مصر اليوم - استعجال الكلام تظاهرة فنية تحارب الرشوة في المغرب

"استعجال الكلام" تظاهرة فنية تحارب الرشوة في المغرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - استعجال الكلام تظاهرة فنية تحارب الرشوة في المغرب

مراكش ـ وكالات

"لا للرشوة".. شعار سياسي تسعى مجموعة من الشباب المغاربة المنتمين في أغلبهم إلى حركة 20 فبراير، إلى مقاربته من خلال مجموعة من التعابير الفنية والثقافية، النوتات الموسيقية، الرسم، الملصقات والكلمات والتعابير الجسدية التي عملوا عليها في عدة ورشات، انطلقت منذ شهر مايو/ أيار من السنة الجارية، وستتوج بتظاهرة كبرى بمناسبة اليوم العالمي للرشوة في الثامن من ديسمبر/ كانون الأول 2012. ويقام هذا الحدث الفني تحث شعار "استعجال الكلام"، ويتخذ من ساحة كتدرائية القلب المقدس بالدار البيضاء فضاء له، مستلهماً في ذلك أجواء ساحة الفنا الشهيرة بمراكش كبعد رمزي، لتنظيم التظاهرة وفق حلقات معاصرة، تتضمن "الهيب هوب"، موسيقى، "صلام"، وهو شعر عامي يعتمد اللهجة الدارجة والفرنسية والأمازيغية، أي اللغة الشبابية المتداولة في الحياة اليومية، إضافة إلى هذا يوجد مسرح الشارع، وفن الفيديو، والفن التشكيلي. وتحدث موليم العروسي، الكاتب والباحث الجمالي، والمدير الفني للتظاهرة، لـ "العربية.نت"، أن اختيار "استعجال الكلام"، شعاراً لهذا الحدث الفني، جاء محكوماً بخلفية سياسية واجتماعية، لأن هناك تبعاً له، استعجالاً في التعبير عن حالات غير طبيعية في المجتمع المغربي كالرشوة والفساد، موضحاً أن الفكرة مستوحاة من الربيع العربي. وأشار إلى أن العديد من الأمور والقضايا تم التعبير عنها بطرق سلمية من خلال الكلام، وظهر أن هناك مطلب التعجيل بحلها والقضاء عليها بتوظيف اللفظ اللساني كأداة، في حين كان حضور أشكال الكلام التعبيرية الأخرى، كالمسرح والهيب هوب والفيديو وغيرها ضعيفاً. ويوضح موليم العروسي أن استدعاء ساحة جامع الفنا كبعد استعاري، يشير إلى الأهمية التي أخذها الشارع من جديد كفضاء للتعبير في ظل الربيع العربي، مستعرضاً نموذجاً لذلك ميدان التحرير بمصر وساحة الحمام بالدار البيضاء، وغيرهما من الساحات العمومية في العالم العربي التي تعافت من القهر الذي كان مسلطاً عليها، تبعاً للمتحدث. وتنظم تظاهرة "استعجال الكلام" بتمويل من سفارة هولندا ومنظمة الشفافية الدولية ومكتب الشؤون الخارجية الألمانية، ومكتب شؤون الخارجية لدول الكومينولت، والوكالة الدولية السويدية للتنمية والتعاون، وستتوج هذه التظاهرة بتوزيع جوائز عينية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - استعجال الكلام تظاهرة فنية تحارب الرشوة في المغرب   مصر اليوم - استعجال الكلام تظاهرة فنية تحارب الرشوة في المغرب



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon