مصر اليوم - حقوقيون يطالبون بالحفاظ على التراث المعماري في بورسعيد

حقوقيون يطالبون بالحفاظ على التراث المعماري في بورسعيد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حقوقيون يطالبون بالحفاظ على التراث المعماري في بورسعيد

القاهرة ـ وكالات

أصدرت عدد من الجمعيات والروابط والحركات المهتمة بالتراث المعماري في بورسعيد بيانًا بحضور الكاتبة البورسعيدية سكينة فؤاد مستشارة رئيس الجمهورية والدكتورعمرو حمزاوى أستاذ العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية. وقعت علي البيان حركات مبادرة تراث بورسعيد وجمعية أدباء وفنانى بورسعيد والجمعية المصرية لتنمية الثقافة الفرنسية "إليانس" و حركة "نحن هنا" الأدبية وجمعية "تواصل" ومركز مساواة لحقوق الإنسان وجمعية آثار مصر الإسلامية ومجموعة بورسعيد 2020 وجمعية سيدات أعمال بورسعيد للتنمية ورابطة متطوعى بورسعيد ومجموعة صناع نهضة بورسعيد ومجلة رؤية طالبت فيه ملاك ومستأجرى العقارات المشمولة بقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1096 لسنة 2011والتى يبلغ عددها 505 عقارات مسجلة باعتبارها عقارات ذات طرز معمارية مميزة يجب الحفاظ عليها وعدم هدمها .. وأكد البيان أن هدم هذه العقارات هو تبديد لكنز لا يمكن استعادته مرة أخرى وهو لا يؤثر على اقتصاد المدينة وشخصيتها فقط وإنما يؤثر على اقتصاد وشخصية الوطن بأسره . وذكر البيان: "لقد هدمت عدد من العقارات ذات الطرز المعمارية المميزة بالمدينة التى كان يبلغ عددها 1500 عقار وذلك حتى عام 2008 قلصتها الإدارة المحلية إلى 900 عقارثم تقلصت إلى 505 عقارات فى العام الحالى وحتى هذه العقارات صارت هدفًا لمعاول الهدم والتدمير وهواة التربح والمكسب ، وعلينا أن نحافظ على مدينتنا بورسعيد التى ترجع مبانيها للقرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين لم  يعد لها مثيلا فى العالم ، وبورسعيد تتميز بأنها المدينة الوحيدة فى العالم التى توجد بها عقارات مشيدة بالخشب من ثلاثة وأربعة طوابق مازالت مأهولة بالسكان أكد إستشاريون هندسيون عالميون وممثلون لمنظمة اليونسكو هذه الحقيقة " . وأشار البيان إلى أن مدنًا أوروبية وآسيوية وعربية تعتمد فى رواجها الإقتصادى على طرزها المعمارية وحدها وتدر منها دخلا كبيرا ، ورغم الظروف الإقتصادية الصعبة وضغوط الحياة التى تتحملونها ونطالب بحقكم العادل نطالب بتعديل القانون رقم 144 لسنة 2006بحيث يكفل لكم هذه الحقوق . وطالبت المنظمات الحقوقية بإنشاء صندوق لرعاية وصيانة وترميم وتعويض وتحفيز الملاك والمستأجرين للحفاظ على هذا الكنز الفريد مؤكدة بانه إذا عجزت الدولة عن تمويل هذا الصندوق بالصورة المثلى فإنهم لا يمانعوا قبول التمويل من المنظمات والدول المانحة للتمويل غير المشروط وبما لا يمس الكرامة المصرية والسيادة الوطنية . وأختتم البيان بمناشدة الملاك والمستأجرين بالتضامن مع التراث "كونوا معنا أيها الملاك وأيها المستأجرون من أجل أن نبنى مصر لا أن نهدمها ".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حقوقيون يطالبون بالحفاظ على التراث المعماري في بورسعيد   مصر اليوم - حقوقيون يطالبون بالحفاظ على التراث المعماري في بورسعيد



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon