مصر اليوم - اتفاق الخرطوم وجوبا لزيادة التعاون النفطي

اتفاق الخرطوم وجوبا لزيادة التعاون النفطي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اتفاق الخرطوم وجوبا لزيادة التعاون النفطي

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

وصف وزير النفط في جنوب السودان استيفن ديو زيارته الحالية إلى الخرطوم   بانها "مثمرة"، وقال "ديو" الذي سيغادر الخرطوم ،الجمعة، عائداً إلى بلاده، إن اللقاء مع نظيره السوداني عوض  الجاز، تناول الملف النفطي وأّمن على أهمية التعاون الفني بين البلدين.   من ناحيته قال وزير النفط السوداني الدكتور عوض أحمد الحاز في تصريحات له، إنه تم الاتفاق على تسهيل وتيسير حركة الفنيين والآليات بين الدوليتن وتفعيل نظام الاتصالات بين الشركات العاملة في المجال النفطي  في السودان وجنوب السودان، لمتابعة تدفق النفط وتجنب المشاكل الفنية التي نتجت عن توقف ضخ نفط جنوب السودان لأكثر من عام . وأشار إلى أن اتفاقية النفط هي واحدة من الاتفاقيات التسعة التي  يجري تنفيذها بما يحقق الرضا بين الطرفين.وأضاف  الجاز أن نفط جنوب السودان سيعبر الأراضي السودانية نحو موانئ التصدير بصورة طبيعية.  في تطور أخر قدم وكيل الخارجية السودانية السفير رحمة الله محمد عثمان شرحاً لرؤساء وممثلي البعثات الدبلوماسية الغربية، وبعض البعثات الدبلوماسية الآخرى المعتمدين لدى السودان عن المشاكل الفنية التي واجهت نقل بترول جنوب السودان، وقال رحمة الله أن التعثر سببه  مشاكل فنية   وليس بسبب قرار سياسي من حكومة بلاده. وأوضح  أن واحدة من الصعوبات كانت ارتفاع نسبة المياه في البترول، والتي فاقت نسبة الـ40% بينما الحد الأعلى المسموح به 10% مما سيضر بالأنابيب والبيئة إلى جانب تعطل شبكة منظومة الاتصالات اللازمة للتحكم في متطلبات التشغيل، بسبب وقف العمل منذ العام الماضي، فضلاً عن العقبات التي يواجهها فريق الصيانة من الجانب السوداني في الدخول والخروج إلى ومن جنوب السودان. وأكد أن حكومة بلاده تعاملت مع هذه المشاكل باعتبارها مسائل فنية يتم معالجتها ثنائياً بالتعاون بين وزارتي النفط في البلدين دون الحاجة إلى طرحها في الإعلام أو الأطراف الآخرى، كما فعلت حكومة جنوب السودان، التي وجهت اتهامات للسودان بأنه أوقف مرور البترول عبر أراضيه، وعبر رحمة الله عن أسفه  لإطلاق مثل هذه الاتهامات ونقلها لأطراف دولية، مؤكداً أن بلاده تعمل الآن لتجاوز الصعوبات التي تواجه تنفيذ الاتفاقيات عبر القنوات الثنائية، التزاماً بقرار الألية الأفريقية رفيعة المستوى بأن يعمل البلدان على معالجة ماتبقى من قضايا ثنائياً. وجدد التزام بلاده الكامل بالاتفاقيات الموقعة مع  جنوب السودان وتنفيذها بشكل متكامل. وقال إنه من المبكر الحديث عن تراجع التطبيع بين البلدين.  من ناحية ثانية أوضح  وكيل الخارجية السودانية أن وزيرالخارجية علي كرتي لم يطلب من رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت إبعاد التجار السودانيين من جنوب السودان، لأن ذلك لا يتسق مع سعي السودان لإقرار الحريات الأربعة بين البلدين واستئناف التجارة. وكشف أن كرتي عندما التقى الرئيس سلفاكير الأيام الفائتة تحدث عن المكاتب التجارية التابعة لحركات التمرد السودانية الموجودة في جنوب السودان، والتي تعمل على استيراد احتياجات حركات التمرد من المركبات وغيرها من المستلزمات بمعرفة السلطات في جنوب السودان . وطلب من حكومة الجنوب عدم السماح لهذه المكاتب بتزويد حركات التمرد بالمركبات التي تستخدم في مهاجمة المدن والقرى داخل الأراضي السودانية.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اتفاق الخرطوم وجوبا لزيادة التعاون النفطي   مصر اليوم - اتفاق الخرطوم وجوبا لزيادة التعاون النفطي



  مصر اليوم -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء تكشف عن مفاتنها

لندن - كتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 03:47 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017
  مصر اليوم - ريم وداد منايفي تطرح تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers" يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا
  مصر اليوم - ذا بريكرز The Breakers يعدّ من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 11:04 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم - ترامب يختار هربرت ماكماستر مستشارًا للأمن القومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 09:01 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية
  مصر اليوم - التفكير لإعطاء الفرصة للدروس الخارجية

GMT 09:20 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع
  مصر اليوم - الباحثون يعثرون على 7 أنواع من الضفادع

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 08:50 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

شركة "تويوتا" تعلن عن سيارتها المميّزة "بريوس Plug-in"
  مصر اليوم - شركة تويوتا تعلن عن سيارتها المميّزة بريوس Plug-in

GMT 08:22 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

"جاكوار" تطرح سياراتها الجديدة " F-PACE"
  مصر اليوم - جاكوار تطرح سياراتها الجديدة  F-PACE

GMT 04:32 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب إطلاق "صباح الخير" في عيد الحب
  مصر اليوم - جنات تكشف سبب إطلاق صباح الخير في عيد الحب

GMT 07:07 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم - باحثون يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon