مصر اليوم - عالم مصري يتحدث عن الطاقة النووية في مكتبة الإسكندرية

عالم مصري يتحدث عن الطاقة النووية في مكتبة الإسكندرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عالم مصري يتحدث عن الطاقة النووية في مكتبة الإسكندرية

الإسكندرية - وكالات

تنظم مكتبة الإسكندرية في الفترة من 17 فبراير إلى 24 مارس 2013 سلسلة من الندوات التثقيفية باللغة العربية تحت عنوان "الاتجاهات الجديدة في الطاقة النووية والمتجددة، وتطبيقاتها في مصر". تهدف الندوات إلى نشر الوعي الجماهيري لأهمية إيجاد مصادر بديلة للطاقة، ليس فقط بغرض مجابهة فناء مصادر الطاقة الحالية ولكن أيضا بغرض استنباط وسائل حديثة غير ملوثة للبيئة. ويعقب كل ندوة جلسة حوارية مع المحاضر، ويدير الحوار الدكتور طارق عدنان؛ رئيس قسم الأنشطة العلمية بالمكتبة. ويتخلل الندوات مشاركات مسجلة من العالم المصري الدكتور محمد الشرقاوي؛ أستاذ الهندسة الكهربية بجامعة واشنطن بالولايات المتحدة، يتحدث فيها عن نظم الشبكات الذكية ودورها في الربط بين مصادر الطاقة الكهربية المختلفة. ويستهل الشرقاوي حديثه بالتعريف بأهمية الطاقة المتجددة من الناحية الاقتصادية والبيئية، ويقارن بين أنواعها المختلفة. ويؤكد في كلمته أن أكثر مصادر الطاقة المتجددة فعالية ورخصا هي الطاقة النووية، ويبين أن مخاطرها محدودة ونادرة الحدوث، بل أن بعض الدول مثل فرنسا تعتمد عليها كلية كمصدر للطاقة. وتأتي طاقة شلالات المياه بعد النووية، وهي مستخدمه في مصر بشكل كبير. ثم تليها طاقة الرياح كمصدر فعال لتوليد الطاقة مما جعل بعض البلدان الاسكندينافية تعتمد عليها بشكل كامل، حتى مع ارتفاع تكلفتها. وتأتي في المرتبة الرابعة الطاقة الشمسية، إلا أن تلك الأخيرة مازالت تكلفتها عالية نسبيا. ثم تأتي بعض مصادر الطاقة المتنوعة والمحدودة مثل طاقة باطن الأرض وطاقة الأمواج ومد البحار. ويتخصص الشرقاوي في إدارة الطاقة بنظم الشبكات الذكية. وتعتمد تلك الفكرة على أن محطات توليد الطاقة بأنواعها تعتمد على إنتاج الطاقة الكهربية طبقا لمتطلبات الشبكات، ولذلك تستخدم هذه النظم لإدارة توليد الطاقة بطريقتين أساسيتين؛ أولا أن يتم التحكم في إمداد التيار الكهربي لبعض الأجهزة التي قد لا نشعر بانقطاع التيار عنها في المنازل، مثل التكييفات والسخانات والمبردات، حيث أن قطع التيار عنها لمدة دقيقتين قد لا يشعر المستفيد ولكن يوفر الطاقة لشبكة الكهرباء في حالة زيادة الأحمال عن قدرتها، وثانيا أن يتم تركيب مصادر للطاقة المتجددة على أسطح المنازل وفي المزارع، حيث تساهم هذه المصادر على توليد الكهرباء وتغذية منازل المواطنين، بل وتستطيع الشبكات الذكية أن تحتسب فرق الاستهلاك ليصبح أحيانا سلبيا، بمعنى أن المستهلك قد يكسب بعض المال كنتيجة لتغذية الشبكة بالكهرباء وليس الاستهلاك منها. هذا وقد أعطى الدكتور الشرقاوي أمثله لهذه التطبيقات في المزارع والمنتجعات السياحية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عالم مصري يتحدث عن الطاقة النووية في مكتبة الإسكندرية   مصر اليوم - عالم مصري يتحدث عن الطاقة النووية في مكتبة الإسكندرية



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon