مصر اليوم - انتقاد مرسي فكاهيًا عبر فيسبوك

انتقاد مرسي فكاهيًا عبر "فيسبوك"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتقاد مرسي فكاهيًا عبر فيسبوك

القاهرة ـ وكالات

لم يسلم الرئيس مرسي من الانتقادات الساخرة، التي اتخذت ثوبا فكاهيا على شكل رسوم كاريكاتورية ونكت، امتلأت بها مواقع التواصل الاجتماعي. DW عربية تستعرض أشكال ومضمون هذا النقد ومدى تأثيره على صورة الرئيس لدى الرأي العام. لا يستطيع المصريون الكف عن السخرية والفكاهة، فهي من سمات الشخصية المصرية، التي يعرف عنها "خفة الدم". ثورتهم أطلق عليها الكثيرون اسم الثورة الضاحكة لكم الرسائل الساخرة التي أرسلها المتظاهرين لمبارك فضلاً عن كم الصور والرسوم الكاريكاتورية لشخصه وأفراد أسرته على مختلف الجدران المحيطة بميدان التحرير. والآن يتواصل فاصل السخرية السياسية ليطول الرئيس المنتخب محمد مرسي، حيث امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بصور كاريكاتورية ونكت ودعابات تتناول الرئيس وقراراته سواء الاقتصادية أو السياسية. كما تناولت أيضا علاقة الرئيس بجماعة الإخوان المسلمين والتي ينتمي إليها. كان لمرسي نصيباً كبيراً من النقد على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك منذ ترشحه لمنصب الرئاسة. قد يكون أحد أبرز ما كُتب عنه حينها على سبيل السخرية:  "مرسي لو شاف نفسه وهو بيتكلم هينتخب شفيق". هذا النوع من النقد تزايد بشدة بعد توليه الحكم خاصة بعد نهاية فترة المائة يوم التي وعد بها كمهلة لحل معظم مشاكل البلاد. وفي إحدى الصور الكاريكاتورية تظهر شخصية كارتونية تقول لمرسي "الناس تتساءل عن إنجازات المائة يوم، فماذا أقول لهم؟" ويظهر مرسي بجانبه يُكبِر ليبدأ الصلاة، في إشارة إلى أن كل ما فعله في المائة يوم هو الصلاة في المساجد. وكذلك تداول الناشطون على الموقع صورة كاريكاتورية ساخرة من تردي الوضع الاقتصادي تظهر مرسي حين كان يلقي كلمة في استاد القاهرة. ويقول الرئيس فيه: "أنا ما دخلش جيبي مليم واحد من ساعة ما بقيت ريس" (أنا لم يدخل جيبي مليما واحد منذ أن توليت منصب الرئيس) لترد عليه شخصية "ماو يونج" الشهيرة المستخدمة في معظم التعليقات الساخرة على الفيسبوك قائلاً: "ولا إحنا يا ريس والله".  كما تداولت مواقع التواصل الاجتماعي نكتة عن تحول الدولة إلى دولة دينية بعد وصول التيار الإسلامي إلى الحكم. وتقرأ النكتة: "وأنا ماشي على الدائري (طريق سريع يربط بين ضواحي القاهرة ببعضها البعض) وقفتي عربية (سيارة) شرطة فطلعت الرخص بسرعة، فضحك الضابط وقال لي: نظام الرخص ده انتهى عصره مع النظام البائد. فقلت له: عاوز مني إيه دلوقتي (ما الذي تريده مني الآن)؟ فقال لي: سمع سورة يس". (رتل سورة يس).  وكان لحديث مرسي عن ما اسماها ب"الدولة العميقة" نصيباً من السخرية أيضا، ففي أحد الصور الكاريكاتورية يظهر مرسي مرتدياً لباس البحر وعوامة وخلفه اثنان من الحرس، أحدهما يعطي أوامر عبر جهاز اللاسلكي قائلاً: "أمّن الطريق... الريس هينزل في الدولة العميقة بنفسه". وكان للإعلان الدستوري الأخير، الذي أصدره الرئيس، نصيب الأسد من السخرية والنقد، ففي أحد الرسوم الكاريكاتورية يظهر رأس مرسي على جسد تمثال فرعون بأحد المعابد كُتب عليه التعليق التالي: "مرسي يملك كل السلطات؟ واضح أن الثورة على مبارك كانت عشان ما يصليش أمام الكاميرات" (واضح أن الثورة اندلعت ضد مبارك لأن الأخير لم يكن يصلي أمام عدسات الكاميرا) .  وانتشرت نكتة تتسائل: "إزاي الريس حيصرف معاشات اللي اتصابوا بالشلل وقت الثورة وبعدها ونسي اللي هيتصابوا بالشلل بعد قراره. قاسي إنت قوي يا مرسي!. (كيف يصرف الرئيس معاشات لمن أصيبوا بالشلل أثناء الثورة وبعدها، وينسى من سيصابون بالشلل بعد قراره؟ .. كم أنت قاسي يا مرسي!). وعن اتهامات البعض له بتلقي أوامر من المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين تداولت المواقع الاجتماعية صورة كاريكاتورية لمرسي أثناء حديثه الأخير في التليفزيون المصري وهو يمسك بورقة صغيرة يقرأ منها ويحدُث نفسه: "اما أراجع كلام حضرة المرشد أحسن ألخبط الدنيا و يزعل مني ثاني" (علي أن أراجع كلام السيد المرشد حتى لا أرتكب أخطاء ويغضب مرة أخرى). كان لDW عربية حوار مع أحمد فتحي، الصحفي وعضو هيئة تدريس جامعة الأهرام الكندية، ليفسر إذا كان لتلك الظاهرة تأثيراً على صورة الرئيس لدى الرأي العام. ويبدأ فتحي حديثه لDW عربية بالتأكيد على أن انتشار مثل هذه النكت والصور الكاريكاتورية هو امتداد طبيعي لحس الفكاهة لدى الشعب المصري. ويقول: "الشخصية المصرية بطبعها شخصية مرحة وفكاهية تسخر من كل شيء حتى من نفسها". ويستطرد قائلاً: "هي عادة ليس لها علاقة بالديمقراطية والحرية، فسخرية المصريين لا سقف لها، إذ أننا كنا نسمع طرائف ونوادر عن مبارك في عز فترة حكمه وقوته". ويرى فتحي أن مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما فيسبوك، أعطت فقط مجالاً أكبر للمصريين للتعبير عن أنفسهم على شكل صور كاريكاتورية ونكت لم يكن ليُسمح لها بالنشر في الصحف. ولا يتوقع فتحي أن يكون لهذا الشكل من السخرية تأثيراً على هيبة الرئيس وصورته لدى الرأي العام المصري. ويرى أن مؤيدي الرئيس هم ما يحاولون إيقاف هذه الانتقادات الساخرة عن طريق التعليقات ذات الطابع الديني التي عادة ما تكون آية قرآنية أو حديث شريف ينهي عن السخرية "أو على الأقل يكون الرد بكلمة أتقي الله". وعلى الجانب الآخر، يرى المعارضون لمرسي في الصور الكاريكاتورية والنكت نوعاً من حرية التعبير، عل ما يقول فتحي. ورغم ذلك لا يتقبل هؤلاء أيضا بعض هذه الرسوم الكاريكاتورية والنكت الساخرة التي يطلقها بعض أتباع التيار الإسلامي على رموز التيارات المدنية. ويوضح فتحي لDW عربية أبعاد ذلك قائلاً: "المعارضون للتيار الإسلامي وللرئيس يرون في سخرية التيارات الإسلامية من الآخرين مخالفة للشريعة التي يدعون هم إليها وتناقض في مبادئهم".وخلص بالقول: "هناك الآن حرب الرسوم والصور الكاريكاتورية ونكت على فيسبوك بين الجهتين لا تؤثر بأي حال من الأحوال على صورة الرئيس، لكنها في ذات الوقت تعكس الشخصية المصرية الساخرة بالفطرة التي نحبها جميعاً".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتقاد مرسي فكاهيًا عبر فيسبوك   مصر اليوم - انتقاد مرسي فكاهيًا عبر فيسبوك



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 05:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر ثقافة سوهاج يستضيف وزير الأثار الأسبق زاهي حواس

GMT 00:05 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر محمد علي في السويس يعاني بسبب الإهمال

GMT 03:16 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لجنة فنية لحصر المبانى ذات الطراز المعمارى الفريد

GMT 04:27 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

وفد كبير من وزارة الأثار يزور معالم مدينة فوة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon