مصر اليوم - رئيس جامعة عين شمس ما زلنا في المنافسة وكلياتنا العملية تحتل تصنيفات متقدمة عالميًا

رئيس جامعة عين شمس: ما زلنا في المنافسة وكلياتنا العملية تحتل تصنيفات متقدمة عالميًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيس جامعة عين شمس: ما زلنا في المنافسة وكلياتنا العملية تحتل تصنيفات متقدمة عالميًا

القاهرة ـ وكالات

أعتبر الدكتور حسين عيسى، رئيس جامعة عين شمس في مصر، أنه رغم المشاكل الصعبة التي تواجهها الجامعة من النواحي المالية والإدارية، فإن خريجي كلياتها لا يزالون بشكل كبير على نفس المستوى من الكفاءة والتنافسية، التي عرفت عن الجامعة العريقة، التي تعد ثالث أقدم الجامعة المصرية، حيث أنشئت عام 1950، تحت اسم «جامعة إبراهيم باشا الكبير» بمدينة القاهرة.وأوضح عيسى، في حوار خاص مع «الشرق الأوسط»، أجراه من «قصر الزعفرانة»، وهو مقر الجامعة بحي العباسية، أن «جامعة عين شمس، رغم أعداد الطلاب المزايدة بها، ما زالت تنافس عالميا بقوة، حيث تحتل كلياتنا العملية مثل الطب والهندسة تصنيفات متقدمة». ولفت عيسى إلى أن الجامعة تعمل حاليا على ربط مقرراتها باحتياجات سوق العمل في مصر والخارج، مشيرا إلى انعقاد أول مؤتمر في الجامعات المصرية يجمع بين أساتذة الكليات وأصحاب المصالح والأعمال لسد الفجوة بين المقررات الدراسة وما تحتاجه أسواق العمل المحلية والإقليمية والدولية. وفي حوراه، شدد عيسى على رفضه لدخول الجامعة في الصراعات السياسية الدائرة في مصر الآن، قائلا إن «الجامعة لا يجب أن تتحول إلى ناد سياسي».. وفي ما يلي أهم ما جاء بالحوار: * لماذا تراجع تصنيف الجامعات المصرية العريقة، ومنها جامعة عين شمس، دوليا وإقليميا؟ - نحن نحتكم إلى التصنيف العالمي الذي يقوم بتبويب جامعات من كل دول العالم ويدخل فيه نحو 25 ألف جامعة، وفي التصنيف الأخير الذي صدر في 11 فبراير (شباط) الماضي وضعت جامعة القاهرة ضمن أفضل 500 جامعة، وجاءت جامعة عين شمس في المركز الـ617، وبالنسبة لنا هذا شيء جيد جدا. لكن الأهم هو تصنيف الكليات باختصاصاتها الهندسية والطبية والعلوم، وهنا نرى أن كليات الطب والعلوم والهندسة في جامعة عين شمس تصنيفاتها عالميا أعلى من الجامعة ككل. فكلية الطب جامعة عين شمس صنفت ضمن أفضل 500 كلية طب في العالم، وهندسة عين شمس ضمن أفضل 400 كلية هندسة على مستوى العالم. وهذا لا يخفي الحقيقة، وهي أن لدينا مشاكل، فلدينا كليات تقبل أعدادا أكثر مما يجب لأننا جامعات حكومية، نأخذ موازنة من الدولة فلا نستطيع أن نرفض الأعداد المتقدمة. والحل يكون في استقلال الجامعة ماليا، بمعنى أن تكون لدى الجامعة الموارد الذاتية ولا تأخذ موارد من الحكومة، مع استقلال إداري بمعنى أن تكون قرارات الجامعة لا تذهب إلى جهات أعلى من إدارة الجامعة، وأيضا استقلال أكاديمي، وهو أن أحدد الأعداد التي أستطيع أن أقبلها من الطلاب كل عام، فنحن نريد أن تكون مقاييس اختيار الطالب لدينا مماثلة للمقاييس في الدول الأوروبية والولايات المتحدة حيث يتقدم الطالب ويتم اختباره ثم يتم قبوله أو رفضه، لكن في مصر يوجد مكتب للتنسيق يوزع الطلاب وفقا لمجموعهم في المرحلة الثانوية على جامعات تحصل على أموالها من الدولة. * ألا يقلقك تفوق بعض الجامعات العربية على نظيرتها المصرية؟ - بالنسبة للجامعات العربية فهي تتميز بأن لديها إمكانيات مالية ضخمة تمكنها من جلب معدات وتقنيات حديثة وتستعين بأساتذة متميزين وتعطيهم مرتبات مجزية، كما أنها تقبل أعدادا محدودة من الطلبة. لكني أريد أن أقول إن الجامعات المصرية ما زالت لديها مزايا، فلديها خبرات تراكمية عالية جدا، ولديها أساتذة على مستوى أكاديمي عال، معظمهم درسوا بجامعات عريقة بالخارج، واكتسبوا خبرات كبيرة، لكن هذه الجامعات تحتاج إلى إصلاح معظمه مرتبط بالنواحي المالية والنواحي الإدارية. وعلى الرغم من المشاكل التي نواجهها، فإنني لا أستطيع أن أقول إن نسبة كبيرة من خريجي جامعاتنا على مستوى عال جدا ويعملون في أماكن مرموقة داخل مصر وخارجها، فتحويلات المصريين بالخارج زادت من 12 مليار دولار إلى 18 مليار دولار العام الماضي من مصريين يعملون بأوروبا وأميركا الشمالية والجنوبية وآسيا، وهي أسواق عمالة أجنبية تنافسية عالية جدا، ومعنى ذلك أنهم إذا لم يكن مستواهم جيدا فإنهم لم يكونوا ليستطيعوا أن يستمروا لسنوات طويلة. * ما هي تحديدا أهم المشاكل التي تواجهها جامعة عين شمس؟ - جامعة عين شمس كبيرة، حيث تضم 180 ألف طالب، ونحو 10 آلاف عضو هيئة تدريس، و32 ألف موظف، ومن الطبيعي أن يواجه هذا الكيان الضخم مشاكل، هي مالية بالدرجة الأولى، فالمبالغ التي نطلبها من الموازنة العامة للدولة لا نأخذ أكثر من 70 في المائة منها فقط، والباقي نتحمله من مواردنا الذاتية، فأعباء الجامعة ضخمة ومواردها محدودة، وهذا ما يلقي بالعبء على إدارة الجامعة في أن تبحث عن تنمية مواردها وتدعيمها حتى تستطيع الصرف على العملية التعليمية، والمشاكل المالية هي شأن معظم الجامعات الحكومية الكبرى. أما بالنسبة للأمور الأكاديمية فنحن نعتمد على السادة العمداء ورؤساء الأقسام والسادة أعضاء هيئة التدريس في ضبط الأمور العلمية والأكاديمية، وهذه الناحية عبئها أقل على إدارة الجامعة، فتطوير المناهج والمقررات التعليمية يسير إلى حد ما بخطى جيدة جدا. ونحاول دائما أن نرفع مستوى الخدمات المقدمة للطلاب، لكن تبقى مشكلة المدن الجامعية، إذ إن الدعم الذي نأخذه من الحكومة ضعيف، فالطالب يدفع نحو 50 جنيها في الشهر ثمنا لخدمة تقدر بنحو 800 جنيه، رغم أنه من المفترض أن يقل الاعتماد على المدن الجامعية بتطبيق نظام التوزيع الجغرافي على الطلاب. * هل تواجه الجامعات الحكومية العريقة في مصر مثل عين شمس منافسة قوية مع الجامعات الخاصة ذات الإمكانيات المالية الضخمة؟ - بالطبع، الجامعات الخاصة لديها إمكانيات مالية ضخمة تمكنها من أن تحصل بشكل أسرع على مستلزمات التعليم والتكنولوجيا الحديثة، لكن هذه الجامعات تعتمد على العنصر البشري القادم من الجامعة الحكومية، لكن الطالب في الجامعة الحكومية يستطيع أن يستفيد من وقت أستاذه بشكل أفضل من زميله في الجامعة الخاصة، حيث يكون وقت الأساتذة بهذه الجامعات محدودا، إلا لو اختار الأستاذ أن يتفرغ للكلية الخاصة. لكن مما لا شك فيه أن بعض الكليات الخاصة في بعض التخصصات استطاعت أن تنافس الجامعات الحكومية، ومن ناحية أخرى بدأت الجامعات الحكومية تنشئ برامج متميزة مثل كلية تجارة عين شمس التي أنشأت قسمين للغة الإنجليزية والفرنسية ينافسان بقوة في سوق العمل، بعد أن كانت الجامعة الأميركية بالقاهرة هي الوحيدة التي تخرج دارسين لإدارة الأعمال. ويبقى الدافع لدى الطالب للتعلم هو العامل الأكثر أهمية، فهناك طلاب ليست لديهم الرغبة في التعلم على الرغم من التحاقهم بجامعات لديها إمكانيات كبيرة، وبالتالي يكون مستواهم ضعيفا.. وفي المقابل يوجد طلبة ملتحقون بجامعات إمكانياتها محدودة لكن يكون لديهم الدافع والرغبة في التعلم، حتى وإن لم يستفيدوا بشكل كبير من أساتذتهم، خاصة أن طلاب الجامعات الحكومية يدخلونها نتيجة لتفوقهم في المرحلة الثانوية، وبالتالي فهذا الطالب حتى إذا كان موجودا في مناخ علمي به بعض القصور، فإنه يستطيع أن يسد هذه الفجوات بمجهوده. * هل أدت ثورة 25 يناير (كانون الثاني) في مصر إلى تزايد الصراعات السياسية داخل الحرم الجامعي؟ - بالنسبة للصراعات السياسية داخل الجامعة فهي ليست واضحة، فأي عضو هيئة تدريس أو طالب من حقه أن تكون له انتماءات سياسية، لكن داخل الجامعة تتم مزاولة أنشطة جامعية أكاديمية، فالجامعة ليست ناديا سياسيا حتى يتم تقديم نشاطات بها تحت اسم حزب معين، فهذا مرفوض تماما، فالجامعة لديها استقلالياتها ونرفض استخدمها كأداة للدعاية لاتجاه سياسي معين. لكننا أيضا ندعم جميع أنواع الأنشطة الثقافية والسياسية التي ترفع من مستوى الوعي السياسي لدى الطالب وتمكنه من حسن التفكير والاختيار، وأن يقارن بين برامج الأحزاب والمرشحين، فصياغة وعي وعقل الطالب هي المهمة الأصعب، وهذا هو دور الجامعة. * في رأيك ما هي أهم الإجراءات التي يجب اتخاذها على المدى القصير لتحسين سير العملية التعليمية وتطويرها؟ - يجب أولا أن تزيد أعداد الجامعات عن الموجود بالفعل، ولا يشترط أن تتضمن كل التخصصات، فنحن في حاجة إلى جامعات تخصصية في الطب والهندسة ولا نريد منها أيضا أن تقبل أعدادا ضخمة، بحيث تستطيع أن تنافس في سوق العمل. ثانيا يجب ربط المقررات باحتياجات سوق العمل، وفي جامعة عين شمس سنعقد مؤتمرا هو الأول من نوعه في مصر في شهر أبريل (نيسان) المقبل، حيث يجتمع الأساتذة الذين سيعرضون محتويات المناهج التي يدرسونها مع أصحاب المصالح والشركات حتى نستطيع تشخيص الفجوة بين ما يتم تقديمه في الجامعة وما تتطلبه سوق العمل، ونرى كيفية غلق هذه الفجوة، وغالبا ستغلق بالتدريج على المدى القصير. أما على المدى البعيد فعلينا تغيير المقررات، وأيضا الاهتمام بالتدريب سواء في الجامعة أو بعد التخرج، فنحن نتبنى منهج أننا نحافظ على محتوى المقررات الدراسية بجانب المهارات التي تحتاجها سوق العمل المحلية والإقليمية والدولية أيضا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس جامعة عين شمس ما زلنا في المنافسة وكلياتنا العملية تحتل تصنيفات متقدمة عالميًا   مصر اليوم - رئيس جامعة عين شمس ما زلنا في المنافسة وكلياتنا العملية تحتل تصنيفات متقدمة عالميًا



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon