريد والصيانة. كما اعتمدت جامعة الملك سعود حل EMC VNX لوحدات التخزين لتواؤمها بشكل تام مع VMware، مما مكن الجامعة من تسريع تنفيذ إستراتيجية المحاكاة الإفتراضية إلى جانب خلق أجهزة إفتراضية جديدة بسهولة تامة من أجل توفير مستوى منخفض من المعدات وتخصيص الموارد المتاحة بذكاء عبر الأجهزة الإفتراضية لتلبية كافة إحتياجات الجامعة. لقد حققت الجامعة وفورات كبيرة في التكاليف نظراً لتكنولوجيا Data Domain وNet Worker وVNX، حيث تتوقع إدارة تكنولوجيا المعلومات في جامعة الملك سعود أن تعوض هذه النظم الجديدة ثمنها خلال 3 سنوات تقريباً. قال الدكتور جلال المهتدي، وكيل عمادة التعاملات الإلكترونية والإتصالات للشؤون الفنية في جامعة الملك سعود: "يمنحنا EMC VNX لوحدات التخزين الموحّدة واجهة إدارة مبسّطة وخاصية استخدام وحدات التخزين وتسخيرها إلى أقصى حد إلى جانب القدرة العالية على التطوير بغية التعامل مع نمو البيانات في المستقبل. إنّ الدمج ما بين EMC VNX وVMware وvSphere يتيح لنا خلق أجهزة إفتراضية جديدة تتيح لنا تلبية إحتياجات المستخدم. كما تمكننا البنية التحتية المركزية للتخزين من الإطلاع بشكل أكبر على بيئة تكنولوجيا المعلومات بالجامعة، وفي الوقت نفسه تبسيط إدارة وحدات التخزين وتمكيننا من توفير وصول غير متقطع لتطبيقات المهام الحرجة لصالح أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة والطلبة وعوائلهم." وأضاف المهتدي: "نتوقع أن نحصد العائد على إستثماراتنا خلال 3 سنوات فقط ونتطلع قدماً لتعزيز كفاءة العمليات والموثوقية، حيث نقوم بتبديل حلول النسخ الإحتياطي القائمة على الأشرطة مع أنظمة Data Domain وNet Worker للحد من نوافذ النسخ الاحتياطي وتخفيض مدة إسترجاع النظام من أيام إلى دقائق." قال محمد طلعت، المدير الإقليمي لـ إي إم سي في السعودية ومصر وليبيا: "كانت جامعة الملك سعود تبحث عن حل لا يعزز من أداء وحدات التخزين فحسب، وإنما يدفع عجلة نمو عمليات تطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات في الجامعة ويساهم في تطبيق إستراتيجية المحاكاة الإفتراضية. علاوة على ذلك، كانت الجامعة بحاجة إلى حل متكامل يوفر مزايا الإدارة المركزية والرؤية الشاملة لتبسيط إدارة التخزين ومتطلبات تزويد الخدمات. ومن خلال VNX EMC، تمكنت جامعة الملك سعود بنجاح من الحصول على كافة هذه المزايا لتوفير خدمات تتمتع بموثوقية أكبر إلى العدد المتنامي من أعضاء هيئة التدريس والطلبة وذويهم وفي الوقت نفسه خفض النفقات التشغيلية والتعقيد المتلازم مع الإدارة."

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جامعة الملك سعود تعتمد حزمة من حلول إي إم سي وتوفر تجربة إستخدام أفضل   مصر اليوم - جامعة الملك سعود تعتمد حزمة من حلول إي إم سي وتوفر تجربة إستخدام أفضل



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 02:53 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

طالبة بالإعدادي تتقن شرح مادة الرياضيات على "يوتيوب"

GMT 02:51 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

Simbi منصة مميزة لتبادل المهارات والخدمات

GMT 19:34 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

فيسبوك يطلق تطبيقًا جديدًا لطلاب المدارس المراهقين

GMT 19:32 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

تطبيق Quotle لإنشاء اقتباسات من الكتب على أجهزة آيفون

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

موقع كتاب لتوفير أرشيف عربي للكتب الإلكترونية القيمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon