مصر اليوم - مارسيل خليفة يحيي أطفال غزة والربيع العربي أمام جمهور كبير في بروكسل

مارسيل خليفة يحيي أطفال غزة والربيع العربي أمام جمهور كبير في بروكسل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مارسيل خليفة يحيي أطفال غزة والربيع العربي أمام جمهور كبير في بروكسل

باريس ـ وكالات

تحول الجمهور الكبير الذي ملأ الصالة الكبرى لقصر الفنون الجميلة في بروكسل إلى جوقة هائلة رددت بشغف خلف المغني والموسيقي اللبناني مارسيل خليفة أغانيه مع فرقته "الميادين"، وبدقة فاجأته احيانا، كما قوبل أداء الفنانين بتصفيق حار خصوصا عند إهداء إحدى الاغاني "إلى أطفال غزة وبقية البلدان العربية". أكثر من الفي شخص حضروا الحفل، غالبيتهم من المقيمين العرب في بلجيكا، ولوح بعضهم بالاعلام الفلسطينية ونشروها على شرفات الصالة. وكانوا يتمايلون ويرددون كلمات الاغاني الحماسية التي صنعت لخليفة شهرة كبيرة مثل "منتصب القامة أمشي" و"يا بحرية" و"انهض يا ثائر"، وهي من بواكير فرقته "الميادين" التي رأت النور عام 1976. هذا الارث كان لم يكن غائبا ابدا عن تفكير منظمي الحفل خلال التخطيط له. ويقول محمد أقوبعان، مدير مؤسسة "موسم" البلجيكية التي دعت خليفة وفرقته، لوكالة فرانس برس "أردنا توجيه رسالة للجمهور الغربي بان العالم العربي كان في حالة حراك مستمر، وما يحدث الان لم يسقط من السماء"، في اشارة إلى ثورات ما بات يعرف باسم "الربيع العربي". ويرى المدير الفني أن مارسيل خليفة يشكل "نموذجا فقط للعالم العربي الذي كان موجودا"، ويضيف بلهجة ساخرة "هذا كي يغير الجمهور الغربي نظرته بأن العالم العربي كان عبارة عن شعوب متخلفة واسلاميين لا يحبون الديموقراطية ثم جاء فيسبوك ووقعت الثورة". واقيم الحفل تحت عنوان عريض هو "تكريم محمود درويش والربيع العربي"، وقدم فيه خليفة أيضا أغان قديمة أعاد توزيعها وبعض الاغاني الجديدة من قصائد الشاعر الفلسطيني الراحل، لكنه لم يقدم أغنية بعينها تتصل مباشرة بالثورات العربية. ورغم الترحيب الكبير، شكل هذا عتبا لدى بعض الجمهور. فادي مراد شاب سوري كان برفقة صديقه، الذي لف على ظهره علم المعارضة السورية، وقال "نحيي مارسيل ونشكره، لكن كنا نتمنى لو غنى شيئا عن الثورة السورية". لكن هذا العتب لا يلبث أن يتبدد، إذ يقول هذا الشاب إن "الربيع العربي" أعطى نفسا جديدا حتى للاغاني القديمة، ويضيف أن "الاحساس بهذه الاغاني ضمن الثورة اجمل وأحلى، سواء في سوريا أو فلسطين ولأي شعب يريد الحرية". ويقول مارسيل خليفة في حديث لوكالة فرانس برس إن هذا العتب "لا مبرر له"، مشيرا لألبومه الاحدث "سقوط القمر"، ومعظمه توزيع جديد لاغانيه القديمة، قائلا "اسمعوه (الالبوم) كي تروا كيف هي المواكبة الحقيقية للثوارت، وكيف يصرخ صوت الشعب ضمن هذا العمل". والصراخ المقصود يحضر بشكل مجازي عبر الموسيقى ونبرة الجوقة، ومع ذلك يعارض خليفة وصفه "بالمتريث" حيال ثورات الربع العربي، ويقول متحدثا عن سوريا تحديدا "كنت من أول الناس الذين نزلوا في تظاهرة انسانية، لنقول لا ضد العنف الحاصل على الارض، ولنقول إننا دائما مع الشعب الذي يطلب الحرية". لكنه يلفت إلى اولوية وصول الثورات إلى مراميها، ويقول "الشباب في الساحات كانوا يصرخون صادقين ضد هذا المد الطافح بالقذارة والبؤس، لكن الثورة لا يمكنها في لحظة تحقيق مطالب الناس وعلينا جميعا الاشتغال لأجلها". في الحفل بدا واضحا ان تلك الاغاني لم تفقد قدرتها على اشعال حماس الجمهور، فهو قابل بعض اغان خليفة بتصفيق مدو، ولم يهدأ خلال الحفلة كلها. ويرى الشاب الفلسطيني أدهم خليل الذي كان يردد تلك الاغاني، أنه "في الفترة السابقة تم الابتعاد عن هذه الفرق والاغاني الثورية"، ويضيف :"لكن بعد الربيع العربي طبعا الكل صاروا يعودون لها، وصارت معروفة لدى أطفال وجيل جديد لم يسمعها سابقا". في الاغاني الهادئة كان الجمهور يصغي متحينا الفرصة ليردد خلف المغني، الذي اضطر لمقاطعة "جوقة الجمهور" مرة كي يفسح للمغنية أميمة الخليل أداء أغنيتها الشهيرة "عصفور طل من الشباك". كما كان غالبية الحضور ينتفضون من مقاعدهم عندما يلوح لحن هادر لأغنية يحفظونها، ثم لا يلبث أن يزيد جرعة هذا الحماس الاداء الخاطف للانفاس من عازفي الايقاع رامي خليفة والكسندر بتروف. وتشير اميمة الخليل في حديث لفرانس برس الى حماس الجمهور تعليقا على عدم تقديم الفرقة اغان جديدة خاصة بالحراك العربي، وتقول "عندما تكون محرضا لا داعي لتقدم (اغاني) كشهادة حسن سلوك عندما يحصل الحراك، فالفن لا يلحق بالحدث ونحن طالما غنينا لحرية المواطن العربي وكرامته". هذا الموقف يبدو أن الفرقة بمجملها تتبناه، حتى الشباب الجدد الذي انضموا اليها، ومنهم ايضا الابن الثاني لخليفة عازف البيانو رامي، وهو يقول لفرانس برس "بدأنا هذه الشغل قبل الثورات العربية"، ويضيف "الموسيقى الملتزمة نوع من المقاومة، نحن نقاوم على المسرح، ونحن نجدد الاغاني التي يعرفها الناس منذ 30 سنة". وبين مجموعة شبان فلسطينيين كان ثمة خلاف حول دور الجيل القديم. احدهم كان يلف كوفية مرقطة بالاسود حول عنقه، ويقول "الثورة قام بها الجيل الجديد، بعكس الجيل القديم في مصر مثلا الذي كان يطالب الشباب بالتهدئة". لكن بقية زملائه تذمروا من كلامه، ليبادره صديقه عدنان كنعان معترضا "لا نستطيع نسيان جيل الستينات والسبعينات وجيل منظمة التحرير الفلسطينية، فما قدمه مارسيل خليفة هو تأليف ونتيجة لنضال ذلك الجيل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مارسيل خليفة يحيي أطفال غزة والربيع العربي أمام جمهور كبير في بروكسل   مصر اليوم - مارسيل خليفة يحيي أطفال غزة والربيع العربي أمام جمهور كبير في بروكسل



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon