مصر اليوم - ماهي السبع أخطاء التي يكررها الوالدان رغم رفضها

ماهي السبع أخطاء التي يكررها الوالدان رغم رفضها؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماهي السبع أخطاء التي يكررها الوالدان رغم رفضها؟

لندن - د.ب.أ

سأحترم عقل طفلي وأشرح له كل شيء دون خجل، لن أفقد أعصابي مهما فعل.أفكار كثيرة يعتقد المتزوجون حديثا أنها سترسم خط تربيتهم لأطفالهم، لكن الأمر يختلف بعد قدوم الطفل ليجد الآباء أنفسهم يرتكبون نفس الأخطاء التي كانوا يرفضوها. يؤكد معظم الشباب رغبتهم في تجنب الأخطاء التي ارتكبها آبائهم في تربيتهم سواء كانت هذه الأخطاء عبارة عن شتائم أو كذب على الطفل، أو حتى تهديده بالحرمان من المصروف. لكن الملفت للنظر أن الكثيرين ينسون هذه الرغبة بعد الإنجاب ويرتكبون الأخطاء نفسها التي عقدوا العزم على عدم الوقوع فيها. رصدت مجلة "فوكوس" الألمانية أشهر سبعة أخطاء يقع فيها الآباء رغم أنهم خططوا جيداً لعدم الوقوع فيها: 1- فقدان الصبر: الأطفال من أكبر مصادر التوتر للأب والأم، فإصرار الطفل على الخروج بملابس صيفية رغم برودة الطقس ومحاولة إقناعه بخطأ ما يفعل، قد تجعل الأب أو الأم يتصبب عرقاً ثم يبدأ بفقدان الصبر. 2- استخدام لغة بلهاء: ينسى معظم الآباء والأمهات قواعد اللغة السليمة التي تعلموها في المدرسة بمجرد الإنجاب لتتحول لغتهم لعبارات "بلهاء" وجمل خاطئة نحوياً أثناء التواصل مع أطفالهم، ليفعلوا بذلك نفس الأمر الذي كان يثير سخريتهم في السابق. 3- التهديد: "إذا لم تتناول طعامك لن أعطيك حلوى".. صيغة التهديد بالحرمان من شيء ما من الصيغ المحببة للكثير من الأمهات والآباء. لكن هذه الطريقة تفقد فاعليتها سريعاً بمجرد تجاوز الأطفال لمرحلة عمرية معينة، وفقاً لتقرير مجلة "فوكوس". 4- حلم النظافة: يستنكر الكثير من الشباب والفتيات قيام أم بمسح وجه طفلها بمنديلها المستعمل قبل ذلك وينظرون للأمر على أنه استهانة بالطفل. لكن بعد الإنجاب يفاجئ هؤلاء بقيامهم بتصرفات مماثلة. فإذا وقعت قطعة الشوكولاته من الطفل على الأرض يصبح من الطبيعي أن يقوم الأب أو الأم بمسحها فقط ووضعها في فم الطفل من جديد، وهو تصرف لم يكن يتخيل قبل الإنجاب أن يقوم به. 5- الاعتماد على الحكايات لتوضيح حقائق الحياة: يرى البعض أن أفضل طريقة للتربية هي توضيح كل شيء للطفل حتى الأمور الخاصة. لكن بعد الإنجاب يفضل الآباء والأمهات العودة لسرد ذات الحكايات التي سمعوها من أهلهم، عندما يسأل الطفل بصوت عال في مكان مفتوح عن الحمل أو يلح في معرفة الطريقة التي جاء بها إلى الدنيا. 6- المقالب: الآباء والأمهات لا يمكنهم دوماً التصرف بمثالية، فأحياناً تلح عليهم فكرة عمل مقلب في الطفل للضحك على رد فعله. أحد الأمثلة على ذلك هو تجربة حدثت في الولايات المتحدة قام خلالها الأب أو الأم بإخفاء حلوى الهالويين الخاصة بأطفالهم وقاموا بتصوير ردود فعل الأطفال الغاضبة والضحك عليها. انتشر هذا الفيديو بشكل كبير وتجاوزت نسبة مشاهدته 20 مليون مرة. 7- وضع الطفل على "اليوتيوب": تنتشر في دول مختلفة فكرة تصوير مواقف طريفة للأطفال ونشرها على موقع "اليوتيوب" وبالرغم من أن الفكرة قد تبدو للبعض سخيفة وتخترق خصوصية الطفل، إلا أن الكثير من الآباء والأمهات صاروا يتبارون في نشر أفضل اللقطات للمواقف المختلفة التي يتعرض لها أطفالهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماهي السبع أخطاء التي يكررها الوالدان رغم رفضها   مصر اليوم - ماهي السبع أخطاء التي يكررها الوالدان رغم رفضها



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 05:12 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل هناك طرق لاستعادة السيطرة على الأطفال ؟

GMT 05:10 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الجلوس لفترة طويلة خطر على طفلك؟

GMT 05:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ماهى أهمية المدرسة وفوائدها بالنسبة للطفل؟

GMT 05:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل اختيار ملابس الطفل تسلبه شخصيته واستقلاله؟

GMT 04:56 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل طلاب الأرياف أكثر تحصيلاً من نظرائهم في المدن؟

GMT 04:53 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كيف تُحببي الطفل في المدرسة؟

GMT 04:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ممّا يخاف الأطفال؟

GMT 04:41 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كيف تتصرّفين إذا كان ابنك يلهو بألعاب البنات؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon