مصر اليوم - جائزة حنة آرندت لكتاب عن تاريخ حيفا المنسي

جائزة "حنة آرندت "لكتاب عن تاريخ حيفا المنسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جائزة حنة آرندت لكتاب عن تاريخ حيفا المنسي

القدس المحتلة ـ وكالات

حصلت المؤرخة الإسرائيلية يفعات فايس على جائزة حنة آرندت تقديراً لكتابها الذي صدر مؤخراً عن مدينة حيفا، والذي يوثق تاريخ أحد أحياء هذه المدينة دون أي أحكام مسبقة. وحظي الكتاب باهتمام كبير في ألمانيا. في منطقة بمدينة حيفا تقف خرائب تذكر بجروح عفا عليها الزمن، وتاريخ يمكن القول بأنه بقي نذيراً للآخرين. في ذاكرة البلاد تقف هذه الخرائب على ما يعرف بحي وادي صليب الفقير، الذي شهد سنة 1959 احتجاجات وتجاذبات بين المهاجرين اليهود من الدول العربية والدولة العبرية التي يهيمن عليها مهاجرو أوروبا الشرقية والشرطة. يهود المغرب احتجوا آنذاك على أوضاعهم المعيشية المزرية – صراع طبقات كلاسيكي بين المجموعات العرقية المختلفة في المدينة. لكن ما لا يعلمه أحد هو أن لهذا الحي تاريخا آخر، ومنذ وقت قصير بات معروفاً أن حي وادي صليب كان حياً عربياً بحتاً قبل عدة سنوات فقط من احتجاجات سنة 1959. هذا التاريخ الآخر والتحولات التي مر بها الحي والذكريات المطمورة في خرائبه جذبت المؤرخة الإسرائيلية يفعات فايس، المولودة في حيفا، والتي قامت بالبحث في أرشيف المدينة وتتبع أي أثر يمكن أن تحصل عليه، إلى أن نجحت في الكشف عن فصل مظلم ومكبوت في التاريخ الإسرائيلي. ففي هذا الحي حصلت أمور لا تزال محور نقاش حتى اليوم، كقضايا التهجير والحرب والمصادرة. في صيف سنة 1959، كانت إسرائيل لا تزال دولة يافعة، ومجتمعها في طور البناء ويعاني من تجاذبات. في إحدى حانات المدينة تسببت مشاجرة في معارك شوارع وفوضى امتدت إلى كل أنحاء المدينة، كان طرفاها المهاجرون اليهود القادمون من الدول العربية والنخب القادمة من أوروبا، وهو صراع طبقي ترك بصماته على تاريخ المدينة، إذ كان السكان العرب قد طردوا قبل ذلك من نفس الحي سنة 1948، وصودرت ممتلكاتهم لصالح المهاجرين اليهود وهجروا بوحشية مطلقة. في ذلك الوقت كانت حرب الاستقلال (أو النكبة، كما يسميها الفلسطينيون) مستمرة، ونهاية "المجتمع المختلط" في حيفا كانت حتمية، إذ اقتربت فترة الانتداب البريطاني من نهايتها ودولة إسرائيل كانت على مشارف الولادة. ولهذا تم توطين المهاجرين اليهود القادمين من المغرب في حي وادي صليب، وإعادة توطين العرب الباقين في الحي إلى مناطق أخرى. لكن وادي صليب لم يتحول، كما كان مخططاً له، إلى حي عصري يغلب عليه الطابع الأوروبي، بل انقلب إلى حي فقير، واستمر على هذه الحال عشر سنوات إلى أن وقعت الاضطرابات الاجتماعية، التي ترك على إثرها كثير من اليهود المغاربة الحي، مخلفين وراءهم منطقة مقفرة. وبكل دقة قامت يفعات فايس بجمع كل ما تمكنت من الحصول عليه من معلومات في كتابها، والنتيجة كانت عملاً مميزاً للغاية في مجال التأريخ. وتعتبر فايس أن كتابها "نسيج" يتكون من أجزاء متفرقة، فهي لا تتبع فيه التسلسل الزمني، بل تستخدم طريقة سرد حلزونية، تصف من خلالها أحداثاً من ماضي حيفا وحاضرها، وتسلط الضوء على محاور تاريخية واجتماعية وجغرافية وثقافية. ولا تسعى فايس إلى سرد قصة صعود وسقوط حي وادي صليب أو إيجاد سبب ومسبب لما حدث من تدمير فيه وله، فهي تكتب أن "وادي صليب كان له – مثل حيفا – مستقبل مشرق ورؤى عديدة انتهت واحدة تلو الأخرى في طي النسيان". ما حصل لا يعتبر بالنسبة لفايس إجبارياً، فهي تعتبر أن هناك الكثير من الخيارات. تعمل يفعات فايس أستاذة للتاريخ اليهودي وتدير مركز فرانتس روزنتسفايغ مينيرفا التابع للجامعة العبرية في القدس، وتنتمي، بحسب أعضاء لجنة التحكيم لجائزة هانا أرندت، إلى "الجيل الجديد من المؤرخين الإسرائيليين، الذين يبحثون في تاريخ إسرائيل وفلسطين بدقة وبدون أي أحكام مسبقة". وأضافت لجنة التحكيم أن فايس، البالغة من العمر 50 عاماً، تكتب في العادة عن التاريخ المنسي، وتبحث في التاريخ الذي يحاول الآخرون طمسه أو في الصراعات التي تعتبر من المحظورات. كما تلقي المؤرخة الإسرائيلية نظرة مختلفة على التعايش بين المجموعات العرقية المختلفة داخل إسرائيل، وتركز بشكل أكبر على المنحى غير المعتاد للتاريخ الإسرائيلي والطاقة الكامنة في المجتمع المدني، مما يشجع على المزيد من البحث في التاريخ وبناء الرأي العام. يشار إلى أن جائزة حنة آرندت للتفكير السياسي تمنحها مؤسسة هاينريش بول ومدينة بريمن الألمانيتين منذ سنة 1995، وتشمل مبلغاً مالياً يقدر بـ 7500 يورو، وهو مبلغ ليس كبيراً، إلا أن الجائزة تثير النقاش في أوساط الرأي العام، فهي ليست أكاديمية، بل شعبية، وتمنح تقديراً للشجاعة في التفكير بشكل مختلف. كما تذكر هذه الجائزة بالفيلسوفة اليهودية الألمانية حنة آرندت، التي تناولت في أعمالها الجانب المظلم من عشرينيات القرن الماضي، بما في ذلك ظواهر الشمولية والعلاقة بين السلطة والعنف. كما تطرقت إلى أفكار الحرية والسياسة. درست آرندت الفلسفة واللاهوت إلى جانب مشاهير ذلك الوقت في أوروبا، مثل مارتن هايديغر وكارل ياسبرز، إلا أنها فرت من ألمانيا سنة 1933 إلى باريس هرباً من الحكم النازي، وهاجرت فيما بعد إلى الولايات المتحدة. وفي سنة 1955 صدر أشهر أعمالها بعنوان "عناصر وجذور الحكم المطلق"، والذي أصبحت من خلاله أحد أهم باحثي علم السياسة والاجتماع. لكن نجاحها على النطاق الشعبي جاء سنة 1961، من خلال تقرير كتبته لمجلة "نيويوركر" الأمريكية حول محاكمة النازي آيشمان في القدس. وبعد ذلك بعامين صدر لها كتاب حول هذه المحاكمة بعنوان "تقرير حول ابتذال الشر". ورغم هذا النجاح، تم تجاهل مساهماتها في النقاش حول السياسة في ألمانيا إلى حد كبير. أما في الوقت الراهن، فقد سمّي عدد كبير من المدارس ومراكز الأبحاث في ألمانيا تيمناً بها، كما تتمتع كتبها بإقبال واسع في ألمانيا ويحظى منهجها البحثي حتى اليوم بدراسات مستفيضة. ومن جانبها، ساهمت جائزة حنة آرندت في رفع الوعي الشعبي بهذه المفكرة، التي بقيت وقتاً طويلاً في طي النسيان.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جائزة حنة آرندت لكتاب عن تاريخ حيفا المنسي   مصر اليوم - جائزة حنة آرندت لكتاب عن تاريخ حيفا المنسي



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon