مصر اليوم - دار غاماريللي الايطالية تعد ملابس البابا منذ القرن الثامن عشر

دار غاماريللي الايطالية تعد ملابس البابا منذ القرن الثامن عشر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دار غاماريللي الايطالية تعد ملابس البابا منذ القرن الثامن عشر

روما ـ أ ف ب

لا احد يعرف مقاسات البابا المقبل الا ان اثوابه باتت جاهزة، فدار غاماريللي التي تخيط الملابس للكرسي الرسولي منذ القرن الثامن عشر حضرت من الان ثلاثة طواقم من الملابس بقياسات مختلفة لمواجهة اي احتمال.القياسات الثلاثة باتت معروضة في واجهة دار "غاماريللي" في شارع سانتا كيارا القريبة من البانتيون.ويوضح لورينزو غاماريللي احد مسؤولي دار الازياء القديمة لوكالة فرانس برس "لغرض هذا المجمع العام حضرنا ثلاثة اثواب اسقفية بيضاء مصنوعة من الصوف ومعها وشاح من المخمل الاحمر مذيل بالفرو الابيض لاننا في فصل الشتاء والبطرشيل والاحذية الحمراء والقلنسوة".ويقول ان هذه الطلبية الخاصة جدا شكلت تحديا موضحا "بالنسبة للملابس يمكننا دائما ان نعدل والامر كذلك بالنسبة للقلنسوة. في المقابل الاحذية هي الصعبة لان البابا المقبل لا يمكنه ان ينتعل حذاء لا يكون على مقاسه: لذا نحن نقترح احذية بكل القياسات الممكنة".وهي مهمة دقيقة اعتاد عليها الخياطون المهرة في دار غاماريللي كما تظهر الصور المعلقة على الجدران وتمثل كل البابوات الذين لبسوا من تصاميم هذه الدار فضلا عن الشهادات التي تفيد ان غاماريللي هم مزودون رسميون للفاتيكان.ويتابع غاماريللي قائلا "الاقمشة التي نستعملها لخياطة الاثواب مصنوعة من الصوف الخالص. لا نستخدم صوفا مختلفا للحبر الاعظم بل القماش الكلاسيكي الذي نستخدمه لكل زبائننا الذين يرتدون الابيض وهم الى جانب الحبر الاعظم المبشرون وبعض الرهبانيات". داخل المتجر تسيطر اجواء من حقبة غابرة وتبدو ان الامور لم تتزحزح منذ عقود، من الطاولة الخشبية القديمة التي ينشغل وراءها الباعة الى الرفوف العالية المجهزة بسلالم حيث تتكدس لفافات القماش.ويؤدي درج ضيق الى الطابق الاول الذي لا يمكن للجميع الوصول اليه الا وهو مشغل الخياطات. ويوضح لورينزو الذي يعي اهمية دوره في هذه المرحلة الرئيسية من الحياة الفاتيكانية "ثلاثة الى خمسة اشخاص عملوا على الطواقم الثلاثة".ويشدد بفخر "مجمع الكرادلة محطة استثنائية وخاصة جدا. وهذه المرة ترتدي طابعا استثنائيا اكبر لاننا لم نكن نتوقعه ابدا. فاستقالة الحبر الاعظم فاجأتنا".وكان بنديكتوس السادس عشر اعلن في 11 شباط/فبراير استقالته بسبب سنه المتقدمة (85 عاما) وتراجع قواه الجسدية. وهو غادر منصبه في 28 شباط/فبراير منتقلا لمدة شهرين الى مقر الباباوات الصيفي في كاستيل غاندولفو جنوب روما.وعند سؤاله عن كيفية تسليم الملابس او من يضع التعديلات الاخيرة عليها يتهرب لورينزو من الرد راسما بسمة على شفتيه. ويلف الغموض عادة اجتماع مجمع الكرادلة وانتخاب البابا الذي غالبا ما يأتي بمفاجات.لكن ثمة امرا مؤكدا فالبابا الجديد وفي ظهوره الاول عبر تلفزيونات العالم باسره من على شرفة كاتدرائية القديس بطرس سيكون مرتديا ملابس من تصميم غماريللي من رأسه الى اخمص قدميه.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دار غاماريللي الايطالية تعد ملابس البابا منذ القرن الثامن عشر   مصر اليوم - دار غاماريللي الايطالية تعد ملابس البابا منذ القرن الثامن عشر



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon