مصر اليوم - وزير مغربي سابق يرى أن النقاد حصروه في الرواية التاريخية

وزير مغربي سابق يرى أن النقاد حصروه في الرواية التاريخية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير مغربي سابق يرى أن النقاد حصروه في الرواية التاريخية

الإسكندرية – أحمد خالد

     قال وزير الثقافة المغربي السابق بن سالم حميش  إن النقاد حصروه في زاوية الرواية التاريخية، لكنه كتب روايات أخرى مثل "أنا المتوغل" و"فتنة الرؤوس والنسوة".   وأضاف خلال حضوره ندوة على هامش مهرجان كتاب مكتبة الإسكندرية "أنه إذا فكرنا سنجد أن كل شيء تاريخ، فالحاضر سيصبح تاريخا ذات يوم كذلك الربيع العربي أيضاً".    وأوضح أن الروائي التاريخي يجب أن يكون ذا سعة صدر ورؤية وأفق ومتمكنا من اللغات بقدر المستطاع وأيضا من القراءة للكلاسيكيين.    وأشار إلى أن الحراك الذي عرفه المغرب مع ظهور حركة 20 شباط /فبراير ولسبب هذه الحركة تقرر إجراء انتخابات تشريعية سابقة لأوانها فَحُلَّت الحكومة التي كان فيها، مما دفع السلطات العليا إلى اقتراح عمل استفتاء على الدستور الجديد، وأدى هذا به إلى الانتقال من سجل التاريخ والمرجعية التاريخية إلى قضايانا التي نعيشها الآن.    وأكد حميش أن الاعتزاز بالهوية والقول بأن اللغة هي وعاء الهوية يصبح فرض عين في مجال الشعر والرواية، فيجب على الكاتب أن يقوم بمسؤولية اختيارها حسب استطاعته، كما أن من يكتب بالعربية هو عربي وهذا هو المقياس، أما أحادي اللغة لا يمكنه العيش في هذا العالم، فلو أراد أن يكون له دور يجب أن يتقن أكثر من لغة، إلا أنه في مجال الإبداع الادبي لا يمكن أن نبدع إلا بلغة واحدة.    وعن سؤاله عن سبب وجود بُعد بين الكاتب والقارئ، أشار إلى أن المبدع لا يكتب تحت الطلب فهو يكتب دون أن يفكر في شريحة دون الأخرى فهذه المعايير هي التي تخلق جمهورًا؛ وأكد أن تصورنا المتجمد عن الهوية يمكن أن يميتها، لذلك يجب أن تتطور فهذا علامة للحياة لها ولا تكون عبارة عن درع نحتمي وراءه من الآخرين، فنحن أقوياء بعلمنا ولغتنا.    واختتم بن حميش قائلا إن التواصل بين الدول هو الشيء المطلوب، فالتعدد والتنوع دون تواصل خراب للروح، وأكبر غنيمة للدول العربية هي اللغة المشتركة وذلك عكس الدول الأجنبية الأخرى.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير مغربي سابق يرى أن النقاد حصروه في الرواية التاريخية   مصر اليوم - وزير مغربي سابق يرى أن النقاد حصروه في الرواية التاريخية



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon