مصر اليوم - كيف يستفيد الأطفال من الإنترنت بشكل معقول

كيف يستفيد الأطفال من الإنترنت بشكل معقول؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيف يستفيد الأطفال من الإنترنت بشكل معقول؟

برلين ـ وكالات

يواجه عدد كبير من أولياء الأطفال مشاكل في كيفية تعامل أطفالهم مع شبكة الإنترنيت والاستفادة منها، وهم عن وعي بعدم قدرتهم أيضا على القيام بذلك. ولذلك فإنه من الضروري أن يتعود هؤلاء على ذلك قبل نقل معرفتهم إلى أطفالهم. الصورة واضحة تماما: نجلس أمام الكومبيوتر ونقرأ شيئا ما على الصفحة الأولى ثم ننتقل عبر النقر هنا وهناك إلى صفحات أخرى. وفجأة يتضح أننا قضينا ساعتين أو ثلاث ساعات أمام هذا الجهاز دون الشعور بمرور الزمن. شبكة الانترنيت تتوفر على عدد كبير من العروض المثيرة للاهتمام والتي قد يستفيد منها الإنسان. ولكن ماذا بالنسبة للأطفال ؟. هناك اتفاق عام لدى الجميع على ضرورة تحديد أوقات استخدام الشبكة الإلكترونية بالنسبة للأطفال. غالبا ما يتم تحديد مدة استخدام الإنترنيت بحسب الأعمار، أي من 20 دقيقة إلى أطول من ذلك. غير أن ذلك يجب أن ينطبق على الكبار أيضا، حيث يجب على الأولياء أن يكونوا قدوة للأطفال. إن ذلك أحد الأسس التربوية. "ينبغي أن تبدأ التربية في استخدام الوسائل الإعلامية بشكل مبكر". هذا ما تؤكده المربية كريستين لانغير وتضيف أنه "من الأفضل أن يبدأ ذلك في الرابعة أو الخامسة من العمر". وتعمل كريستين لانغير كمستشارة لمبادرة "أنظر إلى الأطفال" التي أطلقتها وزارة الأسرة والمسنين والنساء والشبيبة عام 2003 بهدف تقديم الدعم إلى الوالدين والمربيين في موضوع الاستفادة من وسائل الإعلام الإلكترونية. وتلاحظ كريستين لانغير أن أولياء الأطفال يتخوفون في حالات كثيرة من قوة التأثير السلبي لوسائل الإعلام الإلكترونية على أطفالهم، ومن جهة أخرى فإنهم يتخوفون أيضا من ابتعاد أطفالهم عن محيط التطورات في وسائل الإعلام والتواصل. وتؤكد لانغير أيضا على أهمية الوالدين كقدوة للأطفال، وتقول: "لا يمكن للوالدين أن ينطلقا في حديثهم مع أطفالهم من المنظور الشخصي فقط" وتضيف قائلة: أنا أحتاج إلى موقف شخصي أساسي بشأن كيفية التعامل مع ما يُعرض علي في المواقع، ويعني ذلك أني أرسم حدودا أيضا بالنسبة لشخصي عند استخدام الكومبيوتر ". حسب دراسة قام بها مؤخرا اتحاد جنوب غرب ألمانيا للأبحاث التربوية والإعلامية يتوفر نصف عدد الشباب في ألمانيا في السن ما بين 12 و19 عاما على هواتف ذكية. ويتيح لهم ذلك فرصة دخول شبكة الإنترنيت. وهنا يكون من الضروري القيام بمسؤولية التوعية، حيث يجب أن نوضح للأطفال أن "وسائل الإعلام هذه تدعو حقا إلى السرور، غير أن العالم يشمل أيضا أشياء أخرى "، كما تلاحظ كريستين لانغير. كما إنه من الضروري أن يزداد إحساس الأطفال بهذا الوعي مع مرورا لزمن وكلما تقدموا في السن. وتنصح الخبيرة التربوية بالبدء بذلك في سن مبكر، حيث "يمكن مثلا أن يبحث الأولياء بالشراكة مع أطفالهم عن إمكانيات لكشف ما هو مفيد وما هو غير مفيد. ومن خلال ذلك يمكن للطفل أن يتعلم بنفسه الاستفادة من عروض الشبكة أو رفضها" تعريف الأطفال بعالم وسائل الإعلام يرتبط أيضا بمدى معرفة أوليائهم بهذا المجال. وهناك مواقع بحث كثيرة خاصة بالأطفال تنسجم مع المبادئ التربوية وتؤكد على مزايا الإنترنيت. إضافة الى ذلك، هناك برامج مختلفة لحماية الشباب عبر تعطيل عمل صفحات معينة. غير أن التغلب على تلك المواقع قد يتراجع مع وجود برامج مضادة أخرى. ولذلك تؤكد كريستين لانغيرعلى أهمية المسؤولية الذاتية لدى مستخدم الإنتيرنيت. من جهته يؤكد توماس هاينيه من مبادرة "رخصة قيادة الإنترنيت" أن منع الأطفال فقط لا يفيد في شيء ، كما يؤكد على أهمية التربية في التعامل مع هذا الموضوع، ويشير هاينيه، إلى الأسس القانونية المرتبطة باستخدام الإنترنيت ويلاحظ أن أولياء الأطفال لا يعرفون أهمية هذا "العنصر الجديد في التربية ". وقد أسس هانيه بالتعاون مع جهات أخرى "ورشة الإنترنيت"، وهي عبارة عن عرض تعليمي للكبار وللأسر يتم تقديمه منذ عام 2001 في أكثر من 700 مدينة ألمانية. مع الإشارة إلى عدم توفر الأسر وأولياء الأطفال على معارف كافية لتعريف الأفراد والأطفال بعالم وسائل الإعلام ومزاياه وسلبياته، فإن المدارس تتحمل أيضا مسؤولية كبيرة في هذا المجال. وكما يقول معلم الرياضيات هانس بيتير كونين بمدرسة هاينريش مان الثانوية في مدينة كولونيا فإن الإنترنيت أصبح يلعب دورا مهما في البحث عن المعلومات، غيرأنه يجب على التلاميذ أن يتعلموا استخدام برامج معينة والاستفادة من شبكات الإنترنيت التابعة للمدرسة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيف يستفيد الأطفال من الإنترنت بشكل معقول   مصر اليوم - كيف يستفيد الأطفال من الإنترنت بشكل معقول



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 16:11 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

ما الفرق بين الجوع النفسي والجسدي؟

GMT 16:00 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

كيفية جعل الصدق صفة أساسية في طفلك؟

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

كيف تتغلب على غيرة أبنائك

GMT 04:42 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

ما هي الخطوات الفعالة لعقاب الطفل

GMT 04:37 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

كيف يتصرف طفلك مع الهدايا التي تصله ؟

GMT 04:34 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

ما أسباب الصداع عند المراهقين؟

GMT 04:32 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

كيف تشرحين لطفلك سبب خلافاتك مع والده؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon