مصر اليوم - طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل

طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل؟

واشنطن - مصر اليوم

لا تخلو تربية الأطفال ورعايتهم من المشقة،ولذلك فعلى كل أم أن تكون على دراية بمشكلات التربية المختلفة ، حتى إذا ما واجهت إحداها كانت قادرة على حلها، ومن هذا المنطلق، نطرح عليكِ كل المشكلات التي قد تواجهكِ في رعايتكِ لطفلكِ، ومنها مشكلة تهرب الطفل من المدرسة. فقد يرفض الطفل الذهاب إلى المدرسة أو يتهرب لعدة أسباب متنوعة منها: شعوره بالقلق والخوف فى حالة ابتعاده عن أهله، كما أن هذا الخوف أو القلق قد يرجع إلى افتراق الطفل عن أهله فى وقت سابق بسبب دخول الأب أو الأم للمستشفى على سبيل المثال. قد يشعر الطفل أنه إذا ذهب إلى المدرسة فإن أمرا ما سيحدث لأمه أو أبيه، وقد يكون هذا الأمر بسبب مرض سابق للأم أو الأب، أو بسبب الخلافات الزوجية بينهما، أو بسبب انفصالهما، أو بسبب انفصال أهل صديق له مما قد يقلقه من أن تتكرر التجربة معه. قد يشعر الطفل أيضا بالغيرة بسبب أنه إذا ذهب إلى المدرسة فإن أهله سيهتمون بأشقائه أكثر من اهتمامهم به. قد يكون تهرب الطفل من الذهاب للمدرسة بسبب معاناته من صعوبات فى التعلم قد يتعرض الطفل للمضايقات الشديدة فى المدرسة، أو يتعرض للتنمر مما سيجعله غير راغب فى الذهاب للمدرسة. للأسباب السابقة وغيرها قد يأتي يوم يحاول الطفل فيه التهرب من الذهاب إلى المدرسة حتى لو كان يستمتع بالذهاب إليها فى الأحوال العادية، فإنه قد يتظاهر بأنه يشعر بالمرض، وأنه غير قادر على الذهاب للمدرسة، وعندما يحدث هذا الأمر مرة أو مرتين فإن الوضع لن يكون مقلقا، ولكن عندما يتكرر الأمر أكثر من مرة خلال الأسبوع فيجب عليكِ أن تبحثى فيما قد يجرى مع طفلكِ، أو ما قد يشعر به. ويجب عليكِ كأم أن تحاولى اكتشاف ما إذا كان الطفل يحاول تفادى أمر ما، أو تجنب شخص ما، مع اعتبار أن الأطفال أحيانا قد يتعاملون مع بعضهم البعض بقسوة، كما أن هذا الأمر قد يكون سببا من الأسباب التى تجعل طفلكِ غير راغب فى الذهاب إلى المدرسة. يجب أن تعلمى أن هناك أمرا ما غير طبيعى عندما يشعر الطفل بتوعك طوال الأسبوع، ويأتى فجأة ليشعر أنه بخير يوم الإجازة. يجب أن يشعر الطفل أنه قادر على القدوم إليكِ والتحدث معكِ فى أى أمر. وإذا كنتِ ستطرحين على طفلكِ الأسئلة بشأن ما يضايقه، فيجب ألا يبدو الأمر أنكِ تحققين معه. ويمكنكِ مثلا أن تسألى طفلكِ إذا كانت كل الأمور على ما يرام فى المدرسة، وإذا قام الطفل بالإجابة عن أسئلتكِ، وهو ينظر فى عينيكِ ودون أى محاولة للتهرب من الإجابة فإن هذا يعنى أن الأمور على ما يرام، أما إذا حدث العكس، فهذا الأمر يعنى أن هناك أمرا مقلقا يجب أن تنتبهى إليه. إذا كان طفلكِ لا يريد الذهاب للمدرسة فليس من الضرورى أن يكون الأمر خطأ منكِ ، ولكن هناك بعض الأمور التى يمكن للأم أن تفعلها لمساعدة الطفل للتغلب على هذا الأمر . وهناك أيضا بعض الأمور التى قد تكون سببا فى عدم رغبة الطفل فى الذهاب للمدرسة مثل رغبته فى أن يبقى فى المنزل بجانب أهله. والطفل الذى يحاول التهرب من الذهاب للمدرسة قد يتظاهر بأن معدته تؤلمه أوأنه يعانى من صداع، كما أن هذا الطفل لا يحاول إخفاء رغبته فى التهرب من الذهاب إلى المدرسة. وقد يشعر الطفل فى أى فترة بأنه لا يريد أن يذهب إلى المدرسة، ولكن تزيد تلك الرغبة فى الفترات التى قد يمر الطفل فيها بتغيرات كبيرة فى حياته ونظامه اليومى. وبصفة عامة فإن الطفل يتخطى فترة عدم الرغبة فى الذهاب للمدرسة، ولا تكون هناك أى آثار سلبية على المدى الطويل، مع اعتبار أنه على المدى القصير فإنه قد يتأثر قليلا من الناحية الأكاديمية، ومن ناحية علاقاته بأصدقائه من حوله. وهناك بعض الأمور التى يمكن للأم أن تفعلها وبعض الخطوات التى يمكنها أن تتبعها لمساعدة الطفل فى التغلب على رغبته فى التهرب الدائم من الذهاب إلى المدرسة، فعليها مثلا أن تجعله يشعر دائما أنها واثقة فيه، وألا تجعله يرى علامات القلق عليها بخصوص أمور متعلقة بالمدرسة. لا تحاولى أبدا الاستخفاف بمشاعر طفلكِ أو التقليل من مخاوفه. احرصى على أن تكونى على تواصل دائم مع معلمى طفلكِ فى المدرسة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل   مصر اليوم - طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 05:12 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل هناك طرق لاستعادة السيطرة على الأطفال ؟

GMT 05:10 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل الجلوس لفترة طويلة خطر على طفلك؟

GMT 05:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ماهى أهمية المدرسة وفوائدها بالنسبة للطفل؟

GMT 05:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل اختيار ملابس الطفل تسلبه شخصيته واستقلاله؟

GMT 04:56 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

هل طلاب الأرياف أكثر تحصيلاً من نظرائهم في المدن؟

GMT 04:53 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كيف تُحببي الطفل في المدرسة؟

GMT 04:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ممّا يخاف الأطفال؟

GMT 04:41 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

كيف تتصرّفين إذا كان ابنك يلهو بألعاب البنات؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon