مصر اليوم - اتهام جامعة سيتي يونيفرسيتي بممارسات عنصرية بعد إغلاق حجرة لصلاة الجمعة

اتهام جامعة "سيتي يونيفرسيتي" بممارسات عنصرية بعد إغلاق حجرة لصلاة الجمعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اتهام جامعة سيتي يونيفرسيتي بممارسات عنصرية بعد إغلاق حجرة لصلاة الجمعة

لندن ـ وكالات

اتهمت مجموعة من الطلبة المسلمين جامعة "سيتي يونيفرسيتي" في لندن باتباع ممارسات عنصرية بعد قيامها بإغلاق إحدى الغرف التي يؤدون فيها صلاة الجمعة.وشكل عدد من الطلاب مجموعة تطالب الجامعة بالعدول عن قرارها، وأطلقوا عليها اسم "أصوات مسلمة في الحرم الجامعي".وأكدت المجموعة أنه يتم استهدافها بطريقة غير منصفة. أما جامعة "سيتي يونيفرسيتي" فقالت إن الطلبة قد رفضوا طلب إدارة الجامعة بأن يقدموا محتوى تلك الخطب للوقوف على كونها مناسبة للتقديم أم لا.وقال الشيخ واصف، الذي يقود تلك المجموعة: "نشعر بأنه تجري معاملتنا بطريقة غير عادلة، فكل الخطب التي نقدمها مفتوحة، ونحن نرحب بالجميع سواء أكانوا من الطلبة أم من هيئة التدريس".وأضاف "لكنه عندما نقوم بإرسال محتوى الخطب إلى إدارة الجامعة للرقابة عليها، فسيكون ذلك سببا في فتح الباب لكي تملي الإدارة علينا ماينبغي أن تحويه تلك الخطب. ونحن كطلبة لا نقبل بذلك".الشيخ واوصف قائد مجموعة الطلبة المسلمين "نشعر بأنه تجري معاملتنا بطريقة غير عادلة"وكانت مؤسسة كويليام للأبحاث المناهضة للتطرف قد أصدرت تقريرا منذ ثلاثة أعوام عن خطب يوم الجمعة في جامعة "سيتي يونيفرسيتي"، الواقعة وسط العاصمة البريطانية.أورد التقرير أن تلك الخطب كانت تشجع على بعض الآراء المتطرفة وتذكي مناخا مشحونا بروح المواجهة. وليس لدى بي بي سي أية شواهد على انتشار مثل تلك الأفكار الآن، إلا أن البعض يرون أن مثل هذه الواقعة تظهر مدى الحاجة إلى أن تفرض مساحة أكبر من الرقابة على هذه الخطب.أما أسامة حسن، وهو أحد أعضاء كويليام، فقال: "إذا لم تكن الجامعة قد شهدت سابقة تاريخية، فأعتقد أن ما يقوله الطلبة يعد أمرا معقولا جدا. إلا أن الجامعة كانت قد شهدت بالفعل تاريخا سيئا وبغيضا (يتعلق بهذه الآراء المتطرفة)، وعلى الطلبة أن يواجهوا ذلك وأن يتعاونوا مع إدارة الجامعة".وتواجه العديد من الجامعات تحديا يتمثل في كيفية تعامل الجامعة مع أي تهديد محتمل للتطرف، دون أن ينظر إليها على أنها تقيد حرية التعبير.وكانت الجامعة قد أصدرت بيانا تقول فيه إنها بحاجة للتأكد من أن ما يجري تناوله في تلك الخطب مناسب، وأنه يجري اختيار الطلبة الذين يقومون بأداء الخطبة وإمامة المصلين بطريقة فيها مساواة.وأردف البيان: "لم يكن بإمكان الجامعة الاستمرار في غض الطرف عن نشاط يحدث داخل مبنى الجامعة دون أن يكون لها دور في الرقابة عليه".كما أكدت أيضا على أنها قامت بتقديم عدد من الأماكن البديلة الأخرى قريبا من ذلك المكان حتى يتمكن الطلبة من أداء الصلاة فيها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اتهام جامعة سيتي يونيفرسيتي بممارسات عنصرية بعد إغلاق حجرة لصلاة الجمعة   مصر اليوم - اتهام جامعة سيتي يونيفرسيتي بممارسات عنصرية بعد إغلاق حجرة لصلاة الجمعة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon