مصر اليوم - توقعات بإبقاء لجنة السياسة النقدية في المركزي على سعري الإيداع والإقراض

توقعات بإبقاء لجنة السياسة النقدية في "المركزي" على سعري الإيداع والإقراض

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - توقعات بإبقاء لجنة السياسة النقدية في المركزي على سعري الإيداع والإقراض

القاهرة ـ محمد صلاح

  توقع مسؤول مصرفي بارز في "البنك المركزي" إبقاء لجنة السياسات النقدية خلال اجتماعها، الأربعاء، على سعري عائد الإيداع والإقراض بعد أن كانت قررت في اجتماعها الشهر الماضي، تثبيت أسعار الفائدة على سعري عائد الإيداع والإقراض عند مستويات 9.25%، و10.25%، على التوالي وتثبيت سعر الائتمان والخصم عند مستوى 9.5%. وكانت لجنة السياسة النقدية وللمرة الأولى منذ قرابة 3 سنوات قررت في اجتماعها يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 رفع أسعار الفائدة على سعري عائد الإيداع والإقراض، لليلة واحدة، لمستويات 9.25%، و10.25%، على التوالي، وذلك من مستويات 8.25% و9.75% على التوالي، ورفع سعر الائتمان والخصم بمقدار 100 نقطة أساس، إلى مستوى 9.5% من مستوى 8.5%، ورفع معدل التعامل على عمليات اتفاقات إعادة الشراء "repo" إلى مستوى 9.75%، من مستوى 9.25%، ويعد رفع سعر الفائدة، بعد 17 تثبيتًا متتاليًا لأسعار الفائدة. من جانبه قال نائب رئيس مجلس إدارة البنك المصري لتنمية الصادرات سابقًا، حسام ناصر، أن قرار لجنة السياسة النقدية في "المركزي" برفع سعر الفائدة على الإيداع والإقراض سيكون له مآخذ سلبية وأخرى إيجابية، حيث أنه سيؤدي إلى تراجع معدل الاستثمار، وسط مطالب المستثمرين بخفض سعر الفائدة، وعلى الجانب الآخر سيعمل على تشجيع الادخار. لافتًا إلى أن الحالتين متضادتين ويجب التعامل مع كل حالة على حده، موضحًا أن الظروف التي تمر بها مصر حاليًا لا تشجع على الاستثمار حتى ولو تم تخفيض سعر الفائدة. وأضاف ناصر أنه لا يرى أن "المركزي" سيقدم على تخفيض سعر الفائدة في الوقت الجاري، وأن سعر الفائدة الحالي ليس سيئًا، لافتًا إلى أنه يجب أن يأتي قرار لجنة السياسة النقدية في اجتماعها المقبل بالتثبيت، موضحًا أنه سيكون مرضيًا لجميع الأطراف لكلا المودعين والمقترضين واستطرد قائلاً "معدلات التضخم ترتفع شهريًا بمعدل 1% ـ 1.5% وذلك بسبب قرارات "المركزي" أخيرًا. وطالب "المركزي" بضرورة تخفيض سعر صرف الجنيه، وأن يضع قيودًا على الاستيراد من خلال فرض الجمارك وغطاء الاعتمادات المستندية 100%، حيث أنه في العام 2010 اتخذ  قرارًا خاطئًا بالاستغناء عن غطاء المستندات المعتمدية على الرغم أن مصر لم تكن تعاني من نقص في البضائع المستوردة. وأبدى ناصر دهشته ممن يثنون على قرارات "المركزي" الأخيرة ،والتي يترتب عليها تآكل الاحتياط النقدي نتيجة للقرارات الغير موفقة، كذلك انهيار سعر صرف الجنيه المصري خلال العشر سنوات الأخيرة. حيث كان يفترض أن يتم تخفيض قيمة الجنيه نسبيًا، لأنه سيعود بالنفع في التصدير وقد يقلل من الاستيراد. وأضاف أن "المركزي" بقراراته شجع العملاء على الهروب بأموالهم  من البنوك المصرية إلى الخارج.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - توقعات بإبقاء لجنة السياسة النقدية في المركزي على سعري الإيداع والإقراض   مصر اليوم - توقعات بإبقاء لجنة السياسة النقدية في المركزي على سعري الإيداع والإقراض



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon