مصر اليوم - طلبة جامعة بير زيت الفلسطينية يعطلون الدراسة

طلبة جامعة "بير زيت" الفلسطينية يعطلون الدراسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طلبة جامعة بير زيت الفلسطينية يعطلون الدراسة

رام الله - وليد أبوسرحان

واصل طلبة جامعة "بير زيت" في شمال رام الله (وسط الضفة الغربية)، الخميس، إغلاق الجامعة وتعطيل الدراسة فيها لليوم التاسع على التوالي، احتجاجًا على إقدام إدارة الجامعة على رفع الرسوم الدراسية. في حين فشلت جميع الجهود والمحاولات، التي بذلت في الأيام الماضية لحل الأزمة، رغم مرور 12 يومًا على بدء الفصل الدراسي الأول. وبدأت أزمة الطلبة مع إعلان الجامعة في بداية الفصل الدراسي، جراء رفع سعر الساعة الجامعية من 4 إلى 5 دنانير أردنية، بالإضافة إلى ارتفاع آخر طرأ على رسوم التسجيل الخاصة بالطلبة القدامى والجدد، ورسوم الحصول على الأوراق والسكنات الجامعية، ورفع معدلات قبول الكليات للطلبة الجدد، وتحويل الطلبة إلى التعليم الموازي في حالة عدم حصولهم على درجات جيدة. وقال رئيس مجلس الطلبة أدهم صافي ترفض الجامعة التراجع عن قراراتها، مما أدى إلى دفع الطلبة لمواصلة إغلاقهم لأبواب الجامعة وتعطيل الدراسة  فيها، متهمين إداراتها بأنها تستغل الطلبة من أجل الضغط على الحكومة الفلسطينية، لإجبارها على دفع الأموال الحكومية المترتبة عليها للجامعة. وأضاف صافي، قائلا في تصريح صحافي، الخميس "لا توجد أزمة مالية حقيقية. الجامعة باتت تستغل هذه الادعاءات وتأخذ النقود وترفع أسعار كل شيء داخل الجامعة، وترفع معدلات قبول الكليات، ليلجأ الطلبة إلى التعليم الموازي، فهذا العام سجل 2025 طالبًا جديدًا، 40% منهم على نظام التعليم الموازي، وهو نظام يعطي حق التعليم فقط لمن يملك المال ويحرم منه من لا يملكه، وقد رفعت سعر رسوم التسجيل من 70 إلى 145 دينارًا أردنيًا". وعن سبب إقدام الطلبة هذه المرة على إغلاق أبواب الجامعة، ولم يكتفوا بالاحتجاج والاعتصام للتعبير عن رفضهم لقرارات الجامعة، قال صافي: في كل مرة ندعو لإضراب، ونُبقي على أبواب الجامعة مفتوحة، تأتي إدارة الجامعة وتجبر الهيئة التدريسية على إعطاء محاضرات، مما ترتب عليه إجبار الطالب على الدوام وإفشال الإضراب، واضطرتنا إدارة الجامعة هذه المرة لإغلاق الأبواب حتى نحقق مطالبنا. ومن ناحيته، أنكر رئيس الجامعة خليل الهندي "الاتهامات التي توجه إليه في سعيه لتحويل الجامعة للأغنياء فقط"، مشددًا على أن "الحل الوحيد للخروج من الأزمة هو إصدار وزير التربية والتعليم العالي، قرارًا بفتح الجامعة على أن يجري حوار بين إدارة الجامعة والطلبة ترعاه الوزارة"، رافضًا "تدخل مجلس الطلبة في الحدود الأكاديمية، والتي اعتبر بأنه بالوصول إليها تنهار أية جامعة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طلبة جامعة بير زيت الفلسطينية يعطلون الدراسة   مصر اليوم - طلبة جامعة بير زيت الفلسطينية يعطلون الدراسة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon