مصر اليوم - كيف تصنعى طفلاًعدوانيا

كيف تصنعى طفلاًعدوانيا؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيف تصنعى طفلاًعدوانيا؟

القاهرة ـ وكالات

العنف هو كل تصرف يراد منه التسبب بالجروح أو بالأذى للآخرين، سواء كانت معنوية أو جسدية.قال د. خالد المنباوى، أستاذ طب الأطفال واستشارى أعصاب الأطفال بالمركز القومى للبحوث، "العدوان باعث غريزة الموت التى تنقلب من الذات عند الشخص إلى الآخرين، عندما يطلقها إحباط خارجى، ينشأ عن إعاقة سلسلة تصرفات الكائن المعتادة الموجهة نحو بلوغ هدف ما". والشخص المحبط يحاول دائما الاستمرار فى النشاط غير السليم بدلا من العمل على النشاط الطبيعى السليم، وفى أغلب الأحوال يتحول تفكير الطفل المحبط إلى العقاب الذى سيقع عليه من الكبار، وأن حالات الإحباط الشديد قد تؤدى إلى ظهور قدر معين من العدوانية، والذى يعتمد على كمية المشاعر السلبية الناجمة عن حالة الإحباط، حيث يكون مفتاحا للغضب الذى يؤدى بدوره إلى العدوان.وأضاف المنباوى أن العدوان يعتبر بمثابة (الدينامو) الذى يقوم بتوليد العنف، الذى يتحول إلى منظومة السيكودينامية إلى سلوكيات مضطربة ودامية تتبلور فى نهاية المطاف، لتصل إلى الانتقام، وعليه فإن البواعث العدوانية هى جزء لا يتجزأ من بناء الإنسان الغريزى.وبالرغم من أن غريزة الغضب تعتمل بكامل قواتها لدينا، فإننا نستطيع أن نبقى عليها فى حالة كمون معظم الوقت، بحيث لا نغضب من أى شىء يمكن أن يستثير غضبنا لو أننا لم نحاول إقناع ذلك الغضب، والرغبة فى الانتقام بالبقاء فى حالة من السكون، إن الإحباط ليس فى جميع الأحوال مدمرا، بل فى بعض الأحوال قد يكون الإحباط دافعاً قوياً نحو الأفضل، ونحو بذل مزيد من الجهد لرفع هذا الإحباط، وكثيراً ما يعبر الطفل عن الإحباط بالضحك والمرح، وذلك بطريقة تعويضية للتصريف العدوانى، وقد يعبر عن الإحباط الذى يعانيه بحالة من التغابى وعدم الاهتمام، وفى بعض الأحوال قد يعبر عن الإحباط بطمس الذات أمام الآخرين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيف تصنعى طفلاًعدوانيا   مصر اليوم - كيف تصنعى طفلاًعدوانيا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 16:11 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

ما الفرق بين الجوع النفسي والجسدي؟

GMT 16:00 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

كيفية جعل الصدق صفة أساسية في طفلك؟

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

كيف تتغلب على غيرة أبنائك

GMT 04:42 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

ما هي الخطوات الفعالة لعقاب الطفل

GMT 04:37 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

كيف يتصرف طفلك مع الهدايا التي تصله ؟

GMT 04:34 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

ما أسباب الصداع عند المراهقين؟

GMT 04:32 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

كيف تشرحين لطفلك سبب خلافاتك مع والده؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon