مصر اليوم - طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل

طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل؟

واشنطن - مصر اليوم

لا تخلو تربية الأطفال ورعايتهم من المشقة،ولذلك فعلى كل أم أن تكون على دراية بمشكلات التربية المختلفة ، حتى إذا ما واجهت إحداها كانت قادرة على حلها، ومن هذا المنطلق، نطرح عليكِ كل المشكلات التي قد تواجهكِ في رعايتكِ لطفلكِ، ومنها مشكلة تهرب الطفل من المدرسة. فقد يرفض الطفل الذهاب إلى المدرسة أو يتهرب لعدة أسباب متنوعة منها: شعوره بالقلق والخوف فى حالة ابتعاده عن أهله، كما أن هذا الخوف أو القلق قد يرجع إلى افتراق الطفل عن أهله فى وقت سابق بسبب دخول الأب أو الأم للمستشفى على سبيل المثال. قد يشعر الطفل أنه إذا ذهب إلى المدرسة فإن أمرا ما سيحدث لأمه أو أبيه، وقد يكون هذا الأمر بسبب مرض سابق للأم أو الأب، أو بسبب الخلافات الزوجية بينهما، أو بسبب انفصالهما، أو بسبب انفصال أهل صديق له مما قد يقلقه من أن تتكرر التجربة معه. قد يشعر الطفل أيضا بالغيرة بسبب أنه إذا ذهب إلى المدرسة فإن أهله سيهتمون بأشقائه أكثر من اهتمامهم به. قد يكون تهرب الطفل من الذهاب للمدرسة بسبب معاناته من صعوبات فى التعلم قد يتعرض الطفل للمضايقات الشديدة فى المدرسة، أو يتعرض للتنمر مما سيجعله غير راغب فى الذهاب للمدرسة. للأسباب السابقة وغيرها قد يأتي يوم يحاول الطفل فيه التهرب من الذهاب إلى المدرسة حتى لو كان يستمتع بالذهاب إليها فى الأحوال العادية، فإنه قد يتظاهر بأنه يشعر بالمرض، وأنه غير قادر على الذهاب للمدرسة، وعندما يحدث هذا الأمر مرة أو مرتين فإن الوضع لن يكون مقلقا، ولكن عندما يتكرر الأمر أكثر من مرة خلال الأسبوع فيجب عليكِ أن تبحثى فيما قد يجرى مع طفلكِ، أو ما قد يشعر به. ويجب عليكِ كأم أن تحاولى اكتشاف ما إذا كان الطفل يحاول تفادى أمر ما، أو تجنب شخص ما، مع اعتبار أن الأطفال أحيانا قد يتعاملون مع بعضهم البعض بقسوة، كما أن هذا الأمر قد يكون سببا من الأسباب التى تجعل طفلكِ غير راغب فى الذهاب إلى المدرسة. يجب أن تعلمى أن هناك أمرا ما غير طبيعى عندما يشعر الطفل بتوعك طوال الأسبوع، ويأتى فجأة ليشعر أنه بخير يوم الإجازة. يجب أن يشعر الطفل أنه قادر على القدوم إليكِ والتحدث معكِ فى أى أمر. وإذا كنتِ ستطرحين على طفلكِ الأسئلة بشأن ما يضايقه، فيجب ألا يبدو الأمر أنكِ تحققين معه. ويمكنكِ مثلا أن تسألى طفلكِ إذا كانت كل الأمور على ما يرام فى المدرسة، وإذا قام الطفل بالإجابة عن أسئلتكِ، وهو ينظر فى عينيكِ ودون أى محاولة للتهرب من الإجابة فإن هذا يعنى أن الأمور على ما يرام، أما إذا حدث العكس، فهذا الأمر يعنى أن هناك أمرا مقلقا يجب أن تنتبهى إليه. إذا كان طفلكِ لا يريد الذهاب للمدرسة فليس من الضرورى أن يكون الأمر خطأ منكِ ، ولكن هناك بعض الأمور التى يمكن للأم أن تفعلها لمساعدة الطفل للتغلب على هذا الأمر . وهناك أيضا بعض الأمور التى قد تكون سببا فى عدم رغبة الطفل فى الذهاب للمدرسة مثل رغبته فى أن يبقى فى المنزل بجانب أهله. والطفل الذى يحاول التهرب من الذهاب للمدرسة قد يتظاهر بأن معدته تؤلمه أوأنه يعانى من صداع، كما أن هذا الطفل لا يحاول إخفاء رغبته فى التهرب من الذهاب إلى المدرسة. وقد يشعر الطفل فى أى فترة بأنه لا يريد أن يذهب إلى المدرسة، ولكن تزيد تلك الرغبة فى الفترات التى قد يمر الطفل فيها بتغيرات كبيرة فى حياته ونظامه اليومى. وبصفة عامة فإن الطفل يتخطى فترة عدم الرغبة فى الذهاب للمدرسة، ولا تكون هناك أى آثار سلبية على المدى الطويل، مع اعتبار أنه على المدى القصير فإنه قد يتأثر قليلا من الناحية الأكاديمية، ومن ناحية علاقاته بأصدقائه من حوله. وهناك بعض الأمور التى يمكن للأم أن تفعلها وبعض الخطوات التى يمكنها أن تتبعها لمساعدة الطفل فى التغلب على رغبته فى التهرب الدائم من الذهاب إلى المدرسة، فعليها مثلا أن تجعله يشعر دائما أنها واثقة فيه، وألا تجعله يرى علامات القلق عليها بخصوص أمور متعلقة بالمدرسة. لا تحاولى أبدا الاستخفاف بمشاعر طفلكِ أو التقليل من مخاوفه. احرصى على أن تكونى على تواصل دائم مع معلمى طفلكِ فى المدرسة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل   مصر اليوم - طفلي يتهرب من الذهاب إلى المدرسة ما الحل



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 16:11 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

ما الفرق بين الجوع النفسي والجسدي؟

GMT 16:00 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

كيفية جعل الصدق صفة أساسية في طفلك؟

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

كيف تتغلب على غيرة أبنائك

GMT 04:42 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

ما هي الخطوات الفعالة لعقاب الطفل

GMT 04:37 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

كيف يتصرف طفلك مع الهدايا التي تصله ؟

GMT 04:34 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

ما أسباب الصداع عند المراهقين؟

GMT 04:32 2017 الأحد ,08 كانون الثاني / يناير

كيف تشرحين لطفلك سبب خلافاتك مع والده؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon