مصر اليوم - مارسيل خليفة يحيي أطفال غزة والربيع العربي أمام جمهور كبير في بروكسل

مارسيل خليفة يحيي أطفال غزة والربيع العربي أمام جمهور كبير في بروكسل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مارسيل خليفة يحيي أطفال غزة والربيع العربي أمام جمهور كبير في بروكسل

باريس ـ وكالات

تحول الجمهور الكبير الذي ملأ الصالة الكبرى لقصر الفنون الجميلة في بروكسل إلى جوقة هائلة رددت بشغف خلف المغني والموسيقي اللبناني مارسيل خليفة أغانيه مع فرقته "الميادين"، وبدقة فاجأته احيانا، كما قوبل أداء الفنانين بتصفيق حار خصوصا عند إهداء إحدى الاغاني "إلى أطفال غزة وبقية البلدان العربية". أكثر من الفي شخص حضروا الحفل، غالبيتهم من المقيمين العرب في بلجيكا، ولوح بعضهم بالاعلام الفلسطينية ونشروها على شرفات الصالة. وكانوا يتمايلون ويرددون كلمات الاغاني الحماسية التي صنعت لخليفة شهرة كبيرة مثل "منتصب القامة أمشي" و"يا بحرية" و"انهض يا ثائر"، وهي من بواكير فرقته "الميادين" التي رأت النور عام 1976. هذا الارث كان لم يكن غائبا ابدا عن تفكير منظمي الحفل خلال التخطيط له. ويقول محمد أقوبعان، مدير مؤسسة "موسم" البلجيكية التي دعت خليفة وفرقته، لوكالة فرانس برس "أردنا توجيه رسالة للجمهور الغربي بان العالم العربي كان في حالة حراك مستمر، وما يحدث الان لم يسقط من السماء"، في اشارة إلى ثورات ما بات يعرف باسم "الربيع العربي". ويرى المدير الفني أن مارسيل خليفة يشكل "نموذجا فقط للعالم العربي الذي كان موجودا"، ويضيف بلهجة ساخرة "هذا كي يغير الجمهور الغربي نظرته بأن العالم العربي كان عبارة عن شعوب متخلفة واسلاميين لا يحبون الديموقراطية ثم جاء فيسبوك ووقعت الثورة". واقيم الحفل تحت عنوان عريض هو "تكريم محمود درويش والربيع العربي"، وقدم فيه خليفة أيضا أغان قديمة أعاد توزيعها وبعض الاغاني الجديدة من قصائد الشاعر الفلسطيني الراحل، لكنه لم يقدم أغنية بعينها تتصل مباشرة بالثورات العربية. ورغم الترحيب الكبير، شكل هذا عتبا لدى بعض الجمهور. فادي مراد شاب سوري كان برفقة صديقه، الذي لف على ظهره علم المعارضة السورية، وقال "نحيي مارسيل ونشكره، لكن كنا نتمنى لو غنى شيئا عن الثورة السورية". لكن هذا العتب لا يلبث أن يتبدد، إذ يقول هذا الشاب إن "الربيع العربي" أعطى نفسا جديدا حتى للاغاني القديمة، ويضيف أن "الاحساس بهذه الاغاني ضمن الثورة اجمل وأحلى، سواء في سوريا أو فلسطين ولأي شعب يريد الحرية". ويقول مارسيل خليفة في حديث لوكالة فرانس برس إن هذا العتب "لا مبرر له"، مشيرا لألبومه الاحدث "سقوط القمر"، ومعظمه توزيع جديد لاغانيه القديمة، قائلا "اسمعوه (الالبوم) كي تروا كيف هي المواكبة الحقيقية للثوارت، وكيف يصرخ صوت الشعب ضمن هذا العمل". والصراخ المقصود يحضر بشكل مجازي عبر الموسيقى ونبرة الجوقة، ومع ذلك يعارض خليفة وصفه "بالمتريث" حيال ثورات الربع العربي، ويقول متحدثا عن سوريا تحديدا "كنت من أول الناس الذين نزلوا في تظاهرة انسانية، لنقول لا ضد العنف الحاصل على الارض، ولنقول إننا دائما مع الشعب الذي يطلب الحرية". لكنه يلفت إلى اولوية وصول الثورات إلى مراميها، ويقول "الشباب في الساحات كانوا يصرخون صادقين ضد هذا المد الطافح بالقذارة والبؤس، لكن الثورة لا يمكنها في لحظة تحقيق مطالب الناس وعلينا جميعا الاشتغال لأجلها". في الحفل بدا واضحا ان تلك الاغاني لم تفقد قدرتها على اشعال حماس الجمهور، فهو قابل بعض اغان خليفة بتصفيق مدو، ولم يهدأ خلال الحفلة كلها. ويرى الشاب الفلسطيني أدهم خليل الذي كان يردد تلك الاغاني، أنه "في الفترة السابقة تم الابتعاد عن هذه الفرق والاغاني الثورية"، ويضيف :"لكن بعد الربيع العربي طبعا الكل صاروا يعودون لها، وصارت معروفة لدى أطفال وجيل جديد لم يسمعها سابقا". في الاغاني الهادئة كان الجمهور يصغي متحينا الفرصة ليردد خلف المغني، الذي اضطر لمقاطعة "جوقة الجمهور" مرة كي يفسح للمغنية أميمة الخليل أداء أغنيتها الشهيرة "عصفور طل من الشباك". كما كان غالبية الحضور ينتفضون من مقاعدهم عندما يلوح لحن هادر لأغنية يحفظونها، ثم لا يلبث أن يزيد جرعة هذا الحماس الاداء الخاطف للانفاس من عازفي الايقاع رامي خليفة والكسندر بتروف. وتشير اميمة الخليل في حديث لفرانس برس الى حماس الجمهور تعليقا على عدم تقديم الفرقة اغان جديدة خاصة بالحراك العربي، وتقول "عندما تكون محرضا لا داعي لتقدم (اغاني) كشهادة حسن سلوك عندما يحصل الحراك، فالفن لا يلحق بالحدث ونحن طالما غنينا لحرية المواطن العربي وكرامته". هذا الموقف يبدو أن الفرقة بمجملها تتبناه، حتى الشباب الجدد الذي انضموا اليها، ومنهم ايضا الابن الثاني لخليفة عازف البيانو رامي، وهو يقول لفرانس برس "بدأنا هذه الشغل قبل الثورات العربية"، ويضيف "الموسيقى الملتزمة نوع من المقاومة، نحن نقاوم على المسرح، ونحن نجدد الاغاني التي يعرفها الناس منذ 30 سنة". وبين مجموعة شبان فلسطينيين كان ثمة خلاف حول دور الجيل القديم. احدهم كان يلف كوفية مرقطة بالاسود حول عنقه، ويقول "الثورة قام بها الجيل الجديد، بعكس الجيل القديم في مصر مثلا الذي كان يطالب الشباب بالتهدئة". لكن بقية زملائه تذمروا من كلامه، ليبادره صديقه عدنان كنعان معترضا "لا نستطيع نسيان جيل الستينات والسبعينات وجيل منظمة التحرير الفلسطينية، فما قدمه مارسيل خليفة هو تأليف ونتيجة لنضال ذلك الجيل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مارسيل خليفة يحيي أطفال غزة والربيع العربي أمام جمهور كبير في بروكسل   مصر اليوم - مارسيل خليفة يحيي أطفال غزة والربيع العربي أمام جمهور كبير في بروكسل



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon