مصر اليوم - سلام عمر في قمر من حديد
وزير الداخلية التركي يُعلن خضوع 17 شخصًا لعمليات جراحية بينما 6 آخرون يرقدون بالعناية المركزة بينهم 3 في حالة حرجة وزارة الداخلية التركية تصرح أنه تم وضع عشرة أشخاص قيد الاحتجاز إثر الاعتداء المزدوج في إسطنبول الكشف أن هجوم اسطنبول نفذ بسيارة مفخخة تلاها تفجير انتحاري بعد 45 ثانية وزارة الداخلية التركية تُعلن ارتفاع حصيلة القتلى في تفجير اسطنبول إلى 29 شخصًا إيران تستدعي سفير بريطانيا في طهران للاعتراض على تصريحات تيريزا ماي "الاستفزازية" في قمة البحرين "وزارة التعليم" نؤكد أن لا تهاون مع طلاب الثانوية العامة المتغيبين عن الدراسة السيسى يقول "وجهت باتخاذ إجراءات حماية اجتماعية بالتوازى مع الإصلاح الاقتصادى" وزير داخلية تركيا يعلن احتمال وقوع هجوم انتحارى خلال أحد انفجارى إسطنبول ارتفاع عدد ضحايا حريق سيارة علی طريق "بورسعيد - الإسماعيلية" لـ4 وفيات وكيل "خطة البرلمان" يُطالب الحكومة بالدخول كطرف أساسى فى استيراد السلع
أخبار عاجلة

سلام عمر في 'قمر من حديد'

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلام عمر في 'قمر من حديد'

ينتمي الرسام العراقي سلام عمر (مقيم في بيروت بعد اقامات قلقة في الدوحة ودمشق) الى فئة من الرسامين لا تظهر كثير اهتمام بالتشبه بالواقع، من غير أن تخفي رغبتها في التماهي مع الطبيعة باعتبارها مصدر الهام. ولأن هذا الرسام لا يقلد الواقع ولا يستلهمه فما من شيء في رسومه يمكن أن يقودنا الى الخارج، خارج اللوحة، الا في حدود ضيقة، تفرضها المواد المستعملة، التي هي مواد مجلوبة من الطبيعة.في أعماله التي غالبا ما تزاوج بين النحت الجداري والرسم ينبعث الجمال فجأة أمامنا باعتباره صنيعة ذاته. الفكرة التي تستسلم لإرادتها المستقلة. أشياء متقنة الصنع نراها ونُبهر بها كما لو أنها قد انبثقت أثناء لحظة النظر، من غير أن تمهد لظهورها. لذلك يعنى سلام عمر (1960) بالتقنية، من جهة المهارة، وهو ما تعلمه من حرفته الاولى حفارا (رسام كرافيك). التقنية بالنسبة له هي الحل الذي يتيح له احتواء المادة والتحايل عليها واللعب بعناصرها وتقديمها بطريقة تزيح عنها شروط طبيعتها القديمة وأشكالها المكرسة بصريا. في إمكانه أن يزعم أنه لا يرى العالم إلا من خلال أعماله، وعليك أن تصدقه. هذا رسام تكمن قوته في ادائه الشخصي، لا في مصادر الهامه. "من أين تنبعث تلك الاشكال؟" لا بد أن يتساءل المرء وهو يرى أشكالا تنحو منحى طبيعيا، غير أنها ليست من الطبيعة بشيء ولا تذكر بها. غالبا ما يستأنف عمر الرسم من لحظة تحول اسلوبي، لا لشيء إلا لأنه في كل مرة يحاول الرسم فيها يكتشف أن أداءه كان قاصرا عن اللحاق بخياله، الذي ينتمي في جزء عظيم منه إلى خيال الطبيعة. لذلك فإن الرؤى البصرية التي تنطوي عليها رسومه غالبا ما تكون نتاج ذلك الحس المغامر الذي يملي عليه شروط التحدي والمواجهة مع الطبيعة ومن خلالها في الوقت نفسه. لا يرسم سلام عمر ما يراه جميلا، بل ما يراهن على أنه سيكون كذلك حين ينتقل الى سطح اللوحة. يمكنه ان يقول دائما ان خزانة الرسم لم تفرغ بعد. هناك لقى كامنة في مكان ما يسعى الرسام الى التقاطها. من وجهة نظره فان هناك دائما حلولا جمالية متجددة لما يكون مستعصيا من صلة، صارت تلتبس وتتعقد بين الرسام والعالم المحيط. حلولا يخترعها الرسام في مختبره. سيكون علينا والحالة هذه أن نتحدث عن أعمال فنية مختبرية. ومن هنا تنبعث تلك الصرامة التي تتميز بها تلك الاعمال. صرامة تفرضها التقنية على الحواس لتحضر مشدودة ومتوترة، من غير أن ترهن خواصها لأي نوع من التلوين الغنائي أو الزخرفي. أحيانا يكرر سلام عمر مفرداته، غير أنه يعمد إلى تدمير ذلك الوهم البصري الذي ينتج عن التكرار. يضرب الايقاع في لحظة غير متوقعة، بما يجعل حركة الأشكال تخف إلى درجة التلاشي. ربما لانه يكره الرتابة التي تميل إليها العين تلقائيا وتستجيب إلى نتائجها الجمالية. ولأن أشكاله لا تسعى إلى تبرير وجودها جماليا، فإنه غالبا ما يفاجئنا بأشكال تقاوم طبيعتها الانسيابية.لا يضع هذا الرسام وحداته على سطح اللوحة بناء على الحاجة التصويرية لذلك السطح، بل تظهر تلك الوحدات استجابة لحاجة داخلية تمليها رغبة الرسام في خلق فضاء تعبيري مختلف.سلام عمر في كل مرحلة من مراحله الفنية هو سواه دائما. الرسام الذي انتقل من التجريد البارد إلى رسوم الأيقونات ومن ثم إلى مقاربة الطبيعة من خلال استعمال موادها المباشرة هو رجل تحولات، مزاجه الشخصي المضطرب يقود إلى تنوع لا حصر له في الأشكال كما في التقنيات ومن خلالهما في المواد والخامات. في سلسلة أعمال الاخيرة التي تحمل عنوان "قمر من حديد" يملي الرسام على المشاهد رؤية جديدة للفضاء، باعتباره مرآة لما يجري تحت الأرض.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سلام عمر في قمر من حديد   مصر اليوم - سلام عمر في قمر من حديد



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon