مصر اليوم - كيف تستمتع بعطلة العيد

كيف تستمتع بعطلة العيد؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيف تستمتع بعطلة العيد؟

القاهرة - مصر اليوم

ينبغي للإنسان أن يستعد ويتجهز للعطل والمناسبات السعيدة تماما كما يتجهز لإنجاز عمل مهم؛ حتى لا تفقد روعتها بالملل وبأوقات الفراغ الكثيرة وقديما قالوا "من لا يحسن فن الراحة لا يحسن فن العمل" وتعد عطلة العيد من أهم وأمتع هذه المناسبات السنوية إن لم تكن أمتعها على الإطلاق.ولعل أجمل ما يميز عطلة العيد هو طول فترتها نسبيا بالنسبية للعطل الأخرى كما أنها عطلة عامة ستتيح لك التقارب والتواصل مع كل من تحب من الأهل والأصدقاء والأقارب لذا فلتتجهز لتسعد نفسك وتبعث السرور في نفوس الآخرين، وترسم البسمة على وجوههم، أي تَسْعَد وتُسْعِد!كيف تجعل عيدك متميزًا لك ولمن حولك؟بالرغم من أن عناصر الاستمتاع في العيد ثابتة في كل الدول العربية تقريبا وروتينية أيضا في تكرارها كل عام تقريبا من الملابس- الطعام والشراب- والأهل والأصدقاء- الفسحة والزيارات إلا أنه تبقى دائما طريقة تناولك ولمساتك الجميلة والمتجددة التي تضفيها على تلك العناصر هي الخطوة الفارقة في تحويل هذه الروتينيات إلى أهم وأمتع الذكريات في حياتك وتحويل تلك العطلة إلى مصنع الذكريات الجميلة في حياتك.الملابس الجديدةعلى الرغم من ارتباط العيد الوثيق في بلادنا العربية بشراء الملابس الجديدة بالكامل، إلا أن هذا المفهوم ليس بالضرورة جالبًا للسعادة.. ولا يعني ذلك أن هذا الرأي يعارض شراء ملابس جديدة ولكن يعارض أن يلزم الشخص نفسه بأن يخرج من بيته يوم العيد وكل ما يرتديه جديد في جديد.يمكنك مثلاً أن تشتري هذا العام قطعة أو اثنتين من الملابس الجديدة وتشتري شيئًا جديدًا آخر لشخص محتاج لا يملك القدرة المادية على ذلك. لن تتخيل كم السعادة والراحة والبهجة الذي سيبعثه ذلك الفعل في نفسك لأنك عندها تشعر أنك كنت سببًا في سعادة شخص آخر، وهذا في حد ذاته كفيل بتوليد فرحة عارمة بداخلك أو راحة نفسية مبهجة على أقل تقدير.بالنسبة للملابس التي ستشتريها هذا العام لنفسك حاول أن تغير قليلا في طريقة لبسك أو ذوقك هذا العام فكر مثلا في الكلاسيك إن كنت لم تجربه من قبل أو يمكنك تجربة ستايلات أخرى فربما وجدت أنها تناسبك أكثر أو تضفي عليك تجديدا وتغييرا ملفتا ومثيرا.ومن أجمل ما ظهر مؤخرا في هذا الجانب مجموعة من الشباب مصممي الأزياء حرصوا على إظهار الهوية العربية في أزياء الشباب العربي فبدلا من العبارات الأجنبية التي ملأت تلك الأزياء وضعوا عبارات عربية خفيفة وتفننوا في زخرفتها لتصنع أشكلا جميلة ومميزة وبدلا من الرسومات الكرتونية الغربية أو صور الفنانين الأجانب ابتكروا عدة رسومات بسيطة ورقيقة لبرج حمام أو طيور صغيرة في عشها الرقيق.الطعامإذا ذكر عيد كعيد الأضحى ذكرت اللحوم. هذا القانون هو أهم ما يميز عيد الأضحى حيث تكثر لحوم الأضاحي، وتسيطر أنواع اللحوم المختلفة على موائد الطعام خلال فترة العيد وما بعدها، لكن يبقى التنوع والتفنن في إعداد أصناف الطعام بالإضافة إلى التفاف جميع أفراد العائلة حول مائدة الطعام هو أهم وأحمل ما يميز عطلة العيد.حفلات الشواءتعتبر هذه الحفلات من أجمل ما يمكن عمله خلال عطلة العيد حيث يجتمع الأهل والأصدقاء في حديقة المنزل أو الخلاء للتسامر والالتفاف حول مائدة الشواء ذات الرائحة المثيرة والطعام الشهي وتكون هذه الحفلات فرصة ممتازة لانطلاق الأطفال واستمتاعهم بالمكان وبلقاء عدد كبير من الأقارب قد لا يتوفر لقاؤهم في وقت آخر.ويفضل في مثل هذه المناسبة مشاركة رجال العائلة في إعداد الطعام حيث تظهر منهم عادة بعض اللمسات الجميلة التي تعطي لشكل وطعم الأطباق رونقا متميزا. ومن المهم في هذه النقطة التنبيه على مراعاة قواعد الشواء الصحي حيث يكون الشواء في الأماكن المفتوحة والحذر من احتراق الطعام وكذلك يراعى اختيار المكان المناسب لوضع الشواية بحيث لا يتطاير دخان الشواء في اتجاه المدعوين.وتكون هذه الحفلات فرصة ممتازة لكي يشارك الكبار صغارهم في ألعابهم الطفولية الجميلة حيث يفرح الأطفال كثيرا بذلك ولا تنسوا اصطحاب الكاميرات معكم لتسجيل هذه اللحظات المرحة والتي تجمع عددا كبيرا من الأهل والأحباب.العائلةلعل هذا العنصر هو أكثر العناصر التي تسبب مشاكل للأسف! فاختلاف رغبات أفراد الأسرة في كيفية قضاء العيد وتمسك كل فرد برأيه ربما يؤدي إلى خلافات -لا قدر الله- تفسد فرحة العيد بالكامل؛ لمجرد أن كل شخص يصر على قضاء العيد بالكيفية التي يراها!الفكرة هنا أن ما لا يُدرك كله لا يُترك كله.. فإذا كان والدك قد أصر مثلاً على أن تذهب معه إلى قريته في أول أيام العيد لقضائه وسط أهله هناك وكنت تجد هذا الأمر مملاً وروتينيًا.. فكر في أن تجعل زيارتك هذا العام مختلفة.. حاول أن تتجول في القرية وترى كيف يعيش أهلها.. وربما تحاول أن تستمع لهم وتتعرف على مشاكلهم، فمن يدري؟ فربما كنت أنت سببًا في حلها يومًا ما!كذلك تعتبر "الإقامة الجبرية" في الأماكن التي لا تحتوي على مزارات كثيرة فرصة رائعة للقراءة.. كم من كتاب أجّلت قراءته مرارًا بسبب ضيق الوقت.. أو تعللك بذلك! ربما تكون تلك العطل فرصتك الوحيدة لقراءة الكتب والروايات الضخمة..ولكن ليس معنى ذلك أن تنزوي بنفسك مع كتابك أو جهاز الكمبيوتر الخاص بك طوال الوقت، فعائلتك –مهما كان اختلاف طبائعك وميولك عنهم- لها حق عليك.. وأبسط حق هو مشاركتهم أوقات فرحهم ومرحهم.الأصدقاءيعتبر التنزه مع الأصدقاء أهم عنصر من عناصر الاستمتاع بفترة العطلة في عيد الأضحى فهو ما يفضله أغلب الشباب العربي وغالبا ما تنحصر نزهاتهم في (أكل – سينما – التمشية في مجمع) بما لا يختلف كثيرا عن نزهاتهم في الأيام العادية فأين التجديد إذن؟كما قلنا سابقا لابد أن تجعل من هذه المناسبة مصنعا للذكريات الجميلة فما المانع أن تأخذ أصدقاءك لزيارة مكان أثري لم تزوروه من قبل أو زيارة حديقة عامة تزخر بالمناظر الخلابة (مثل حديقة الأزهر بمصر أو حدائق مدينة أبها السعودية).ومن أروع التجارب في هذه المناسبة الجميلة زيارة دار لرعاية الأيتام تحمل معك فيها الهدايا والألعاب الصغيرة لهؤلاء الملائكة الصغار فمن المؤكد أنك ستخرج وأصحابك من هذه الزيارة في قمة السعادة والراحة النفسية.وأخيرًا.. نصائح سريعة ينبغي أن تأخذها في الاعتبارالعيد فرحة.. ليس فقط لأن الأغنياء يقولون ذلك، ولكن لأن إظهار البشاشة والسرور هو أهم سمات الأعياد! فحاول أن تصنع فرحتك بنفسك وتحافظ عليها.اهتم بإسعاد الآخرين كما تهتم بإسعاد نفسك.ضع أكثر من خطة لقضاء العيد بشكل مختلف حتى إذا ما تعذر تنفيذ واحدة أمكن الاستعانة بالأخرى.التجديد.. التجديد.. التجديد..!لا تخجل من ابتكار وسائل جديدة للاحتفال بالعيد.اقضِ وقتًا كافيًا مع أهلك ولا تجعلهم يشعرون أنك متذمر من البقاء معهم.تجنب الأماكن المزدحمة وحاول قدر المستطاع تجنب الأكل خارج المنزل واستبدل ذلك بالالتفاف مع أسرتك حول مائدة الطعام بالمنزل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيف تستمتع بعطلة العيد   مصر اليوم - كيف تستمتع بعطلة العيد



  مصر اليوم -

تألقت خلال حضورها حفل عشاء شتوي في نيويورك

آن هاثاواي تستعرض رشاقتها في فستان أسود أنيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
أخذت آن هاثاواي راحة قصيرة من تصوير فيلمها الجديد Ocean's Eight  لتحضر حفل Winter Wonderland  في نيويورك يوم الجمعة. واختارت الممثلة البالغة من العمر 34 عاما السحر الكلاسيكي في لباس تقليدي أسود لكي تتألق في الحفل، فقد صففت آن شعرها الأسود اللامع على جانب واحد، لتظهر جمال وجهها مع الحد الأدنى من الماكياج. وقد تباهت بلياقتها البدنية المنغمة في فستان باردو يعانق جسدها، كما أبرزت طولها بصندل مفتوح بكعب عال، واستكملت الزي بإكسسوار عبارة عن قلادة بسيطة وجذابة أبرزت جمال الفستان الأسود الذي خلى من أي تفاصيل. وتقوم هاثاواي بدور البطولة حاليا جنبا إلى جنب مع ساندرا بولوك، كيت بلانشيت، سارة بولسون، ريهانا، ميندي كيلينغ ومغنية الراب أوكوافينا في الفيلم النسائي Ocean's Eight، إذ يتولون أدوار جورج كلوني وبراد بيت في النسخة الرجالية من الفيلم. وعلى الرغم من أن الحبكة تظل طي الكتمان، فقد أفيد أن الفيلم سيشهد…

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 05:12 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل هناك طرق لاستعادة السيطرة على الأطفال ؟

GMT 05:10 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الجلوس لفترة طويلة خطر على طفلك؟

GMT 05:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ماهى أهمية المدرسة وفوائدها بالنسبة للطفل؟

GMT 05:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل اختيار ملابس الطفل تسلبه شخصيته واستقلاله؟

GMT 04:56 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل طلاب الأرياف أكثر تحصيلاً من نظرائهم في المدن؟

GMT 04:53 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كيف تُحببي الطفل في المدرسة؟

GMT 04:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ممّا يخاف الأطفال؟

GMT 04:41 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كيف تتصرّفين إذا كان ابنك يلهو بألعاب البنات؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon