مصر اليوم - سفير العراق في عمان أنبوب النفط بين البلدين دخل حيز التنفيذ

سفير العراق في عمان أنبوب النفط بين البلدين دخل حيز التنفيذ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سفير العراق في عمان أنبوب النفط بين البلدين دخل حيز التنفيذ

عمان ـ وكالات

أعلن السفير العراقي في الأردن، الدكتور جواد هادي عباس، الخميس، أن الاتفاقية بشان مد أنبوب النفط الخام من الأراضي العراقية إلى المملكة قد دخلت حيز التنفيذ، مرجحا أن يستغرق المشروع فترة زمنية تتراوح ما بين 24 - 36 شهرا. وقال عباس، في مقابلة لموقع CNN بالعربية، إنه تم تخويل وزير النفط العراقي في اجتماع لمجلس وزراء بلاده الثلاثاء بالتوقيع على إطار مبادئ ، مشيرا إلى أن المفاوضات على تفاصيل المشروع ستشهدها المرحلة المقبلة. وانشغلت وسائل الإعلام الأردنية منذ أشهر، باتفاقية أنبوب النفط التي أبرمت في سبتمبر/ أيلول 2012، حيث أعربت أوساط سياسية واقتصادية عن أملها بأن يأتي المشروع بحل لمشكلة الوقود المزمنة في المملكة.في الأثناء، أكد عباس أن العراق سيتحمل كافة تكاليف المشروع، الذي ستنجزه مجموعة شركات من مختلف الجنسيات، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على تزويد الأردن بموجب ذلك بمليون برميل نفط يوميا، وان العمل جار لدراسة رفع الكمية إلى مليون ونصف برميل يوميا، بطلب من الحكومة الأردنية.وقال عباس إن العراق جاهز لتنفيذ المشروع، الذي سيمد خط أنابيب من منطقة البصرة، جنوبي العراق إلى منطقة حديثة (غرب بغداد)، مرورا بالحدود الأردنية العراقية، ومن ثم إلى ميناء العقبة جنوبي الأردن، وبطول يقدر بنحو 1690 كلم.وبين السفير العراقي أن الأنبوب سيحمل 2 مليون وربع المليون برميل يوميا، منها مليون برميل في الخط الداخل من الأراضي الأردنية.وبين عباس أن الأنبوب سيعود على الأردن بعائدات تقدر بين 2 - 3 مليار سنويا، معتقدا أن المشروع سينهي أزمة الوقود في الأردن.وقال إن الكمية ستسد احتياجات الأردن اليومية، التي تتراوح ما بين 120-150 ألف برميل نفط يوميا، فيما سيذهب الباقي إلى التصدير عبر ميناء العقبة.وأكد عباس التزام الحكومة العراقية بالأسعار التفضيلية المتفق عليها مع الأردن لبرميل النفط، بفارق يقل عن السعر العالمي بنحو 18-20 دولارا. اشار إلى أن المملكة تتكبد حاليا نحو 14 دولارا ككلفة  نقل مضافة على سعر النفط، فيما سيكلف نقله عبر أنابيب المشروع 2 دولار فقط.وقال عباس:" إن المشروع سيكون شريان الحياة للأردن وفيه مصلحة للبلدين."ويزود العراق الأردن حاليا بعشرة ألاف برميل نفط يوميا، ارتفعت مؤخرا إلى 15 ألف بحسب عباس، مشيرا إلى أن الاتفاق السابق بين البلدين يسمح بتزويد نحو 30 ألف برميل يوميا، لكن أسباب فنية متعلقة بكفاءة واستيعاب مصفاة البترول الأردنية تحول دون ذلك، بحسبه السفير.وعن الإمكانية العملية لتنفيذ المشروع ضمن الإطار الزمني الذي تحدث عنه عباس، قال إن هناك أساليب حديثة لمد الأنابيب، حيث ستنصب على عمق متر تحت الأرض، وتؤمَن بالاحتياطات الأمنية اللازمة، ومجسات لحمايتها حتى من البشر، على حد تعبيره.وقال:" بهذا المشروع يفترض أن يستغني الأردن عن أي مصدر آخر للنفط، ويصبح العراق هو المصدر الرئيسي له، خاصة مع الأسعار التفضيلية." وبين عباس أن هناك إمكانية لاستكمال المشروع لاحقا عبر إنشاء مصفاة بترول في العقبة، قائلا إن هذه القضية لم تبحث بشكل متقدم حتى الآن مع الجانب الأردني، فيما أشار إلى أن المشروع سيرافقه مد خط فرعي من العقبة إلى المصفاة الرئيسية في المملكة، الواقعة في محافظة الزرقاء ( شمال شرق العاصمة عمان). وأوضيح عباس أن هناك جزءا إضافيا للمشروع لتفعيل خط أنابيب آخر يمتد من منطقة حديثة إلى الأراضي السورية والتركية. كما كشف السفير العراقي موافقة الحكومة العراقية من حيث المبدأ على مد خط أنابيب عملاق بطول 5 آلاف كلم من إيران عبر الأراض العراقية وإلى الأراضي السورية، ومنها إلى أوروبا، بدلا من المرور بمنطقة الخليج.وقال عباس إن إيران لديها حلم لإنشاء مشروع كهذا لتنويع منافذ التصدير للنفط لديها، وأضاف: "لقد وافقنا على هذا المشروع، لأن العراق بحاجة إيران لاحقا في تصدير النفط من البصرة عبر إيران إلى بحر العرب، بدلا من الخليج ومشاكل مضيق هرمز."

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سفير العراق في عمان أنبوب النفط بين البلدين دخل حيز التنفيذ   مصر اليوم - سفير العراق في عمان أنبوب النفط بين البلدين دخل حيز التنفيذ



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان فضي أظهر صدرها

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 03:39 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
  مصر اليوم - نهان صيام تُبرز أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية
  مصر اليوم - عشرة أماكن يمكن أن تزورها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 06:53 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا
  مصر اليوم - مقاتلتان أميركيتان توقفان طائرة في فلوريدا

GMT 10:31 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة " ABC"
  مصر اليوم - مطالب بطرد ناشطة سودانية من قناة  ABC
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon