مصر اليوم - مؤلف كتاب لعبة الشيطان الجماعة خطر على المصريين

مؤلف كتاب "لعبة الشيطان": "الجماعة" خطر على المصريين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤلف كتاب لعبة الشيطان: الجماعة خطر على المصريين

واشنطن - وكالات

تثير جدلاً واسعاً علاقة تنظيم الإخوان المسلمين بـ«واشنطن» ، وتطرح أسئلة عديدة حول صحة دعم الولايات المتحدة للإخوان، ومدى التقارب فى المصالح بين تنظيم وصل للسلطة مؤخراً فى مصر، وبين دولة تسعى لتأمين مصالحها من خلال الارتباط بأنظمة فى المنطقة، عن هذه الأمور والأسئلة كان هذا الحوار مع الكاتب الأمريكى المتخصص فى قضايا الأمن والإرهاب وتاريخ أجهزة المخابرات الغربية «بوب دريفوس»، الذى وصف تنظيم الإخوان المسلمين بالرجعى المتشدد ذى العقلية التآمرية الذى تربى على العمل السرى، محذراً من أن صقور الإخوان قد يجنحون للعنف إذا تأخر تحقيق حلمهم فى تأسيس دولة إسلامية، ومؤكداً أن الإخوان يرتبطون بالغرب من خلال تحالف تأسس على مصالح مشتركة، وأن التاريخ شهد وجود عملاء يتقاضون أجراً من أجهزة الاستخبارات الغربية مثل زوج ابنة الشيخ حسن البنا سعيد رمضان. * البعض ينظر لتنظيم الإخوان المسلمين باعتباره تنظيماً معتدلاً، وآخرون يصفونه بالإرهابى، فكيف تراهم؟ - أنا لا أحب استخدام كلمات مثل معتدل وإرهابى، وأفضل أن أصف الجماعة بأنها تنظيم رجعى متشدد ذو عقلية تآمرية، وهيكل تنظيمى يقوم على الخلايا السرية، ما يجعل انسجام الجماعة مع الديمقراطية الحقيقية أمراً صعباً، كما أن رؤى الجماعة وسياساتها فى حزمة كبيرة من القضايا، خاصة الاجتماعية منها، لا تتماشى مع القرن الـ21 إضافة إلى أن بعض أعضائها من «الجهاديين أو الصقور» يجنحون إلى العنف، ويتورطون فى ارتكاب أعمال إرهابية إذا ما شعروا ببطء عملية بناء الدولة الإسلامية، والحقيقة أن التهديد الأساسى الذى يشكله الإخوان ليس موجهاً إلى الولايات المتحدة أو الغرب بل إلى المواطنين المصريين. تنظيم الإخوان رجعى متشدد غير قادر على الانسجام مع القرن الـ21  فى كل دين توجهات أصولية ورجعية، لكن الجانب السياسى للتيار الإسلامى تطور سريعاً كرد فعل لعملية التحديث، وحرية الفكر أواخر القرن الـ19، وبدايات القرن الـ20، وتمثل ذلك فى تنظيم الإخوان المسلمين الذى تأسس فى أواخر العشرينات من القرن الماضى، وكان الإسلام السياسى يعبر فى البداية عن رؤية أقلية حتى أواخر الستينات، لكن عندما انهارت أفكار الاشتراكية، والشيوعية، والناصرية والقومية العربية، لم يجد أنصار تلك الاتجاهات ملجأ سوى دور العبادة وجماعة الإخوان، وبالطبع وجد الإسلام السياسى والإخوان دعماً قوياً من الدول الرجعية العربية على رأسها السعودية. * كيف ساهم تنظيم الإخوان فى بناء تيار الإسلام السياسى؟ - الإخوان كانوا العضلات التنظيمية لفكرة الإسلام السياسى، وكانوا عنواناً لكل الذين اعتقدوا أن الإسلام السياسى هو المستقبل. "مرسى" مثل "نورى المالكى" يسعى لاحتكار السلطة بالتحالف مع السلفيين والعسكر * هل كان صعود الإسلاميين بعد ثورات الربيع العربى مفاجأة لك؟ وهل تعتقد أن واشنطن كان لها يد فى ذلك؟ - لم يكن هذا مفاجئاً على الإطلاق، لأنه اتخذ وقتاً طويلاً، واستمر عقوداً، خاصة بعد نهاية عصر القومية العربية فى السبعينات، وتلك الهيستريا التى سمحت للإخوان بالصعود للسلطة ستأخذ عقوداً حتى تتآكل تدريجياً على أرض الواقع. وعندما اندلعت ثورات الربيع العربى كان الإسلام السياسى متجذراً إلى درجة يصعب معها حتى على الولايات المتحدة أن تعادى هذا التيار بشكل مباشر. * أكدت أكثر من مرة أن الحكومات الغربية وأجهزتها الأمنية، خاصة البريطانية والأمريكية، ساعدت فى دعم الإخوان لاستخدامهم كأداة لمحاربة خصومهم، فما دلائلك على ذلك؟ - تمويل الجهاديين فى أفغانستان أكثر الأمثلة وضوحاً بالطبع، والتمويل السعودى لجماعات الإسلام السياسى كتنظيم الإخوان فى الخمسينات والستينات كان بدعم كامل من واشنطن بهدف مواجهة عبدالناصر، وحزب البعث والتيار القومى، وسعيد رمضان زوج ابنة الشيخ حسن البنا كان عميلاً لوكالة الاستخبارات الأمريكية التى كان لها علاقة بتأسيس مركزه فى جنيف. * هل التعاون بين الإسلاميين وأجهزة الاستخبارات الغربية، يجعل منهم فى رأيك عملاء أم شركاء تجمعهم مصالح مشتركة؟ - فى معظم الأحيان، كانت هناك مصالح مشتركة، لكن فى بعض الأحيان كان من بين هؤلاء الإسلاميين عملاء يدفع لهم هنا وهناك. جماعة الإخوان العضلات التنظيمية لفكرة الإسلام السياسي * يُعتقد على نطاق واسع أن مصالح واشنطن مع الإسلاميين تلاشت فى التسعينات بطريقة ما (مع نهاية الحرب الباردة) هل تعتقد أن الربيع العربى جدد اهتمامها بحلفائها الإسلاميين؟ - أعتقد أن واشنطن قلقة من الإسلام السياسى منذ أحداث الحادى عشر من سبتمبر، ومع هذا فإنها تدعمه، ونأخذ العراق مثالاً، حيث تدعم أمريكا الإسلاميين بكل أشكالهم بدءاً من الأحزاب الشيعية المؤيدة لإيران حتى الفرع العراقى لجماعة الإخوان، كما تدعم أمريكا الإسلاميين فى ليبيا، وسوريا، وطبعاً فى مصر، تدعم تنظيم الإخوان الذى يتمتع بقوة انتخابية. بوب دريفوس: * كاتب أمريكى متخصص فى قضايا الأمن والإرهاب وتاريخ أجهزة المخابرات الغربية. * اشتهر بتحقيقاته الاستقصائية عن حرب العراق، وصُنف من عدة مؤسسات صحفية كواحد من أبرز المحققين الصحفيين فى الولايات المتحدة. * له عدة مؤلفات أشهرها كتاب «مصنع الأكاذيب»، أحد أشهر الكتب عن أكاذيب المخابرات الأمريكية لتبرير غزو العراق فى 2003، وكتاب «لعبة الشيطان» الذى يكشف بالوثائق علاقة المخابرات الغربية بالجماعات الإسلامية. * كاتب فى قضايا الأمن القومى لمجلات «Rolling Stone» و«Mother Jones»، وكبير مراسلى «The American Prospect». * معلق ومحلل دائم الحضور فى قنوات وإذاعات أمريكية كثيرة منها Fox News وCNB.   .  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤلف كتاب لعبة الشيطان الجماعة خطر على المصريين   مصر اليوم - مؤلف كتاب لعبة الشيطان الجماعة خطر على المصريين



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 00:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزارة الثقافة تّكرم أمل أبو عاصي في "قناديل الأمل"

GMT 05:11 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

بيت الشعر في الأقصر يستضيف الشاعر الحسين خضيري

GMT 05:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر ثقافة سوهاج يستضيف وزير الأثار الأسبق زاهي حواس

GMT 00:05 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

قصر محمد علي في السويس يعاني بسبب الإهمال
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon