مصر اليوم - 100 عام على اكتشاف تمثال نفرتيتي
وزير الداخلية التركي يُعلن خضوع 17 شخصًا لعمليات جراحية بينما 6 آخرون يرقدون بالعناية المركزة بينهم 3 في حالة حرجة وزارة الداخلية التركية تصرح أنه تم وضع عشرة أشخاص قيد الاحتجاز إثر الاعتداء المزدوج في إسطنبول الكشف أن هجوم اسطنبول نفذ بسيارة مفخخة تلاها تفجير انتحاري بعد 45 ثانية وزارة الداخلية التركية تُعلن ارتفاع حصيلة القتلى في تفجير اسطنبول إلى 29 شخصًا إيران تستدعي سفير بريطانيا في طهران للاعتراض على تصريحات تيريزا ماي "الاستفزازية" في قمة البحرين "وزارة التعليم" نؤكد أن لا تهاون مع طلاب الثانوية العامة المتغيبين عن الدراسة السيسى يقول "وجهت باتخاذ إجراءات حماية اجتماعية بالتوازى مع الإصلاح الاقتصادى" وزير داخلية تركيا يعلن احتمال وقوع هجوم انتحارى خلال أحد انفجارى إسطنبول ارتفاع عدد ضحايا حريق سيارة علی طريق "بورسعيد - الإسماعيلية" لـ4 وفيات وكيل "خطة البرلمان" يُطالب الحكومة بالدخول كطرف أساسى فى استيراد السلع
أخبار عاجلة

100 عام على اكتشاف تمثال نفرتيتي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 100 عام على اكتشاف تمثال نفرتيتي

برلين ـ وكالات

شكل العثور على تمثال نفرتيتي، زوجة الفرعون إخناتون، قبل 100عام في تل العمارنة اكتشافا تاريخيا مذهلا قبل نقلها إلى العاصمة الألمانية برلين. غير أن الكثير من الغموض لا يزال يحوم حول هذه الشخصية المصرية ذات الشهرة العالمية. كان يوما مثل غيره من الأيام: في السادس من ديسمبر/ كانون الأول عام 1912 كان نحو 150 عاملا من بعثة التنقيب بقيادة عالم الآثار المصرية الألماني لودفيغ بورشارد موزعون على منطقة الحفريات. وكانت مجموعة تنقب في بيت النحات تحتمس (توتموزيس)، الذي كان في خدمة الفرعون إخناتون. وفي ورشة عمل هذا الفنان تم العثور في البداية على قطع تمثال نصفي مكسر لأحد الفراعنة. ثم تلتها قطع فنية من نوعية رفيعة، كان أهمها التمثال النصفي لنفرتيتي، الذي تم نقله عام 1913 إلى العاصمة الألمانية لعرضه في المتحف المصري في برلين. يشار إلى أن مصر ما انفكت تطالب باسترجاعه منذ عشرينات القرن الماضي. وتقول فريدريكه زايفريد، مديرة المتحف المصري ومجمع الورق البردي للمتاحف الوطنية في برلين، إن الباحثين لا يعرفون الكثير عن شخصية نفرتيتي. وتشير إلى أن اسم نفرتيتي قد ورد في الرسوم التي تزين جدران المعابد وكذلك على بعض الأعمدة. وتقول زايفريد: "نعتقد أنها تنحدر من عائلة مصرية عادية، كانت لها مرضعة مصرية اسمها تي. لكننا لا نعرف شيئا عن والدها."  ما يعرف عن نفرتيتي أنها كانت فائقة الجمال، واسمها يعني "الجميلة أتت". وكانت تحظى بمكانة متميزة لدى زوجها الفرعون إخناتون الذي أمر بعبادة الإله الواحد آتون، إله النور. وأسس عام 1346 قبل الميلاد عاصمة جديدة أخيتاتون، ومعناها "أفق النور"، التي تسمى اليوم ب"تل العمارنة". وهناك شكل الإله آتون والفرعون إخناتون ونفرتيتي ثلاثيا إلاهيا. في ثلاثي تل العمارنة كانت نفرتيتي تلعب الدور النسائي وتشارك في الطقوس الدينية. كما تظهر في العديد من الرسوم إلى جانب زوجها، وفي بعض الطقوس الدينية تظهر نفرتيتي لوحدها"، وفق ما تقول عالمة الآثار المصرية زايفريد. ولكن لا أحد يعرف ما إذا كانت نفرتيتي قد شاركت فعلا زوجها إخناتون في الحكم، كما يعتقد البعض. كما أن تاريخ وفاتها بالتحديد لا زال مجهولا، حيث لا أحد يعرف ما إذا كانت نفرتيتي قد عاشت فترة أطول من زوجها إخناتون الذي توفي عام 1334 قبل الميلاد. و هناك شكوك تحوم حول شخصية سمنخ كارع الذي قد يكون حكم هناك لفترة وجيزة بعد وفاة إخناتون. وهناك نظرية تقول إن نفرتيتي كانت تختفي وراء شخصية سمنخ كارع. "ولكن كل هذه النظريات ليست إلا تكهنات"، كما تقول زايفريد. وبمناسبة مرور مائة عام على العثور على التمثال النصفي لنفرتيتي قامت كارولا فيدل، وهي مخرجة أفلام وثائقية، بالتركيز في فيلمها الجديد على شخصية مشجع الفنون جيمس سيمون ورحلة نفرتيتي من تل العمارنة إلى برلين. وكان سيمون، وهو تاجر قطن يهودي ومليونير، قد مول بعثة التنقيب عن الآثار التي عثرت على نفرتيتي. "عندما تم تحقيق الاكتشاف المذهل للتمثال النصفي الملون، أدرك أنه تم العثور على قطعة فنية مدهشة". وفي يناير/ كانون الأول عام 1913 قام هاينريش سيمون، نجل جيمس سيمون، بنقل تمثال نفرتيتي في حقيبة إلى برلين، حيث حطت الرحال في بيته الفاخر، كما ما تقول وقد تم تصنيع نسختين مماثلتين لتمثال نفرتيتي بتكليف من جيمس سيمون الذي احتفظ بالنسخة الأولي، فيما أهدى النسخة الثانية للقيصر البروسي فيلهلم الثاني. أما التمثال الأصلي لنفرتيتي فقد أهداه سيمون، صحبة جميع القطع والبالغ عددها 5500 قطعة والتي حصل عليها بعد تقسيم الاكتشافات الأثرية مع السلطات المصرية، لمجمع الفنون الملكي البروسي. حاول الكثيرون الكشف عن سر جمال وجاذبية تمثال نفرتيتي من خلال الفحص بالأشعة وبالتصوير المقطعي المحوسب وغيرها من الوسائل التقنية المتطورة. وترى عالمة الآثار المصرية زايفريد أن تمثال نفرتيتي قطعة كاملة الأوصاف تعبر عن الفن اليدوي المصري القديم. "لقد صنعت بدقة فائقة وبحس مرهف وبشكل متناسق، كما أن صانعها حرص على إظهار كل تفاصيل الوجه بكل دقة، حتى التجاعيد الصغيرة تحت العينين. إنها المثالية في حد ذاتها." وبالنسبة لكارولا فيدل فإن جاذبية التمثال تكمن في أنه يوحي بأن نفرتيتي يمكن أن تقفز في أي لحظة من مكانها، وبأنها مفعمة بالحياة وليست مجرد تمثال. وكيفما تعددت الأوصاف في حقها، فإن نفرتيتي لم تفقد على المدى العصور شيئا من جاذبيتها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 100 عام على اكتشاف تمثال نفرتيتي   مصر اليوم - 100 عام على اكتشاف تمثال نفرتيتي



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon