مصر اليوم - الجامعة الأميركية في بيروت تقيم مركزًا للأخلاقيات

الجامعة الأميركية في بيروت تقيم مركزًا للأخلاقيات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجامعة الأميركية في بيروت تقيم مركزًا للأخلاقيات

بيروت – جورج شاهين

أقامت الجامعة الأميركية في بيروت في مبنى كولدج هول احتفالاً بتأسيس كرسي تعليمي و مركز للأخلاقيات يحملان اسم الراحل الدكتور محمد عطاالله، خريج الجامعة الأميركية في بيروت (اقتصاد 53) وأحد الأعضاء السابقين لهيئتها التعليمية و ذلك تكريماً لذكراه و إرثه، وقد تأسس الكرسي التعليمي بمبادرة من عائلة عطا الله وصديق العائلة جمال دانيال في حفل برعاية و حضور رئيس الجامعة الدكتور بيتر دورمان ووكيل الشؤون الأكاديمية الدكتور أحمد دلال هذا ويحتفي مركز محمد عطا الله للأخلاقيات بالمسيرة المهنية البارزة للراحل الذي جسّد أعلى المعايير الأخلاقية كرائد في الأعمال وكخادم مخلص للبنان. و من المقرر أن يشرف مكتب وكيل الشؤون الأكاديمية على المركز الذي يراد منه أن يصبح مرتكزاً لكافة كليات الجامعة في تطوير دراسة الأخلاقيات عبر الأبحاث الجادة النظرية و التطبيقية المتمحورة حول الأبعاد الأخلاقية الكامنة في أكثر القضايا الاجتماعية والاقتصادية إلحاحاً في الشرق الأوسط وصرّح الدكتور دلال أن المركز سيدفع قِدَماً جهود الجامعة الأميركية في بيروت لترسيخ موقعها كنموذج للمواطنة والقيادة المرتكزتين على القيم والأخلاق في العصر الحديث، وأوضح: "سيكون المركز أحد مكوّنات التزام الجامعة بتشجيع الأبحاث والممارسات الأخلاقية". وأردف أن الجامعة قد بدأت فعلاً برسم سياسات واضحة للنزاهة المؤسساتية لا مثيل لها في مؤسسات المنطقة فيما يكَّمِّل كرسي ومركز عطا الله للأخلاقيات استراتيجيات الجامعة للمساهمة بشكل محسوس في الحوار العالمي الجاري حول المقاييس الرفيعة الثابتة للنزاهة في السلوك الشخصي والأعمال والحوكمة واعتماد هذه المقاييس بشكل واسع أضاف نعمان عطاالله، نجل الراحل، "إن تأسيس كرسي باسم والده هو نقطة تحوّل في تعليم الأخلاقيات والممارسات الأخلاقية كضمانة للازدهار والتقدم والحياة الرغيدة لشعوب المنطقة" وقال جمال دانيال: "الأخلاقيات هي الطريق القويم في محيطنا وهي فضيلة في صميم الممارسات الناجحة في الأعمال". وقال إن مركز عطاالله في الجامعة الأميركية في بيروت سيدعّم اندماج الأخلاقيات و المهارة في الأعمال ككل لا يتجزأ"،   وذكّرَ إن محمد عطا الله كان تجسيداً لهذا الاندماج في حياته و يذكر أن محمد عطا الله  ولد في صيدا في العام 1929 وحصل على البكالوريوس في الاقتصاد من الجامعة الأميركية في بيروت في العام 1953. وتابع دراسته في المعهد الدولي للعلوم الاجتماعية في لاهاي حيث حصل على الماجيستر، والماجيستر في العلوم الاجتماعية كما حاز على الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة روتردام. ويعرف الراحل بين الأكاديميين لنموذج عطاالله، وهو نمودج قدّمه في كتابه الصادر في العام 1958 "التحرّك البعيد المدى لشروط التجارة بين المنتجات الزراعية والصناعية" وبالإضافة إلى خدمته في الجامعة الأميركية في بيروت عرف الراحل عطا الله كرجل أعمال ناجح أسس مصرف جفينور، وهو مصرف تجاري واستثماري رائد في الشرق الأوسط. كما أنه كان عضواً في مجلس التصميم في لبنان، ومجلس النقد و التسليف. كما كان ممثل الحكومة في أول مجلس لمدراء شركة إنترا للاستثمار. وهو كان الرئيس المؤسس لمجلس الإنماء والإعمار جدير بالذكر أن الجامعة الأميركية في بيروت تأسست في العام 1866 وتعتمد النظام التعليمي الأميركي الليبرالي للتعليم العالي كنموذج لفلسفتها التعليمية ومعاييرها وممارساتها. والجامعة هي جامعة بحثية تدريسية، تضم هيئة تعليمية من أكثر من 600 أعضاء وجسماً طلابياً من حوالي 8000طالب وطالبة.  تقدّم الجامعة حالياً ما يناهز مائة برنامج للحصول على البكالوريوس، والماجيستر، والدكتوراه، والدكتوراه في الطب. كما توفّر تعليماً طبياً وتدريباً في مركزها الطبي الذي يضم مستشفىً فيه 420 سريراً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجامعة الأميركية في بيروت تقيم مركزًا للأخلاقيات   مصر اليوم - الجامعة الأميركية في بيروت تقيم مركزًا للأخلاقيات



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon