مصر اليوم - هستيريا يوم القيامة تجتاح العالم

هستيريا يوم القيامة تجتاح العالم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هستيريا يوم القيامة تجتاح العالم

برلين ـ وكالات

تجتاح هستيريا "نهاية العالم" المزعوم حدوثها بحلول 21 ديسمبر/ كانون الأول حسب تقويم المايا، مناطق مختلفة من العالم، وفيما يبحث البعض عن مخابئ، يحذر العلماء من الانجرار وراء الخرافات، لكن هناك يروج للأمر لأغراض تجارية.انتقدت جمعية البحث العلمي الألمانية لعلوم ما وراء الطبيعة "نشر الفزع" بشأن يوم القيامة المزعوم. وقال بيرند هاردر الذي يعمل منذ أكثر من عشرين عاما على موضوعات خارقة للطبيعة وغامضة "خلال أوقات كهذه يظهر معدومو الضمير ويبيعون للناس أشياء بدافع الخوف. "هذا أسلوب قديم جدا.. أولا أن تخلق حالة من الخوف ثم تبيع سلعا مثل المخابئ الحصينة والتمائم وإرشادات النجاة". وأضاف "لحسن الحظ اعتقد أن اغلب السكان لا يؤمنون بنهاية العالم، بل إن انطباعي هو أن الناس يتطلعون لهذا التاريخ بنوع من الأجواء الاحتفالية". وفي مدينة دريسدن بولاية ساكسونيا في شرق ألمانيا تزهو مكتبة الولاية بما تقول انه "أقدم كتاب عن حضارة المايا وأقيمها". وقالت المتحدثة باسم المكتبة كاترين نيتشكه "لا يمكنك قطعا أن تجد نهاية العالم في التقويم". حذرت ريجوبيرتا منشو، إحدى زعيمات السكان الأصليين في جواتيمالا والحاصلة على جائزة نوبل للسلام عام 1992، من أن التفسير الحالي لتقويم المايا "موصوم بالرأسمالية الحديثة". وقالت إن الضجة المثارة حول المخاوف المتعلقة بنهاية العالم تقوم على قراءة خاطئة لتقويم حضارة المايا القديمة. وأوضحت أن "الإثارة تهيمن علينا، ولكن الشيء الجيد هو أن جميع هذه التوقعات ستنتهي في 21 من ديسمبر/ كانون الأول، ومن ثم يمكننا نحن بوصفنا ننتمي إلى المايا أن نتحدث عن اليوم الثاني والعشرين من الشهر". وشدد خبراء على أن المايين تحدثوا فقط عن 21 كانون أول/ ديسمبر 2012 كنهاية عصر وبداية آخر، وليس كنهاية العالم على وجه الإطلاق.في سياق متصل افتتح مخبأ شوننبورج أبوابه، وهو حصن خرساني أعد لحالات الانفجار النووي، على مشارف بلدة هونسباخ شمال شرق فرنسا على الحدود بين فرنسا وألمانيا. وقال مسؤولون إنهم سيفتحون المخبأ لمن يريد التحصن به ضد أحداث يوم القيامة. وأوضح ايريك هالتر من اتحاد أصدقاء خط ماجينو الذي يضم عددا كبيرا من التحصينات والمخابئ على الحدود الفرنسية مع ألمانيا وبلجيكا ولوكسمبورج وإيطاليا التي شيدت في أعقاب الحرب العالمية الأولى تحسبا لحدوث هجوم من هذه الدول على فرنسا، أن "المخبأ يمكن أن يوفر حماية للمتحصنين به في حالة إذا ما اشتعل العالم فعلا".ذكرت وسائل إعلام حكومية أن السلطات الصينية اعتقلت زهاء ألف شخص في إطار تكثيف حملتها على طائفة "الإله القدير" الدينية التي تتنبأ بانتهاء العالم. وأوضحت صور نشرت على مدونات صغيرة على شبكة الانترنت أن مئات من أعضاء هذه الطائفة اشتبكوا مع أفراد من الشرطة الصينية على مدى أسابيع وأمام مبان حكومية بإقليم هينان وسط البلاد وشانشي في الشمال وقانسو في جنوب غرب البلاد. وفي روسيا يستضيف ملجأ روسي كان مصمما لتأمين الزعماء السوفيت في حالة وقوع هجوم نووي حفلا لمدة أربعة وعشرين ساعة للروس المستعدين لدفع ألف دولار لشراء تذكرة للهروب من نهاية العالم. ويقع الملجأ رقم 42 وهو الآن معلم سياحي على عمق 56 مترا تحت الأرض في وسط موسكو بالقرب من الكرملين ويتسع لما يصل إلى 300 شخص. وبدأ أصحاب الأعمال في تحويل ممتلكاتهم إلى أموال سائلة في إطار نوبة نهاية العالم. وتباع أدوات الإسعافات الأولية في مدينة تومسك السيبيرية مقابل نحو 30 دولارا ويقوم المواطنون بشراء الأغذية التي يمكن حفظها لفترات طويلة بالإضافة الى الشموع والثقاب والصابون وأيضا الألعاب للترفيه عن أنفسهم. وزاد الطلب أيضا على الأقبية التي تقام تحت الأرض في روسيا.من جهتها فرضت الشرطة الفرنسية طوقا امنيا حول قرية بوجاراش الصغيرة بوصفها المكان الوحيد الذي يرى أنصار حركة العصر الجديد ومراقبو الأطباق الطائرة انه سوف ينجو من نبوءة نهاية العالم بموجب تقويم حضارة المايا. وقالت المتحدثة باسم الشرطة دانييل الخميس "إننا نقوم بدوريات مترجلة وباستخدام الدراجات النارية والجياد". وأصبحت بلدة بوجاراش الصغيرة وذات المناظر الطبيعية الرائعة والتي تقع أسفل جبل يحمل اسمها محط اهتمام مستخدمي الانترنت وجذبت الطوائف الدينية والصوفيين والمتعصبين من جميع أنحاء العالم. وانتشرت نظريات على شبكة الانترنت تحدد الجبل على انه "منطقة هبوط أطباق طائرة حيث سوف تنقل مخلوقات غريبة منه عددا قليلا من الأشخاص المختارين إلى مكان آمن في الفضاء الخارجي يوم 21كانون أول /ديسمبر 2012".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هستيريا يوم القيامة تجتاح العالم   مصر اليوم - هستيريا يوم القيامة تجتاح العالم



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon