مصر اليوم - وزير البترول يعترف بالسحب من الاحتياطي

وزير البترول يعترف بالسحب من الاحتياطي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير البترول يعترف بالسحب من الاحتياطي

القاهرة ـ وكالات

اعترف وزير البترول بأن أزمة الوقود تتصاعد فى ظل استمرار السحب من الاحتياطى، فيما يرفض بعض المتعهدين تسلّم السولار خوفاً من سرقته، وأنه تم تشديد الرقابة على محطات الوقود لمنع بيع البنزين والسولار فى «جراكن»، أياً كانت الأسباب، عقب تلقى الوزارة تقارير أمنية كشفت تزايد استخدامهما فى صناعة «المولوتوف»، مما يزيد العنف فى الشارع.  وقال المهندس أسامة كمال، وزير البترول، إنه ستتم إحالة أصحاب محطات الوقود المخالفة للتحقيق، وإسناد إدارة المحطة إلى غرفة عمليات هيئة البترول، مشيراً إلى استمرار السحب من الاحتياطى لمواجهة الظروف الحالية، وضمان استمرار الضخ بالمعدلات الحالية، وهى 36 ألف طن سولار و18 ألف طن بنزين يومياً.  يأتى ذلك فيما تراجعت كميات السولار فى محطات الوقود بنسبة 20% أمس، نتيجة رفض بعض المتعهدين تسلّم الحصص المخصصة لهم خوفاً من سرقتها على خلفية الاضطرابات السياسية التى تشهدها البلاد فى ذكرى الثورة، وعادت الطوابير مجدداً فى القاهرة بسبب أزمة السولار، وقال المهندس شريف هدارة، الرئيس التنفيذى للهيئة العامة للبترول، إنه يتم حالياً ضخ 80% من الكميات المعتادة، لافتاً إلى أن المحطات لم تطلب كميات إضافية من السولار والمنتجات البترولية، تخوفاً من تطور الأحداث وصعوبة تأمين المحطات.  وكشف هدارة عن أن «البترول» تعد خطة أمنية بالتعاون مع الشرطة والقوات المسلحة، لتأمين المستودعات ومحطات البنزين وضمان وصول المنتجات البترولية إليها، فى ضوء صعوبة الوصول إلى بعض المحطات نتيجة إغلاق بعض الشوارع والمناطق المضطربة.  ومن جانبه، قال المهندس محمود عبدالعزيز، مدير مديرية التموين بالقاهرة، إن غرفة العمليات المشكّلة من قبَل الإدارة تمكنت من ضبط 100 ألف لتر سولار وبنزين 80، قبل تهريبها وبيعها بسعر أعلى من التسعيرة المحددة فى 6 محطات كبرى.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير البترول يعترف بالسحب من الاحتياطي   مصر اليوم - وزير البترول يعترف بالسحب من الاحتياطي



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon