مصر اليوم - كيف تعلمين طفلك من خلال اللعب

كيف تعلمين طفلك من خلال اللعب؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيف تعلمين طفلك من خلال اللعب؟

القاهرة - وكالات

يختبر الطفل ما بين الثانية والرابعة عدة تغييرات في تطوره العقلي والسلوكي، ويصبح اللعب حينها أكثر تعقيدًا عن ذي قبل. ستلاحظين أن طفلك في عمر الثانية يبدأ في فكرة التظاهر باللعب، بينما يتمتع في عمر الثالثة بفكرة اللعب مع الآخرين ومشاركة صغير آخر في اللعب. يبدأ اللعب في أن يكون أكثر تعقيدًا ويبدأ في اختلاق القصص وتخيل الأشخاص ووضع قواعد للألعاب. يستخدم الصغير أيضًا في هذا العمر مخيلته أكثر من ذي قبل، وقد يترك اللعب الذي يقلدك فيه حين يكنس بالمقشة مثلك ويستخدمها للتظاهر بأنها سيف وأنه فارس في المعركة أو أنها عصا الساحر أو حصان للركوب. يبدأ الصغير في فهم معنى المشاركة، وإن كان يظل يعاني من صعوبة المشاركة في الوقت والصبر على ما يضايقه.تحت سن الخامسة يعاني الصغار من ضعف في التركيز نسبيًا، لذا لا تتفاجئي إذا قرر ابنك إنهاء اللعب فجأة.يختبر الأطفال نوعين من اللعب، اللعب المنظم وغير المنظم. يُعد اللعب المنظم أفضل أنواع اللعب بالنسبة للصغار، فالصغير يشرع في اللعب وفق قواعد معينة، ويتعلم التفكير الحر واتخاذ القرارات والاكتشاف. وعندما يضع الصغار قواعدهم، يتعلمون مهارات التفكير الناقد وتقييم الوضع وإعادة اللتفكير في اللعبة إن لم ترضهم. وهو فرصة كبيرة لتطوير مهاراتهم الاجتماعية ومهارات حل المشكلات ومعرفة سبل مفرادتها. ومن أمثلة ذلك لعبة التظاهر، واستكشاف أجزاء من المنزل مثل الخزائن أو الحدائق أو ممارسة هوايات محببة مثل الرسم أو الرقص.وعادة ما يؤدي اللعب المنظم إلى النضج المبكر واستثمار الوقت والمكان مثل فصول الرقص وتعلم الموسيقى والرياضات المتنوعة. واليوم، يبدو كل ما لدينا شديد النظام مرتبط بالدقيقة واللحظة المحددة وذلك مهم ليستفيد طفللك من اللعب الحر وليس فقط من خبرات اللعب المنظم أو الممنهج، فهناك العديد من المهارات التي يتعلمها طفلك من اللعب.البازل وألعاب بطاقات الذاكرة وألعاب الطاولة المناسبة لكل عمر وغيرها من ألعاب المكعبات والبناء والتشييد وغيرها مما يعمل على تنمية مهارات التفكير لدى الأطفال. حاولي صناعة لعبة بطاقة ذاكرة منزلية عبر طبع بعض الصورة وتقطيعها ولصقها بنفسك. يمكنك صناعة إحداها بكل سهولة وتأكدي من أهميتها وفعاليتها لصغيرك.ألعاب الملابس أيضًا رائعة لأنها تنمي الإبداع والتخيل عند الطفل. اجلبي بعض المللابس القديمة والأوشحة والقبعات وغيرها مما يتوفر لديك واطلبي منك اختيار ما يتلائم منها وأن يصمم أزياءً مختلفة، وكذلك ساعديه في أن يلعب في الطلاء واللعب بالأوراق البيضاء والطباعة عليها، ويمكن اللعب بالعجين وتلوينه بألوان طعام وغير ذلك. استغلي كل ما لديك لتنمية عقله وقدرته على التخيل. استخدمي ما يتوفر لديك من عناصر يومية مثل زجاجات اللبن الفارغة وصناديق الطعام المتبقية من المطعم وغيرها لإنشاء مطعم وطاولات وكراسي مثلًا. يمكنك أن تلعبي معه فكرة صاحب المطعم والزبائن ويمكنك بها أن تنمي لديه طريقة الشراء والتواصل والتعامل مع الآخرين وحساب التكاليف وغير ذلك. وهي فرصة لطفلك للتعامل الاجتماعي والتأمل في من حوله حسبما يحدث في المطعم فينمي ذلك من ذكائه الاجتماعي.امنحي الفرصة لصغيرك للعب خارج المساحات المحدودة والمعروفة وخارج المنزل أيضًا، فاللعب في الهواء الطلق يساعده على تفريغ طاقته وينمي من مهاراته الحركية ومن قوة عضلاته، ويشمل ذلك القفز والتسلق ورمي الكرة والتقاطها وكذلك الركض. بل اسمحي له باصطحاب دميته معه والتحدث معها والتعبير عن مشاعره حيالها. لم لا تصنعين معه دمية باستخدام جورب وأزرار للعينين والأنف وحياكة بعض الخيوط كخصلات شعر. دعي طفلك يقوم بذلك.وللكتب أهمية بالغة، فالقراءة تساعد الصغار على تحسين المهارات التخاطبية واللغوية، إذ يتعلم الأبناء مهارات وعبارات وكلمات جديدة وقد يبدأ في إدراك الكلمات الصغيرة في سن مبكر مثل القط أو الكلب. دعي طفلك ينتقي الكتب من موقعه واتركيه يجلس ويقرأ أو يبحث فيها عبر الصور. ستندهشين كيف يمكن أن يجلس الطفل منذ عمر صغير نسبيًا فقط لينظر في صفحات الكتاب.كوني خلاقة في طريقة الحكاية واصنعي نسختك وطريقتك أنت. في سن أكبر اتركي الكتاب بين يديه قليلًا، وإن قلقت من تمزيقه لها لا تفعلي ذلك مع كل القصص ويمكنك أن تتركيها مغلقة إن كان لها غلاف صلب. لكن عليك أن تلتزمي بفكرة قراءة الكتب لصغيرك من شهوره الأولى.أخيرًا إليك بعض الأمور المهمة عن التليفزيون. هل رأيت أهمية الأنشطة اليومية التي يمكن لطفلك أن يقوم بها وكيف يمكن أن يكون اللعب مثمرًا ومفيذًا ومهمًا، وفي حين يبدو اللعب مثمرًا لكنه مرهقٌ أيضًا خاصة بعد يوم طويل لك، لذا فلو وجدت نفسك في هذا الوضع فهناك العديد من الخيارات لتسلية طفلك ولراحتك مثل البازل والمكعبات. ينصح الخبراء بعدم مشاهدة الأطفال لأي شاشة من سن الثانية إلى الخامسة للتلفاز بما يتجاوز ساعة يوميًا، ويتضمن ذلك الكمبيوتر والتابليت وكذلك التلفاز بالطبع. في حقيقة الأمر، أظهرت الأبحاث أن الإفراط في مشاهدة التلفاز للصغار يؤخر نمو اللغة والمهارات المعرفية لديهم، وكذلك من المهارات التخيلية، فبدلًا منه قومي بغناء أغنية أطفال له أو ألفي له مسرحية عن الحيوانات وغير ذلك مليئة بأغاني الأطفال المفيدة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيف تعلمين طفلك من خلال اللعب   مصر اليوم - كيف تعلمين طفلك من خلال اللعب



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 05:12 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل هناك طرق لاستعادة السيطرة على الأطفال ؟

GMT 05:10 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الجلوس لفترة طويلة خطر على طفلك؟

GMT 05:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ماهى أهمية المدرسة وفوائدها بالنسبة للطفل؟

GMT 05:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل اختيار ملابس الطفل تسلبه شخصيته واستقلاله؟

GMT 04:56 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل طلاب الأرياف أكثر تحصيلاً من نظرائهم في المدن؟

GMT 04:53 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كيف تُحببي الطفل في المدرسة؟

GMT 04:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ممّا يخاف الأطفال؟

GMT 04:41 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كيف تتصرّفين إذا كان ابنك يلهو بألعاب البنات؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon