مصر اليوم - انتشار الطريقة البرهانية المحظورة في الأقصر رغم تكفير الأزهر لها

انتشار الطريقة البرهانية المحظورة في الأقصر رغم تكفير الأزهر لها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتشار الطريقة البرهانية المحظورة في الأقصر رغم تكفير الأزهر لها

الأقصر ـ محمد العديسي

انضم العشرات من الشباب إلى طريقة صوفية محظورة تسمى "البرهانية"، تحتوى على العديد من الأخطاء العقائدية والتعبدية والسلوكية، في قرى ونجوع جنوب الأقصر، تلك الطريقة التى اصدر مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف قرار بمنعها، وحظر تداول مؤلفات مؤسسها وهى: بطائن الأسرار، شراب الوصل، تبرئة الذمة في نصح الأمة، وكفرت في بيان لها مؤسسها، وردة من انتمى إلى الطريقة عن قناعة واختيار، مما دعا وزارة الداخلية والمحكمة الإدارية إلى إصدار قرار بمصادرة هذه المؤلفات وحظر نشاط الطريقة، وذلك منذ سنوات. من جهته قال احد أتباع الطريقة البرهانية بالأقصر – رفض ذكر اسمه- "إن الاتهامات الموجهة للطريقة هي محض افتراء، وساذجة للغاية، وتدل على غباء ومحدودية التلقي لدى مردديها، الذين هم في الأصل كانوا منتمين إليها وانشقوا عنها، ولأسباب مجهولة أصبحوا يرددون هذه الشائعات". وأضاف "إن منهج البرهانية لا يرقى فهمه إلا إلى صفوه من أهل الفكر، والاتهامات الموجه إليه هي غيرة من الكم الهائل من أتباع"، وطالب من الباحثين في الشأن الصوفي دراسة الطريقة وإظهار الجماليات والتجليات التي تحويها، حتى يتثنى للذين يكيلون الاتهامات جزافاً الكف عن ذلك، ومراجعة أنفسهم،  ومعرفة البرهانية بشكل أفضل بعيد عن أي حسابات أخرى . ويرتبط شيخ الطريقة البرهانية بالأقصر بعلاقات وطيدة بنظيره في ألمانيا، وهو ما أوسع انتشار هذه الطريقة بين شباب الأقصر بعد عودت الأول منها، ويقول "أن الطريقة يبلغ أتباعها قرابة  3 ملايين في مصر، ولم تنتشر من فراغ، ولو لم يكن مؤسسها داعياً لربه لما كتب له  الاحترام والتقدير من أتباعه على مختلف جنسياتهم وألوانهم ولسانهم". ويضيف " أن قرارات حظر "البرهانية" ومصادرة مؤلفاتها قرارات قديمة صدرت منذ 34 عاماً،  بسبب ادعاءات كاذبة ألصقها البعض لشيوخنا"، مؤكدا أن أتباع الطريقة في تزايد مستمر برغم العقبات العديدة التي تواجهنا، والتي أخرها منع حلقات الذكر في مساجد الأقصر إلا بعد موافقة الوزارة  ومشيخة الطرق الصوفية". يذكر أن مؤسسها هو محمد عبدو البرهانى في السودان فى ستينيات القرن الماضي، وحظرتها الحكومة السودانية، وألقت القبض على أتباعها لترويجهم أفكار تخالف العقيدة وتدعى  أن  ملك الموت لا يقبض على أرواح أتباعها، وضع البرهاني مؤلفات شعرية تخالف الشريعة الإسلامية، لما بها من تعدى على الذات الإلهية، وهو ما دعا معتنقوها إلى الفرار خارج السودان، وبالتحديد إلى ألمانيا، التي سمحت لهم بممارسة طقوسهم  وإقامة حلقات الذكر الخاصة بهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتشار الطريقة البرهانية المحظورة في الأقصر رغم تكفير الأزهر لها   مصر اليوم - انتشار الطريقة البرهانية المحظورة في الأقصر رغم تكفير الأزهر لها



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon