مصر اليوم - الملحق الثقافي السعودي في ألمانيا سنوسع دائرة القبول في الدول الاسكندينافية

الملحق الثقافي السعودي في ألمانيا: سنوسع دائرة القبول في الدول الاسكندينافية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الملحق الثقافي السعودي في ألمانيا: سنوسع دائرة القبول في الدول الاسكندينافية

الرياض ـ وكالات

أكد الدكتور عبد الرحمن الحميضي، الملحق الثقافي السعودي لدى ألمانيا لـ«الشرق الأوسط» أن الملحقية ماضية في تكثيف حصة برنامج الابتعاث للدول الأوروبية التي تشرف عليها الملحقية بألمانيا وهولندا وبولندا وفنلندا والسويد، إلى 6 آلاف بعثة خلال العامين المقبلين.ويبلغ عدد المبتعثين الذين تشرف عليهم الملحقية، ما يقارب 3800 طالب وطالبة، يدرسون ضمن تخصصات طبية وهندسية؛ نظرا للتقدم الذي يشهده التعليم في تلك الدول بهذه المجالات. ويطمح الدكتور الحميضي، بعد زيارته المقبلة للجامعات الفنلندية؛ لزيادة عدد المبتعثين لها، مشيرا إلى أن إحدى أكبر العقبات التي تواجه الملحقية هي بحث الطلاب السعوديين عن البرامج الدراسية التي تدرس باللغة الإنجليزية، لصعوبة الدراسة بلغة جديدة؛ خاصة إذا كان عدد المتحدثين بها على مستوى العالم قليل جدا، كاللغة السويدية أو الفنلندية.. حيث سيتم البحث عن فرص التعاون مع المسؤولين في تلك الجامعات.وحول إقبال المبتعثين السعوديين على الدراسة في الدول الاسكندينافية المتقدمة بمجال التعليم كالسويد وفنلندا، وصف الدكتور الحميضي مستوى التعليم في السويد بالرقي والتقدم، وقال: «توجد جامعات سويدية عريقة، كمعهد كوروليسكا لطب الأسنان، وجامعة أستوكهولم، التي تعتبر واحدة من أفضل مائتي جامعة عالميا بمراتب متقدمة.. والملحقية تحرص على فتح الفرصة للطلاب المبتعثين أو الراغبين في الابتعاث إلى الجامعات السويدية، وتشجعهم على الانخراط في برامجها التعليمية».170 طالبا سعوديا يدرسون اليوم بالجامعات السويدية، غالبيتهم في التخصصات الطبية والهندسية، وعلى وجه الخصوص طب الأسنان. ويستطرد الدكتور الحميضي: «يعتبر عدد المبتعثين قليلا مقارنة بما وصل إليه مستوى التعليم العالي السويدي، لكن هناك برنامج سيطبق في القريب العاجل لتوسيع دائرة الابتعاث في الجامعات السويدية للوصول لعدد 700 طالب في السنتين المقبلتين».جودة التعليم في الدول الاسكندينافية شمالي أوروبا، كانت محركا أساسيا لاقتصادها المحلي، بعد أن شهد التعليم اهتماما كبيرا من صانعي القرار في تلك الدول، كالنقلة النوعية للاقتصاد الفنلندي من فقر الموارد الذي جبّه غنى العقول بوصفها موردا اقتصاديا، وجعلهم في مصاف الدول الكبرى بفضل الاقتصاد القائم على المعرفة.وتعد الركيزة الأساسية التي استندت عليها دول كالسويد وفنلندا في تطوير تعليمها، هي صب جل طاقاتها في تطوير العقول عبر البحث الشامل وتنمية الجانب التطبيقي والمهاري للطالب، في العلوم الإنسانية والعلمية، لتشكل مرجعية بحثية يمكن للطالب تطويرها مع مرور الوقت. وجذبت أساليب وطرق التدريس المبتكرة العديد من الطلاب السعوديين لاسكمال دراساتهم العليا في السويد، غير أن عائق تعلم اللغة السويدية في الجامعات ثنى البعض عن جعل السويد ضمن خياراته الشخصية في اختيار بلد الابتعاث، إلا أن الإشكالية بدأت بالتحلل تدريجيا بعد تقديم الجامعات السويدية والمعاهد برامج باللغة الإنجليزية للراغبين في استكمال دراستهم بها؛ لا سيما الأجانب، تتبع طرق التدريس ذاتها في باقي الجامعات، وهي تعزيز الجانب البحثي لدى الطالب أو المتعلم.من جانب آخر، فإن ترويج قيم الحرية والمساواة وطبيعة المجتمع السويدي أسهمت جزئيا في تقبل الابتعاث إلى السويد، معقل أرقى جوائز التميز الأكاديمي العالمية «جائزة نوبل»، بعد تميزها في مستوى التعليم.وقالت الدكتور عائشة الحارثي، وهي أستاذة متخصصة في علم المناهج، إن «المنطقة الاسكندينافية تعتبر من أقوى النماذج التعليمية على مستوى العالم، حيث تتجلى عناصر نجاح هذه التجربة، التي اعتمدت على ركائز مهمة منها: تجهيز الطفل للتعلم، والتعليم المتساوي، والاهتمام الخاص من قبل المدرسة بذوي القدرات الخاصة، بالإضافة للاهتمام بالموهوبين، والعمل الجماعي، والتجارب المدرسية، وتعليم اللغات، والطاقم التدريسي المؤهل؛ حيث يمنع الدخول لمجال التدريس لمن هم أقل من حملة الماجستير، وإلغاء المنافسة، حيث لا توجد منافسة بين الطلاب».وأفادت الحارثي أن ما يميز المدارس الاسكندينافية عن غيرها هي المناقشة والاشتراك الفعال للطلاب في مجموعات العمل والمناقشة، وأنها تحرص على أن تكون المجوعات الدراسية أصغر وأكثر ترابطا. وعلى الأغلب، يعمل الطالب بطريقة المشاريع نظريا وعمليا، كما أن لبعض المدارس سكنا داخليا للطلاب، مما يعطي بعدا اجتماعيا ويقوي الروابط بين الطلاب والمشاركين، وأن كل مدرسة حرة ومستقلة في قرارها، وأن لكل مدرسة اتجاها خاصا تمتاز به.. ولهذا فالمؤسسات الشعبية تصبغها باتجاهها وبطريقة رؤيتها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الملحق الثقافي السعودي في ألمانيا سنوسع دائرة القبول في الدول الاسكندينافية   مصر اليوم - الملحق الثقافي السعودي في ألمانيا سنوسع دائرة القبول في الدول الاسكندينافية



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon