مصر اليوم - المحكمة العليا الأميركية تنظر قضية الملكية الفكرية

المحكمة العليا الأميركية تنظر قضية الملكية الفكرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المحكمة العليا الأميركية تنظر قضية الملكية الفكرية

واشنطن ـ وكالات

ينتظر أن تفصل المحكمة العليا الأمريكية في دعاوى رفعها اتحاد الحريات المدنية الأمريكية عام 2009 تتمحور حول أحقية الشركات في الحصول على الملكية الفكرية على الجينات.وتمنح السلطات الأمريكية منذ 30 عاما الملكية الفكرية على الجينات للجامعات والشركات الطبية.ويتوقع أن يكون للقضية تأثير واسع على مستقبل الأبحاث الجينية. ويعمل الباحثون والشركات الخاصة حاليا على عزل الجينات من أجل استخدامها في اختبارات متعلقة بأمراض مرتبطة بالجينات، وفي علاج الجينات.وحسب الباحثين في كلية الطب فيل كورميل بالولايات المتحدة الأمريكية، فإن الملكية الفكرية تشمل اليوم 40 في المئة من الجينوم البشري.وتتعلق الدعوى التي رفعها اتحاد الحريات المدينة الأمريكية بسبع ملكيات على جينين مسجلة باسم شركة ميرياد جينيتكس.يرتبط الجينان بسرطان الثدي وسرطان الرحم، وأعدت ميرياد اختبارا لكشف طفرات في هذه الجينات يمكن أن ترفع مخاطر الإصابة بالسرطان.وتقول الشركة إنها "عزلت" الجينات وجعلت منها منتوجا وإبداعا بشريا، بالتالي فهي قابلة للتسجيل ضمن الملكية الفكرية. ويرفض الاتحاد هذا الطرح قائلا إن الجينات منتوج الطبيعة، وبالتالي لا يمكن تسجيل ملكية فكرية عليها وفق القانون الأمريكي.وقال محامي الاتحاد، كريستوفر هانسن، عقب جلسة الاستماع: "إن ميرياد لم تخترع الجينات البشرية ذات الصلة بالقضية، ولا ينبغي أن تمنح ملكية فكرية عليها.وأضاف أن :" نظام الملكية الفكرية وضع لتشجيع الاختراع، وليس لخنق البحث العلمي ومنع التبادل الحر للأفكار، وهو ما تفعله هذه الملكيات الفكرية".ففي عام 2010 حكت محكمة اتحادية في نيويورك لصالح اتحاد الحريات، ولكن محكمة النقض حكمت مرتين منفصلتين لصالح ميرياد.ورفضت المحكمة العليا قرار محكمة النقض، وهي تعيد النظر في القضية.ويتوقع أن تصدر المحكمة العليا قرارها في شهر يونيو/حزيران القادم.وربما كان لقرار المحكمة العليا تأثير بالغ على صناعة الأدوية في الولايات الأمريكية وحجمها مليارات الدولارات. وترى ميرياد أن غياب الملكيات الفكرية يوقف تطوير الاختبارات والعلاجات الجينية، ولن يتمكن الباحثون من الحصول على مستويات الاستثمار المطلوبة. ويقول رئيس مدير عام ميرياد "عدد لا حصر له من الشركات والباحثين خاطروا بمليارات الدولارات في البحث والتطور العلمي، على أساس اكتساب الملكية الفكرية". وأوضحت الشركة في وثائق سلمتها للمحكمة العليا أنها أنفقت أعواما في تطوير المواد والأساليب التي تحميها الملكيات الفكرية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المحكمة العليا الأميركية تنظر قضية الملكية الفكرية   مصر اليوم - المحكمة العليا الأميركية تنظر قضية الملكية الفكرية



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon