مصر اليوم - امير الكويت يرعى حفل توزيع الشهادات على خريجي جامعة الكويت

امير الكويت يرعى حفل توزيع الشهادات على خريجي جامعة الكويت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - امير الكويت يرعى حفل توزيع الشهادات على خريجي جامعة الكويت

الكويت - كونا

تحت رعاية حضرة  امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وبحضور نائب الامير وولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح حفظه الله اقيم صباح الاربعاء حفل توزيع شهادات الاجازة الجامعية والدراسات العليا على خريجي الجامعة في العام الجامعي 2012 - 2013 وذلك على مسرح المغفور له الشيخ عبدالله الجابر الصباح بمنطقة الشويخ. هذا ووصل موكب سمو نائب الامير وولي العهد حفظه الله الى مكان الحفل حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل وزير التربية ووزير التعليم العالي الرئيس الاعلى للجامعة احمد عبدالمحسن المليفي ومدير جامعة الكويت الاستاذ الدكتور عبداللطيف احمد البدر واعضاء الهيئة التدريسية. وشهد الحفل معالي رئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم ورئيس مجلس الامة السابق جاسم محمد الخرافي ومعالي كبار الشيوخ وسمو الشيخ ناصر المحمد الاحمد الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ومعالي النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ونائب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ على جراح الصباح وكبار المسؤولين بالدولة وجمع غفير من اهالي الخريجين والمواطنين. وبدأ الحفل بالسلام الوطني وتلاوة ايات من القران الكريم. ثم القى وزير التربية ووزير التعليم العالي الرئيس الاعلى للجامعة كلمة بهذه المناسبة قال فيها ان الرعاية الكريمة من حضرة صاحب السمو امير البلاد لحفل الخريجين المتفوقين يعطي دلالة واضحة على المكانة التي يحظى بها منتسبو الجامعة من لدن سموه الكريم. واضاف المليفي ان "منتسبي الجامعة يلمسون من سموكم الكريم التقدير لهذا الصرح العلمي الشامخ لاننا نحن الذين نعايش اهتمامكم وحرصكم ومؤازرتكم لهذه الجامعة". واكد ان كل احتفال بملمح من ملامح التقدم والانجاز انما يمثل احتفالا بثمرة يانعة من الثمار الوفيرة للتعاون والتعاضد بين ابناء الوطن. ووجه المليفي كلامه الى سمو نائب الامير قائلا ان "وقفتكم هذا العام وكل عام بين ابنائكم المتفوقين من طلبة الجامعة والحفاوة غير المسبوقة بالعلم والمتعلمين لهي تجسيد للقيم الخالدة التي تؤصل للنهضة المأمولة لمجتمعنا". وشدد على ان التنمية الحقيقية هي التي تتخذ من الانسان محورا ومن العلم سبيلا ومن الاخلاص دافعا. واعرب باسمه واسم جامعة الكويت بكل هيئاتها الاكاديمية والبحثية والادارية عن الشكر والامتنان والعرفان الى سمو نائب الامير وولي العهد "لما تحيطون به مسيرتها الموفقة من رعاية كريمة وما تقدمونه من اسباب النجاح". واشار الى التحديات التي تقابل الجامعة مع تزايد اعداد الطلاب الملتحقين بها حيث تضم الجامعة اليوم في رحابها نحو 40 الف طالب وطالبة يدرسون في 16 كلية الامر الذي يتطلب توفير الامكانات المادية والبشرية لدعم البرامج الاكاديمية البحثية. وبين المليفي انه تجرى حاليا الدراسات لوضع خطة متكاملة لمعالجة ازمة التسجيل والطاقة الاستيعابية بالجامعة بما يساعد على حل جميع المشاكل التي تترتب على ذلك في الاعوام القادمة. واعرب عن الامل باصدار قانون الجامعات الحكومية لينظم التعليم الجامعي الحكومي ولتخضع له كافة الجامعات الحكومية. واكد للخريجين والخريجات فخر بلادهم بهم وأملها منهم العمل بكل جد واجتهاد واخلاص لخدمة انفسهم وخدمة المجتمع. كما اعرب عن الامل بان يكونوا من رواد الاعمال يسعون لخلق فرص عمل لانفسهم ولغيرهم "فانكم ان لم تقدموا شيئا لوطنكم ومجتمعكم بعد تخرجكم فلن تكونوا سوى عدد يضاف الى اعداد الخريجين". وشدد على ضرورة التمسك بالقيم الاخلاقية والشهامة العربية والحفاظ على امن واستقرار الوطن وأن يكونوا حماة له ومبدعين ومنتجين وانسانيين. بعدها القى مدير الجامعة كلمة قال فيها "يسرني ان أرحب باسم أسرة الجامعة بسمو نائب أمير البلاد حفظه الله في هذه المناسبة للاحتفال بكوكبة جديدة من أبنائنا الطلاب والطالبات برعاية كريمة من سمو الامير الذي عودنا دائما على تشريفه للجامعة وأبنائه برعايته وتكريمه المتواصل للعلم والعلماء". وأكد أن الجامعة منذ افتتاحها وهي مشعل ينير طريق تقدم بلدنا الحبيب والانسانية ومصنع لاعداد الأجيال من الكفاءات البشرية والقيادات الفكرية وبنائها على أسس من العقيدة الصحيحة الرشيدة والمبادئ السامية لخدمة أهل الكويت والبشرية. وأضاف ان الجامعة تخطو الى غايتها المرسومة سعيا الى سد حاجات المجتمع واثرائه ومساعدته على خوض غمار التنمية الشاملة فضلا عن تاهيل الكوادر الوطنية اللازمة للنهوض به وقياداته في جميع المجالات الحيوية. وأكد ضرورة الترابط العضوي بين التعليم والتنمية من جهة وبين التعليم والسياسات المتعلقة بتوظيف مهارات ومعارف المتعلمين من جهة أخرى الذي يفرض نظاما تعليميا يقوم على تنمية الطاقات المبدعة وتزويد المواطنين بالمهارات التي تؤهلهم لمواجهة التغيرات المستمرة وتفهم روح العصر واستيعاب مستجداته وتقنياته. وشدد على أهمية ودور المجتمع المدني بكل مؤسساته الذي لا يقل أهمية عن دور الدولة لان التطور لا يتم الا بالتعاون وعمل الفريق المتكامل. وتطرق الى الحديث عن أحدث التطورات لكافة الامور الاكاديمية والبحثية التي قامت بها الجامعة لتحسين جودة التعليم والبحث العلمي لرفع مكانتها عالميا والاعتراف بها في الميادين الاقليمية والدولية. وقال ان هذا التطوير تمثل باستحداث برامج دراسات عليا جديدة لدرجتي الماجستير والدكتوراه في تخصصات علوم الطب والعمارة وعلوم الصيدلة وطب الأسنان والصحة العامة والعلوم الشرعية والقانونية والادارية والهندسية اضافة الى العلوم الأساسية. وذكر انه تم استحداث منح أكاديمية متميزة لطلبة الداراسات العليا للمساهمة في التدريس والبحوث ليخدموا العملية الاكاديمية. واشار الى انه تم اعتماد ولاول مرة قواعد ايفاد في بعثات زمالات ما بعد الدكتوراه والتي سيعمل بها اعتبارا من الفصل الدراسي الحالي مضيفا انه تم تقنين الايفاد في بعثات معيدي الجامعة لدرجتي الماجستير والدكتوراه للارتقاء بمعايير اختيار الطلبة المرشحين. واكد عمل الجامعة جاهدة على استمرار عملية تعيين أعضاء هيئة تدريس ذوي كفاءات عالية ومميزة لتصحيح الهرم الأكاديمي ورفع شان الدراسات العليا والأبحاث. وبارك للخريجين والخريجات نجاحهم وتفوقهم ولاهلهم وذويهم بالشرف الكبير الذي سيبقى مثار فخرهم واعتزازهم لاستلام وثائق هذا النجاح. واعرب عن ثقته الاكيدة بانهم سيكونون اهلا لما يعقده عليهم وطننهم من امال بالمساهمة في رفعته وتقدمه مشددا على أن الولاء للكويت وأرضها رسالة يعملون على حملها ونشرها وانها امانة لن يتهاونوا في ادائها. وعبر عن فرحة غامرة لهذا النجاح والتفوق وعن فخره بوجود سمو نائب الامير في رحاب الجامعة مهنئا الكويت بهذا القطاف اليانع ورعاية قيادته. وتوجه بالشكر والتقدير لصاحب السمو أمير البلاد على رعايته الدائمة والمتجددة للجامعة لتظل وبحق منارة للعلم والعلماء. بعدها القت الخريجة ليلى خالد الفوزان كلمة نيابة عن اوائل الخريجين المتفوقين قالت فيها ان التفوق الذي ناله الطلبة بعد عناء وجد واجتهاد جاء لدعم مسيرة الكويت ولتكون دائما منارة العلم والعلماء متعهدة بترجمة ما نالوه من علم ومعرفة على أرض الواقع من أجل تطوير مواقع العمل ومجالات التنمية. واعربت الفوزان باسم الطلاب المتفوقين عن فخرهم واعتزازهم بأساتذتهم واولياء امورهم "الذين كانوا خير سند" لهم خلال مسيرتهم التعليمية. وقدمت الشكر لجميع الحاضرين مؤكدة فخر الطلاب بهذه الرعاية السامية لحضرة صاحب السمو امير البلاد وحضور سمو نائب الامير وولي العهد للاحتفال متضرعة الى الله عز وجل ان يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه وان يديم علينا نعمة الامن والامان في ظل قيادة حضرة صاحب السمو امير البلاد وسمو ولي عهده الامين. ثم تم عرض فيلم وثائقي عن مدينة صباح السالم الجامعية. بعدها تفضل سمو نائب الامير وولي العهد حفظه الله بتوزيع الشهادات على اوائل الخريجين المتفوقين ثم تم تقديم هدية تذكارية لسموه بهذه المناسبة. وقد غادر سموه مكان الحفل بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - امير الكويت يرعى حفل توزيع الشهادات على خريجي جامعة الكويت   مصر اليوم - امير الكويت يرعى حفل توزيع الشهادات على خريجي جامعة الكويت



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 14:04 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رئيس جامعة دمنهور يفتتح اللقاء الحواري "العودة للجذور"

GMT 05:57 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

جامعة بني سويف توافق على إنشاء معهد لعلوم الليزر

GMT 05:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

إنشاء مراكز بريد بفروع جامعة بني سويف

GMT 05:02 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عبيد صالح يفتتح دوري كرة الهدف في جامعة دمنهور

GMT 04:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

جامعة الزقازيق تعلن وفاة 500 حالة من مرضى الإيدز

GMT 02:09 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

إنشاء فروع لمكاتب البريد المتكاملة في جامعة بني سويف

GMT 01:59 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ننشر ترشيحات جامعة القاهرة لجوائز الدولة لعام 2016
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon