مصر اليوم - جامعة المنصورة تعقد ورشة عمل لمناقشة مبادرة التَّعليم المجتمعي

جامعة المنصورة تعقد ورشة عمل لمناقشة "مبادرة التَّعليم المجتمعي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جامعة المنصورة تعقد ورشة عمل لمناقشة مبادرة التَّعليم المجتمعي

الدقهلية - رامي القناوي

عقدتْ كلية التربية، في جامعة المنصورة، ورشة عمل، في قاعة الاجتماعات بشأن "مبادرة التعليم المجتمعي المصرية"، بحضور عميد كلية التربية، الدكتور عبدالسلام مصطفى، والدكتور عميد كلية السياحة والفنادق، وليد أمين، والأستاذ في كلية التربية، الدكتور الغريب زاهر، وعدد من العُمداء والوكلاء وأعضاء هيئة التدريس. وأكَّد الدكتور الغريب زاهر، أنه "سيتم توقيع بروتوكول مع شركة "بلاك بورد" العالمية، لتقديم الخدمات التعليمية المختلفة، في جامعة المنصورة، وتقديم المنح مجانًا للجامعة". وأوضح زاهر، أنه "تم عقد ورشة العمل تلك بناءً على تعليمات رئيس الجامعة؛ للمناقشة وتقديم الاقتراحات والملاحظات قبل التوقيع على البروتوكول". وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة "بلاك بورد" في مصر، والمدير التنفيذي لمبادرة "التعليم المجتمعي المصرية"، المهندس هيثم خضر، أن "شركة "بلاك بورد"، شركة أميركية، أنشأت في العام 1997، ولها أكثر من 75 مليون مستخدم في جميع أنحاء العالم، وتملك 11 مركز بيانات ضخم حول العالم، منها مركز داخل مصر". وأشار إلى أن "رؤية الشركة هي من أجل تجربة تربوية أفضل للمدارس والجامعات, ولا يوجد في الشركة أي ورق مطبوع"، موضحًا أنه "تم ضخ استثمارات مصرية سعودية بقيمة 250 مليون دولار لمبادرة "التعليم المجتمعي"؛ بهدف ربط الخريجين بسوق العمل على مستوى العالم، وبالتالي التدريب والحصول على الشهادات التي يتطلبها سوق العمل, وتتضمن المبادرة الكثير من التطبيقات، منها؛ نظام إدارة العملية التعليمية والمحتوى التعليمي، حيث يتم عمل محتوى الكتاب إليكترونيًّا، ويتم الاطلاع فقط على الكتاب عن طريق الموقع، ولا يمكن عمل تحميل الكتاب، وبالتالي يتم نشر كتبنا عالميًّا, وعن طريق "بلاك بورد"، يتضح أنه إذا تم سرقة بحث علمي، أو نقل جزء من بحث، حتى ولو تم تغيير كلمة أو كلمتين يتضح ذلك". وتابع، "من التطبيقات أيضًا، التقييم، حيث إن الاختبار هو إحدى وسائل التقييم، فهناك 17 طريقة للسؤال، منهم السؤال المقالي, ومن التطبيقات أيضًا إرسال رسائل نصية وصوتية على الموبايل، سواء تهنئة رئيس الجامعة لكل أعضاء هيئة التدريس، أو لكل الطلاب في الجامعة، أو رسالة بتأجيل ميعاد محاضرة"، مشيرًا إلى أن "الهدف هو أن نجعل الطالب يتعلم باللغة التي يفهمها، وأن التعليم الإليكتروني ليس موجودًا لإلغاء دور الورقة والقلم".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جامعة المنصورة تعقد ورشة عمل لمناقشة مبادرة التَّعليم المجتمعي   مصر اليوم - جامعة المنصورة تعقد ورشة عمل لمناقشة مبادرة التَّعليم المجتمعي



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon