مصر اليوم - الآثار لم يتم تغيير مسمى المعبد اليهودي في القاهرة

الآثار: لم يتم تغيير مسمى المعبد اليهودي في القاهرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الآثار: لم يتم تغيير مسمى المعبد اليهودي في القاهرة

القاهرة - وكالات

أصدرت وزارة الآثار بيانا صحفيا بشأن حذف مسمى "المعبد اليهودى" من عنوان العقار رقم 19 شارع عدلى بقرار رئيس الوزراء د. هشام قنديل رقم 1218 لسنة 2012.  وأوضح البيان أن "معبد عدلى" أو شعار "هاشامايم" معبد للديانة اليهودية فى القاهرة ويعنى "بوابة السماء" أو "بوابة الجنة" وعرف أيضا "بمعبد الإسماعيلية"، هو مسجل فى عداد الآثار منذ عام 1996، وهو أحد ثمانية معابد يهودية مسجلة فى عداد الآثار بمدينة القاهرة ومحمى بموجب قانون حماية الآثار رقم 117 لسنة 83 والمعدل بالقانون رقم 3 لسنة 2010 وتعديلاته ويحمل رقم العقار 17 شارع عدلى.  وأضاف "أما العقار رقم 19 شارع عدلى فهو عقار مجاور للمعبد ومسجل ضمن المبانى ذات الطراز المعمارى المميز وغير مسجل فى عداد الآثار ولا يخضع لقانون حماية الآثار، وإنما يخضع للقانون رقم 144 لسنة 2006 فى شأن تنظيم هدم المبانى والمنشآت غير الآيلة للسقوط والحفاظ على التراث المعمارى، وقد تم تسميته بالخطأ فى عام 2009 فى كشوف حصر المبانى ذات الطراز المعمارى المميز بالعقار 19 شارع عدلى - المعبد اليهودى.  وعليه، فقد صدر قرار السيد رئيس مجلس الوزراء رقم 1218 لسنة 2012 والمنشور بالجريدة الرسمية بالعدد 50 بتاريخ 13 ديسمبر 2012، بتعديل الخطأ الوارد بكشوف حصر المبانى ذات الطراز المعمارى المميز لمحافظة القاهرة بحذف عبارة (المعبد اليهودى) والاكتفاء بمسمى العقار 19 شارع عدلى فقط، لأنه لا علاقة له بالمعبد اليهودى المسجل فى عداد الآثار والذى يحمل رقم 17 شارع عدلى.  ويعد هذا المعبد من أفخم المعابد اليهودية بالقاهرة، وإن كان من أحدثها بناء، أيضا فقد بنى فى بدايات القرن العشرين (1905م) برعاية عدة عائلات أرستقراطية يهودية على رأسها عائلة موصيرى، ولا تزال بداخل المعبد لوحة تضم المشاركين والمتبرعين، وهو المعبد الأساسى التى تقام فيه بعض الشعائر من وقت لآخر سواء للأقلية اليهودية فى مصر أو اليهود الأجانب الموجودين فى القاهرة.  لقد شيد معبد عدلى - الذى يعتبر مزارا سياحيا - عائلة موصيرى وآخرون عام 1903 إلى 1905 وقد تم تجديده بشكل كامل عام 1981 بإسهامات من المليونير اليهودى نسيم جالعون واتحاد السفارديم العالمى، وتذخر مكتبته بنوادر المخطوطات التى جمعت من المعابد اليهودية المصرية المغلقة، وسميت "مكتبة التراث اليهودى"، وافتتحها الرئيس الإسرائيلى شيمون بيريز، خلال زيارة للقاهرة عام 1990 وتم تجميع حوالى 75 ألف كتاب ومخطوطة كانت ساءت حالتها وتمت أرشفتها وترتيبها وضمها للمكتبة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الآثار لم يتم تغيير مسمى المعبد اليهودي في القاهرة   مصر اليوم - الآثار لم يتم تغيير مسمى المعبد اليهودي في القاهرة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon