مصر اليوم - جيبوتي حضور قوي للثقافة العربية

جيبوتي حضور قوي للثقافة العربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جيبوتي حضور قوي للثقافة العربية

جيبوتي ـ وكالات

تكون النسيج المجتمعي في جيبوتي من القوميتين الصومالية والعفرية إلى جانب جالية عربية منحدرة من شمال اليمن، وخضعت للاستعمار الفرنسي ما يزيد عن قرن من الزمان. اليوم يشاهد الزائر لجيبوتي حضوراً قوياً للثقافة العربية.جيبوتي بلد أفريقي وعربي يقع على الشاطئ الشرقي لأفريقيا، يفصله عن الجزيرة العربية مضيق باب المندب، تبلغ مساحته 23 ألف كيلومتر مربع، وعدد سكانه أقل من مليون نسمة، جميعهم مسلمون.يتكون النسيج المجتمعي في البلاد من القوميتين الصومالية والعفرية إلى جانب الجالية العربية المنحدرة من شمال اليمن المجاورة. وقد خضعت جيبوتي للاستعمار الفرنسي ما يزيد عن قرن من الزمان قبل أن تنال استقلالها يوم 27 يوليو/تموز 1977.وتكمن الأهمية الإستراتيجية لجيبوتي في موقعها الجغرافي المتميز، الذي ازدادت أهميته منذ افتتاح قناة السويس التي تربط بين البحر الأحمر والبحر المتوسط، إذ صارت بمثابة ميناء "ترانزيت" للمنطقة، خصوصا لإثيوبيا التي تستورد ما نسبته 80% من احتياجاتها من السلع والمنتجات عبر ميناء جيبوتي. وبعد الاستقلال الوطني مباشرة سارعت جمهورية جيبوتي للانضمام إلى جامعة الدول العربية. كما صارت العربية فيها اللغة الرسمية الثانية بعد الفرنسية بحسب الدستور، وقد عملت الحكومات المتعاقبة على المحافظة على هويتها العربية والإسلامية.بعد الاستقلال الوطني مباشرة سارعت جمهورية جيبوتي للانضمام إلى جامعة الدول العربيةوشهدت العلاقات الجيبوتية مع معظم الدول العربية تطورا ملحوظا -وتحديدا في العقد الأخير- أفضى بدوره إلى تنوع مجالات التعاون والتواصل كالتبادل التجاري والتواصل الثقافي.ويرى زائر جيبوتي اليوم أن للثقافة العربية حضورا قويا وملفتا في مجالات مختلفة، وأنها تلقى من الاهتمام الرسمي والشعبي ما لغيرها من الثقافات الأخرى وخصوصا الصومالية والعفرية المحليتين، ويتجسد ذلك بشكل واضح في مشاهد عديدة.فالتعليم العربي في جيبوتي يحظى بإقبال كبير بشكل عام، وإن كان التعليم الفرنسي لا يزال يحتل الصدارة بعد مضي 35 عاما على استقلال البلاد. وللمدارس الأهلية العربية -التي تشرف عليها وزارة التربية الوطنية- دور كبير في نشر اللغة والثقافة العربية، وفق المشرف العام على مدارس باب المندب النموذجية محمود بله.ويرى بله أن مؤسسات التعليم العربي قد تحملت مسؤولية كبيرة تتمثل في تنشئة الصغار منذ نعومة أظفارهم على التربية الصحيحة وتعليمهم الثقافة العربية والإسلامية الأصيلة.وبحسب عضو هيئة التدريس بجامعة جيبوتي الدكتور عمر برة، فإن الجيل الصاعد في جيبوتي سيكون أفضل حالا من سابقه، لأنه يتعلم اللغتين العربية والفرنسية في آن بحكم المنهج الدراسي الجديد -على خلاف ما كان عليه الأمر في الماضي- إذ تدرس اللغة العربية بوصفها مادة أساسية في المدارس الحكومية كافة من الابتدائية إلى الثانوية.وأشار إلى أن جامعة جيبوتي -وهي الوحيدة في البلاد- تدرس بعض التخصصات بالعربية كالإدارة والمحاسبة واللغات. ويتولى عملية التدريس في الجامعة جيبوتيون تخرجوا من الجامعات العربية، وبعضهم حاصل على درجة الدكتوراه في اللغة والأدب.إذاعة وتلفزيون جيبوتي لعبا دورا مهما في نشر الثقافة العربية منذ عقود. فاللغة العربية في البث الإذاعي تصل لخمس ساعات في كل يوم.وتقول ميسون عبد الله -وهي مذيعة ربط ومقدمة برامج في إذاعة جيبوتي- للجزيرة نت إن القسم العربي شهد تحسنا معتبرا في الفترة الأخيرة حاله في ذلك حال بقية الأقسام الصومالية والعفرية والفرنسية.undefined تكمن الأهمية الإستراتيجية لجيبوتي في موقعها الجغرافي المتميز، الذي ازدادت أهميته منذ افتتاح قناة السويسوتعزو ميسون السبب في ذلك إلى توفير الأجهزة والمعدات المتطورة لإنتاج البرامج، بالإضافة إلى إقامة دورات تأهيلية للصحفيين والفنيين، مضيفة أن القسم العربي يقدم برامج ثقافية واجتماعية ودينية متنوعة لمستمعيه.وتبث الفضائية الجيبوتية كذلك برامج وأفلاما ومسلسلات عربية إلى جانب النشرة الإخبارية الناطقة بالعربية التي تذاع مساء كل يوم، كما تحظى جريدة "القرن" الناطقة بالعربية -التي تصدر مرتين في الأسبوع عن وزارة الإعلام والثقافة منذ ثلاث عشرة سنة- باهتمام القراء في البلاد.وللفن وأهله مكانة جيدة في الوسط الجيبوتي، وفق الفنان طارق المريري، الذي يرى أن الفن العربي عموما واليمني خصوصا يحظى بشعبية كبيرة في أوساط الجيبوتيين إلى جانب الأغنية الخليجية.في السوق المركزية بالعاصمة جيبوتي تنتشر العديد من المكتبات العربية التي تبيع الكتب الدينية والعلمية والفكرية والثقافية العربية إلى جانب الكتب المترجمة إلى العربية.ويعزو حبيب عبدي حسين السبب في تزايد أعداد المكتبات العربية إلى الطلب المتزايد على الكتب من قبل خريجي الجامعات العربية العائدين إلى البلاد سنويا بأعداد كبيرة.ويلاحظ حسين أن هناك توجها لاقتناء الكتب العلمية والأكاديمية العربية أكثر من الكتب الثقافية، لكن أحمد فارح -وهو صاحب مكتبة الهداية بوسط العاصمة- يقول إن ذوي الثقافة العربية يهتمون بجميع أنواع الكتب مهما اختلفت رغباتهم، وإن كانت المترجمة من الإنجليزية إلى العربية هي الأوفر حظا في هذه الأيام.تعج مدينة جيبوتي بالفنادق والمطاعم التي توفر أنواعا مختلفة من الأطعمة والمشروبات من أفريقية وعربية وآسيوية. وهناك مطاعم مختلفة يمتلكها جيبوتيون من أصول يمنية تتوفر فيها الأطعمة اليمنية والشامية كالكباب والمندي والمخبازة والحنيد مثلا، وذلك بحكم القرب الجغرافي والتجانس المجتمعي بين البلدين.وإلى جانب الأطعمة العربية، تجد في السوق المركزية الجيبوتية الأزياء العربية المشهورة كقمصان الرجال والعباءات النسائية وغيرها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جيبوتي حضور قوي للثقافة العربية   مصر اليوم - جيبوتي حضور قوي للثقافة العربية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 05:11 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

بيت الشعر في الأقصر يستضيف الشاعر الحسين خضيري

GMT 05:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر ثقافة سوهاج يستضيف وزير الأثار الأسبق زاهي حواس

GMT 00:05 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر محمد علي في السويس يعاني بسبب الإهمال

GMT 03:16 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لجنة فنية لحصر المبانى ذات الطراز المعمارى الفريد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon