مصر اليوم - المشير الجمسي في ذاكرة مصر المعاصرة

المشير الجمسي في "ذاكرة مصر المعاصرة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المشير الجمسي في ذاكرة مصر المعاصرة

الإسكندرية ـ أحمد خالد

  أعلن رئيس قطاع المشروعات المركزية في مكتبة الإسكندرية، الدكتور خالد عزب، أن "ذاكرة مصر المعاصرة" حصلت على المجموعة الأرشيفية الخاصة بوزير الحربية الأسبق، المشير محمد عبدالغني الجمسي، والذي تم تصنيفه ضمن أبرع 50 قائدًا عسكريًا في التاريخ، وفقًا لما ذكرته أشهر الموسوعات العسكرية العالمية. وقال الدكتور عزب، إن هذه الخطوة تأتي في إطار توثيق مكتبة الإسكندرية لتاريخ مصر الحديث والمعاصر، وبحثها عن العائلات التي يكون أحد أفرادها قد شارك في صنع وتنفيذ السياسة المصرية، خلال أي فترة من فترات تاريخها الحديث والمعاصر، لأرشفته ضمن حاويتها التاريخية  modernegypt.bibalex.org. وقد تولى الجمسي منصب وزير الحربية في أعقاب وفاة المشير أحمد إسماعيل خلال حرب تشرين الأول/أكتوبر 1973، في الفترة من 28 كانون الأول/ديسمبر 1974 وحتى 5 تشرين الأول/أكتوبر 1978، وقد أهدى هذه المجموعة ابنه السيد مدحت محمد عبدالغني الجمسي. وأوضح رئيس وحدة "متحف السادات" في مكتبة الإسكندرية، عمرو شلبي، أن مجموعة المشير الجمسي تتضمن ما يقارب 4000 صورة فوتوغرافية، تغطي جزءًا كبيرًا من أنشطة المشير الجمسي خلال توليه الوزارة، ومن قبلها رئاسة الأركان، وقبلها هيئة العمليات في القوات المسلحة، بالإضافة إلى مجموعة من الصور المتميزة له في مراحله الأولى في الكلية الحربية، وسفره إلى الولايات المتحدة الأميركية والعديد من الدول، للحصول على دورات تعليمية متنوعة، باإاضافة إلى مجموعة نادرة من الصور التي ترصد تدريب الجنود المصريين على عبور القناة في محافظة الشرقية، ومجموعة أخرى ترصد تاريخ مصر العسكري خلال هذه الفترة.   وتتنوع أبرز ألبومات صور المشير الجمسي بين المباحثات بينه وبين وزير الدفاع الإسرائيلي عزرا ويزمان، في 20 كانون الأول/ديسمبر 1977، ومباحثات السلام في قاعدة "جناكليس" في التاريخ نفسه، وفي مطار شرق القاهرة 21 كانون الأول/ديسمبر 1977، وفي الإسماعيلية في 25 من الشهر ذاته، والعرض العسكري 6 تشرين الأول/أكتوبر 1977، وزيارة وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية هنري كيسنجر إلى منطقة الشرق الأوسط في 20 آب/أغسطس 1975، وزيارة الملك خالد والسيد الرئيس إلى القاعدة البحرية 18 تموز/يوليو 1975، وافتتاح مدينة الملك فيصل 19 تموز/يوليو 1975. كما تضم المجموعة أيضًا صور الرئيس السادات، ووزير الحربية خلال حضور مناورة القوات البحرية في 4 أيار/مايو 1977، ومباحثات فض الاشتباك الأول الكيلو 101 في 28 تشرين الأول/أكتوبر 1973، وزيارة الرئيس السادات إلى منطقة البحر الأحمر العسكرية في 5 حزيران/يونيو 1976، وزيارة وزير الحربية الجمسي إلى فرنسا في 14 آذار/مارس 1978، وتكريم الضباط الذين أُحيلوا إلى المعاش في نادي الجلاء في 29 نيسان/أبريل 1975، ومقابلات الوزير في مكتبه في كانون الثاني/يناير 1975، والجلسة الاستثنائية لمجلس الشعب لتكريم أبطال القوات المسلحة في 20 شباط/فبراير 1974، والعرض العسكري للقوات المسلحة بتاريخ 6 تشرين الأول/أكتوبر 1977. وقد ولد الفريق أول محمد عبدالغني الجمسي  في 9 أيلول/سبتمبر عام 1921، لأسرة ريفية متوسطة الحال، وتخرج في الكلية الحربية عام 1939 في سلاح المدرعات، فقد بدأ حياته العسكرية وعمره 17 عامًا و21 يومًا، ومن يومها وهو يشارك في كل الحروب العربية الإسرائيلية، عدا حرب 1948 التي كان خلالها في بعثة خارج البلاد، وتلقى عددًا من الدورات التدريبية العسكرية في كثير من دول العالم، ثم عمل ضابطًا في المخابرات الحربية، ثم مدرسًا في مدرسة المخابرات، حيث تخصص في تدريس التاريخ العسكري لإسرائيل الذي كان يضم كل ما يتعلق بها عسكريًا من التسليح إلى الإستراتيجية إلى المواجهة، وعقب نكسة حزيران/يونيو 1967، أسند للجمسي مهام الإشراف على تدريب القوات المصرية مع عدد من القيادات المشهود لها بالكفاءة، وكان من أكثر قيادات الجيش دراية بالعدو، مما أدى إلى ترقيته، حتى وصل إلى قيادة هيئة التدريب في الجيش، وهو الموقع الذي شغله حتى تولية منصب رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة ونائب رئيس الأركان. وأشرف الجمسي بنفسه على الإعداد لحرب أكتوبر، وحفاظًا على السرية المطلقة بدأ يكتب كل ملاحظاته في دفتر صغير كان يخص ابنته، ولم يطلع عليه سوى اثنين هما الرئيس الراحل أنور السادات، والرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، وقد عُرف هذا الدفتر في ما بعد بـ "كشكول الجمسي"، وبانتهاء المعركة، تم تكريم اللواء الجمسي، ورقي إلى رتبة الفريق، ومُنح نجمة الشرف العسكرية، لكن دوره لم يكن قد انتهى بعد، حيث وقع اختيار الرئيس السادات على الفريق الجمسي ليتولى مسؤولية التفاوض مع الإسرائيليين في ما عرف بـ"مفاوضات الكيلو 101"، وبرغم كراهيته للتفاوض وبخاصة مع الإسرائيليين الذين يعرف عنهم يقينًا نقضهم للعهود، إلا أنه كقائد عسكري نفذ الأوامر، لكنه قرر ألا يبدأ أبدًا بالتحية العسكرية لرئيس الوفد الإسرائيلي الجنرال ياريف، وألا يصافحه، وهو ما حدث بالفعل، وبعد ترقيته إلى رتبة الفريق أول مع توليه منصب وزير الحربية عام 1974، وقائد عام للجبهات العربية الثلاث عام 1975، وكان قرار الرئيس السادات وقتها ألا يخرج أي من كبار قادة حرب أكتوبر من الخدمة العسكرية طيلة حياتهم تكريمًا لهم، غير أن الخلافات السياسية بين الجمسي والسادات أدت في النهاية إلى خروج الجمسي من وزارة الحربية عام 1978. وطلب الجمسي بنفسه أن يُحال إلى التقاعد، وتم تغيير إسم الوزارة من الحربية إلى الدفاع، ليكون الجمسي بذلك هو آخر وزير حربية في مصر، وفي العام 1979رقي الجمسي مرة أخرى إلى رتبة المشير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المشير الجمسي في ذاكرة مصر المعاصرة   مصر اليوم - المشير الجمسي في ذاكرة مصر المعاصرة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon