مصر اليوم - مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية

مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية

مراكش ـ وكالات

ستحظى الصناعة التقليدية المغربية بفرصة الدخول للسوق الألمانية، بعدما قررت ماركة ألمانية في برلين ترويج بعض المنتوجات الجلدية التقليدية الأمازيغية في الخارج. وتفتح هذه الخطوة آفاقا جديدة لصناعة يدوية كادت تدخل طي النسيان.مظاهر الموضة في برلين تزخر مزيج انتقائي يبدو جليا منذ الوهلة الأولى للمتجول في شوارع المدينة. وقبل سنوات قليلة بدأت أندريا كولب بإضافة لمسات وأساليب نوعية ومميزة لهذا المشهد، بعد أن عادت من المغرب، و معها حقيبة قديمة مصنوعة من الجلد على الطريقة الأمازيغية، قدمت لها كهدية. ومن خلال هذا المنتوج المغربي الأمازيغي الذي أثار اهتمام الناس و فضولهم انطلق مشروع أندريا. " في عام 2007 ذهبت إلى مراكش لإجراء عمليات ترميم و تجديد لمنزل قديم، وهو عبارة عن رياض، و التقيت هناك بصناع تقليديين مسنين، اشتكوا لي من أن مهنهم في طريق الاندثار وأنهم بدأوا  يفقدون الاحترام". وتضيف قائلة: " بعدها حصلت على حقيبة قديمة مصنوعة يدويا و وأخذتها معي إلى ألمانيا، وقد أعجب كل أصدقائي بها كثيرا و أرادوا الحصول على مثلها" ما تتحدث عنه أندريا هو عبارة عن حقيبة يدوية مصنوعة من الجلد بتصميم بسيط، و هذا النوع من الحقائب يستعمله عادة الرجال الأمازيغ في المغرب. تتميز هذه الحقائب بكونها سميكة و متينة لأنها مصنوعة من جلد الماعز و لكنها ناعمة عند لمسها. و يتم تزيين الغلاف الجلدي العلوي للحقيبة بدقة وإتقان من خلال طرزها بأشرطة حريرية ذات ألوان زاهية مشرقة. ترجمت الفكرة إلى مشروع فريد من نوعه، شمل انشاء مؤسسة، وماركة تحمل اسم "أبوري". وحاليا تباع "حقائب أبوري" في محلين  تجاريين ببرلين و في عشر محلات  أخرى بألمانيا.  قبل تنفيذ فكرتها واجهت كولب مشكلة تمثلت في ندرة الحرفيين الذين يتقنون صناعة مثل هذه الحقائب بشكل جيد. و حتى داخل مدينة مراكش التاريخية، التي تعج بمظاهر الصناعات التقليدية، لم يكن من السهل العثور على الحرفيين بالنوعية التي كانت أندريا تبحث عنهم. ودفعها ذلك الى ربط الاتصال مع عمر النحلي، و هو مهندس مغربي كان يعمل في فرنسا. وهو يؤكد أيضا أن نوع المنتوجات الجلدية التي أثارت اهتمام أندريا و أصدقائها في برلين آخذة في الانقراض في المغرب. ويضيف عمر النحلي في حديث مع DW/ عربية " قبل أبوري لم يكن ممكنا العثور حتى في القرى على من يتقن مثل هذه الصناعة، لأنها بدأت تدخل طي النسيان و لم تعد تستأثر باهتمام أحد". لم يقلص هذا الواقع من عزيمة أندريا كولب و عمرالنحلي، الذين عثرا في النهاية على صانع تقليدي أمازيغي، وهو عمر فريج، الذي أنجز تصاميم لطرز حقائب خاصة ببرلين. بعدها تم التفكير في تصاميم عصرية حديثة مخصصة للهواتف الذكية والحواسب اللوحية. و تم التعاون مع مهندس فرنسي في ذلك. بعدها شرعت كولب في توفير إمكانية تدريب بعض الصناع في إحدى القرى القريبة من مراكش على كيفية خياطة و تطريز تلك المنتوجات التقليدية.  قام عمر فريج، الصانع الأمازيغي، بتعليم وتدريب عشر نساء و ثلاثة رجال من القرية على إنجاز تلك التصاميم. وهؤلاء يعملون الآن بمعدل خمسة أيام في الأسبوع لمدة نصف يوم في التطريز و الخياطة. ويحصلون خلال فترة التدريب على مبلغ 70 يورو شهريا. وعندما يكتسبون التجربة الازمة فقد يصل المبلغ الى 900 يورو شهريا، حسب الحقائب التي يصنعونها في تلك الفترة. وتعود الأرباح التي يتم تحقيقها من بيع هذه المنتوجات إلى مؤسسة أبوريز. ويستثمر جزء منها في إعادة تهيئة و تجديد قاعة استقبال الضيوف في القرية. بعد عودتها لبرلين، لا تستبعد كولب فكرة إنجاز تصاميم أبوري على منتوجات أخرى للحرف التقليدية المختلفة، غير أنها تحذر في نفس الوقت من نهج نفس المسار الذي اختارته. لم يكن مسار مشروع أبوري ورديا حيث واجهته العقبات. وتقول كولب إنه لا يمكن الرفع من حجم أرباح المشروع بسهولة، فليست كلفة التصنيع في المغرب منخفضة، كما كانت تتوقع بداية، كما أن نفقات مؤسسة أبوري وتعويضات الوسطاء مرتفعة، يضاف إلى ذلك أن محلات الأزياء الراقية المتواجدة في ألمانيا، أو في زيوريخ ونيويورك المالكة لجزء من أسهم المؤسسة تسعى أيضا الى تحقيق هامش من الأرباح. ويعني ذلك أن حقيبة حاسوب لوحي، كما نصنعها، تكلف في الأسواق حاليا حوالي 250 يورو، أما محفظة هاتف ذكي من نفس النوع،  فقد تصل قيمتها إلى 69 يورو. ورغم ذلك فإن السيدة فكولب مؤمنة بأن حدوث وعي لدى الناس بقيمة المنتجات اليدوية ونوعيتها - مقارنة مع باقي المنتوجات العادية في الأسواق- سيمكن ماركة أبوري من النهوض بالحرف التقليدية في المغرب وتشجيعها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية   مصر اليوم - مساهمة ألمانية في إعادة إحياء المنتوجات الأمازيغية المغربية



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon