مصر اليوم - الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي

الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي

برلين ـ وكالات

تحتل كثير من الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمية، خاصة الدراسات الهندسية، وتعد جامعة آخن من أعمدة التطور العلمي والتكنولوجي والهندسي في ألمانيا. عبارة “صناعة ألمانية” لا تشير لمعناها الحرفي فقط، بل تعني في أوروبا اليوم المتانة والجودة العالية… حتى أن شركة فرنسية لصناعة السيارات تخلت عن الكبرياء الوطني وبثت إعلانا يقول إن سياراتها كأنها صنعت في ألمانيا. وتعد جامعة “آخن” من أبرز جامعات النخبة في ألمانيا في التخصصات الهندسية، وهي من أكبر روافد المؤسسات والصناعات الألمانية بالمهندسين. ويقول أكاديميون إن الدراسات الهندسية في ألمانيا تميل بشكل كبير إلى الجانب التطبيقي، في حين تميل الدراسات في دول أخرى إلى الجانب النظري، كما هو الحال في بريطانيا، وهو جانب ينبغي دراسته قبل اختيار الجامعة. يفرض الجانب التطبيقي حضوره لأن جامعة آخن تتعاون مع الشركات الصناعية الألمانية، بل إنها تخطط برامجها الدراسية وتوزيع الطلاب على الأقسام لتتناسب مع سوق العمل. وهي تدفع الكثير من المجموعات البحثية للتركيز في دراستها على كيفية حفاظ الشركات في الدول الصناعية على دورها الريادي في العملية الإنتاجية. ويعمل باحثون آخرون من طلاب الدكتوراه في مجالات الرياضيات وتصميم الآلات وبرمجة المعلومات بشكل عملي، على تطوير الحواسيب كي تصبح أكثر سرعة واستجابة، وخاصة في تطوير برمجيات المحاكاة ذات الأهمية في مجال تصميم تقنيات وسائل النقل ومنها الطائرات.   وما يزيد من جاذبية الدراسة في ألمانيا، أن الحكومة الألمانية لا تدخر جهدا في تقديم الإغراءات لجذب الطلاب الأجانب الى جامعاتها، وأبرزها تلك المزايا أن الدراسة مجانية حتى بالنسبة للطلاب الأجانب. وما على الطالب الأجنبي سوى ضمان الحصول على القبول في الجامعة. وتقتصر التكاليف على رسوم التسجيل في الجامعة التي تتراوح بين 250 الى 500 يورو سنويا، لكن الطالب يسترد بصورة غير مباشرة أكثر من ذلك المبلغ من خلال عدد كبيرة من المزايا، منها السفر المجاني في المواصلات العامة داخل المدينة التي تقع فيها الجامعة، إضافة الى مجانية الدخول في عدد كبير من المرافق العامة. كما أن ألمانيا بدأت بزيادة جاذبيتها للطلاب الأجانب من خلال اعتماد اللغة الانكليزية الى جانب اللغة الألمانية في بعض الجامعات والتخصصات. وتقع الجامعة في مدينة آخِن غرب ألمانيا، وهي تضم جميع التخصصات الرئيسية، باستثناء دراسات القانون والحقوق. ورغم وجود 120 تخصصاً في الجامعة إلا أن نصف الدارسين فيها يتجهون لدراسة العلوم الهندسية فيها. في جامعة آخن يتم تأهيل الكثيرين من المهندسين المعماريين والمدنيين وتقنيي الكهرباء وخبراء خصائص الموادّ وتصميم الآلات، حيث تحظى التخصصات الهندسية فيها بسمعة عالمية رفيعة. وتجتذب الدارسين من كل أنحاء العالم، وفيها 5 آلاف من الطلاب الأجانب ينحدر معظمهم من آسيا.  افتتحت جامعة آخِن عام 1870 وكان اسمها آنداك: “المدرسة الملَكية للتقنيات المتعددة في آخن”. وبعد الحرب العالمية الثانية أتم إضافة جميع التخصصات، التي لا علاقة لها بالتقنية. وتحصل الجامعة على جانب كبير من تمويلها من خلال عقود الأبحاث والتطوير لصالح الشركات الصناعية، إضافة إلى ميزانية الدعم الحكومي. وفي عام 2007 تمكنت جامعة آخِن من إثبات جدارتها وفازت بجائزة “مبادرة الامتياز للجامعات الألمانية” التي تنالها أبرز الجامعات في البلاد. ونظراً لذلك حصلت الجامعة على تمويل مالي بقيمة 180 مليون يورو لأغراض البحث العلمي. وتم في ذلك العام توسيع مجال العلوم الطبيعية في الجامعة ليتعاون المتخصصون في العلوم الطبيعية مع المهندسين لتحقيق نتائج أفضل. ويتجلى ذلك التعاون بوضوح في ابتكار باحثي الجامعة لأنواع من الوقود الحيوي للمحركات، على سبيل المثال. وتسعى الجامعة من خلال مشروعها المستقبلي الذي يحمل عنوان “مواجهة التحديات العالمية 2020″ إلى التواصل والتعاون مع الشركات ومراكز البحث في الخارج. وتنتشر مباني الجامعة وأقسامها ومعاهدها ومراكزها البحثية ومكاتبها الاستشارية على طول مدينة آخِن وعرضها، ما يجعلها مدينة جامعية يعج مركزها القديم والحديث بالحياة والحركة وتنتشر فيها أماكن النزهة والتسلية. ثمة إشاعة تقول إن معظم طلاب جامعة آخِن من الذكور، لكن أرقام الجامعة تؤكد عكس ذلك. وتشير إلى أن عدد الطلاب متكافئ بين لذكور والإناث، ويبلغ مجموعهم نحو 35 ألف طالب وطالبة. وتقول الجامعة إن الشائعة صحيحة نوعاً ما في بعض التخصصات الدراسية. ففي التخصصات الهندسية يفوق عدد الذكور بوضوح عدد الإناث. لكن عددهن في دراسات الفنون والآداب والعلوم الإنسانية يفوق عدد الطلاب الذكور، الأمر الذي يجعل عدد الطالبات مساويا تقريبا مع عدد الطلاب الذكور في الجامعة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي   مصر اليوم - الجامعات الألمانية مراكز متقدمة في صدارة التصنيفات العالمي



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon