مصر اليوم - برنامج ماجستير الدراسات الأمنية في جورجتاون في قطر

برنامج ماجستير الدراسات الأمنية في "جورجتاون" في قطر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - برنامج ماجستير الدراسات الأمنية في جورجتاون في قطر

الدوحه - مصر اليوم

  كشف الدكتور غيرد نونمان، عميد كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون في قطر عن نية مستقبلية لطرح برنامج دراسات عليا في مجال الدراسات الأمنية، مشيرا في حوار خاص لـ "الشرق" أن هذا المشروع قيد الدراسة مع الجامعة الام في الولايات المتحدة الأمريكية ومع مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.. كما اعلن عن عدد كبير من البرامج والمشروعات المستقبلية التي ستعكف الجامعة على تنفيذها خلال المرحلة المستقبلية كاشفا النقاب عن المشروعات البحثية التي تجرى داخل الحرم الجامعي وهي تعتبر الأولى من نوعها في الشرق الأوسط ومن أبرزها مشروع تدريس اللغة العربية وتطوير أدواتها. وقال العميد: لدينا حاليا 260 طالبا من 44 جنسية 35 % منهم من القطريين مشيرا إلى ان هذا العام سيشهد تخريج حوالي 50 طالبا وطالبة من كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون. وأكد د نونمان أن سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني من أبرز خريجي كلية الشؤون الدولية، وقال: إن خريجي جورجتاون تبوأوا مناصب قيادية في الدولة.. كاشفا النقاب عن إطلاق برنامج في التاريخ الدولي وهو يعتبر الأول من نوعه في الشرق الأوسط بدأ في سبتمبر 2013.. وقال: إن الجامعة تدرس 4 تخصصات وهي، السياسة الدولية والتاريخ الدولي والاقتصاد الدولي والثقافة والسياسة.. كما أعلن عن إطلاق ماجستير تنفيذي في الطاقة والموارد الطبيعية وهذا الماجستير تم تنفيذه بالتعاون مع جامعة تكساس أي انن أم في قطر وكلية الدراسات العليا الفرنسية وسوف يتم إطلاقه في يناير 2014 لصالح جامعة حمد بن خليفة.. كاشفا عن نية مستقبلية لطرح برنامج دراسات عليا في مجال الدراسات الأمنية، وقال: إن المشروع قيد الدراسة والنقاش مع الجامعة الام في الولايات المتحدة الامريكية ومع مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع وعندما يصبح جاهزا سيتم الاعلان عنه رسميا.. وقال د. نونمان: هناك العديد من المشاريع على مستوى الدراسات العليا والدراسات الجامعية وهي حاليا قيد الدراسة من المتوقع أن يتم الإعلان عنها ربيع 2014.. مشيرا إلى ان الجامعة تعمل مع جهة قطرية رفيعة المستوى لإطلاق مشروع ضخم في جامعة جورجتاون في قطر قريبا. وحول أبرز مشروعات البحث العلمي في الجامعة، قال العميد: إن الجامعة قدمت 15 مقترحا بحثيا للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي حول مواضيع متعددة تنوعت بين الهجرة والدراسات الإنسانية والاقتصاد... وأضاف: لقد نفذنا بحوثا في مجال الدراسات الإنسانية ونتائجها شملت قطر والمنطقة عموما، وهذه البحوث ضخمة جدا وحصلت على تمويل من قبل الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، وأيضا هناك أبحاث ينفذها مركز الدراسات الإقليمية والدولية في مجالات التاريخ والاقتصاد واللغات والدراسات الإنسانية، وأيضا من الأبحاث الرائدة في الجامعة تلك التي تتعلق بالهجرة وتأثيرها على التركيبة السكانية في البلد الأم والبلد المهاجر إليها. وكشف العميد عن مشروع بحثي تقوم الجامعة على تنفيذه خلال المرحلة المقبلة حول تعليم اللغة العربية للناطقين بها وتدريسها بالطريقة الصحيحة والأسلوب الجيد حتى يتقن الطلاب اللغة العربية بشكل جيد جدا وسليم وبمستوى عال جدا، حيث إن الباحثين في جامعة جورجتاون يبحثون إيجاد طريقة جديدة لتدريس اللغة العربية وهذه الدراسة تنفذ للمرة الأولى في الشرق الأوسط وتعتمد على تطوير الأدوات اللازمة لتدريس اللغة العربية للطلاب العرب الناطقين بها وغير المتمكنين من أدائهم في اللغة العربية. وقال العميد لدينا حاليا 260 طالباً من 44 جنسية 35 % منهم من القطريين مشيرا إلى أن هذا العام سيشهد تخريج حوالي 50 طالباً وطالبة من كلية الشؤون الدولية بجامعة جورجتاون.. مؤكدا أن الجامعة تقبل في كل عام بين 75 و80 طالباً مستجداً والجامعة في نمو وتطور مستمر في جميع النواحي. كما أشاد العميد بخريجي جامعة جورجتاون، وقال: إن خريجينا قد تبوأوا مناصب قيادية عليا في الدولة، وقد كان من أبرز خريجي جامعتنا سعادة الشيخ محمد بن حمد آل ثاني، حيث كان مثالا للطالب المثالي وكان يجسد روح جامعة جورجتاون ومتفوقا من الناحية الأكاديمية، أما على الصعيد الشخصي أيضا كان محبا لأصدقائه ويعمل في إطار المجموعة ويعتبر شابا متعدد المواهب وطموح جدا. وكان للدكتور نونمان وجهة نظر غنية في ثورات الربيع العربي وما يحدث حاليا في مصر وسوريا، وقال: إن ما حصل يمكن أن نطلق عليه الاستيقاظ العربي، حيث أرادت الشعوب أن تعبر عن آمالها وطموحاتها ولكنها جوبهت بالقتل والاعتداء، وأضاف: إن ما يحدث في مصر وسوريا يدعو إلى الإحباط ولكن يبقى هناك أمل ونحن نعول على الإيمان بقدرات الشعوب العربية الكامنة، وهذه الثورة ليست حدثا مؤقتا وسينتهي بل ستمر بعدد من التقلبات والتغيرات التاريخية التي عادة ما تواجه معظم الثورات في العالم، إذا فالموضوع طويل جدا ولابد من حدوث تغير ايجابي، وأعرب عن إيمانه العميق بأن الاستيقاظ العربي لابد أن يحقق نتيجة ايجابية على مر الزمان وهو شيء أساسي وضروري للمجتمعات العربية إذ لا بد من التغير.. ووصف العميد الأحداث الأخيرة التي حصلت في مصر بأنها انقلاب على السلطة، وأعرب عن قلقه تجاه هذه المجموعة التي اتبعت السيسي وانقلبت على الرئيس المخلوع محمد مرسي، وقال: إنها ممارسات قمعية، وأكد أن الفترة الحالية التي تعيشها مصر تعود بنا إلى عهد الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك ولكن تحت مظلة السيسي.. كما أكد أن الإخوان المسلمين في مصر ساهموا في خلق بوتقة من المشاكل في مصر وقد اتخذوا العديد من القرارات السياسية الخاطئة، ومن أبرز الأخطاء التي ارتكبها الإخوان خلال تواجدهم في السلطة هي التركيز على المجموعات المؤيدة لهم وإقصاء الفئات الأخرى، حيث إنهم لم يفتحوا قنوات اتصال مع الأحزاب السياسية الأخرى، وقال: إن الإخوان المسلمين في مصر يمثلون شريحة من الشعب المصري ولايمكن إقصائهم أيضا عن الساحة السياسية ولابد من إشراكهم في عملية بناء المجتمع. وعن رؤيته التحليلية للوضع السوري في ظل ثورة الشعب على الظلم والاستبداد، قال العميد: إن الوضع في سوريا شديد التعقيد، وذلك بسبب التدخلات الخارجية لعدة أطراف وبسبب الممارسات القمعية التي يقوم بها نظام الأسد ضد الشعب السوري. مشيرا إلى أن هناك ضغوطا كبيرة كانت تمارس على الشعب السوري سواء كانت ضغوطا سياسية او اقتصادية. ولم يكن الخيار الغربي واضح المعالم بين إمكانية التدخل وعدم التدخل فيما يجري في الداخل السوري.. وقال: لقد كانت الثورة في بدايتها غير طائفية وتنادي بالحرية وتندد بالقمع والاستبداد وكان لها أهدافا واضحة المعالم وتسير بالاتجاه الصحيح.. كما دعا العميد إلى ضرورة تجهيز ممرات آمنة لعبور اللاجئين السوريين وتهيئة مناطق آمنة، حيث إن قمعية النظام السوري أودت بحياة آلاف الأشخاص الآمنين ومنهم الأطفال والنساء وهذا يجب أن يوضع بعين الاعتبار.. كما شدد على ضرورة توحيد جهود المعارضة في الخارج، وقال: يجب أن تتحد المعارضة وتخرج صفا واحدا في سبيل دعم الشعب السوري ونقل صوته إلى المحافل الدولية.. وقال: إن نظامي مبارك والأسد هي أنظمة فاسدة وقمعية ولابد من التغيير حتى نصل بالشعوب إلى بر الأمان.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - برنامج ماجستير الدراسات الأمنية في جورجتاون في قطر   مصر اليوم - برنامج ماجستير الدراسات الأمنية في جورجتاون في قطر



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon