مصر اليوم - أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان

أزمة كتاب "التصوف بين الدروشة والتثوير" في السودان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان

درافور ـ وكالات

أثار منع ندوة حول كتاب "التصوف بين الدروشة والتثوير" للباحث عبد الله الشيخ -بعد عدم إجازته من قبل المصنفات الأدبية بالسودان- الكثير من الأسئلة، خاصة بعد أن تم حجز الكتاب في مطار القاهرة قبل السماح بدخوله لمصر إلى حين عرضه على الأزهر الشريف.وقال الناشر مهدي عمر، الذي كان بصدد طباعة الكتاب في السودان، إن المصنفات الأدبية قد رفضت إجازته بحجة إيراد الكاتب لأمور لم يشر إلى مصادرها.من جانبها تشير مديرة مركز محمود محمد طه الثقافي، أسماء محمود، إلى أن المركز يحمل تصديقاً من وزارة الثقافة، "إلا أننا نفاجأ دائماً بطلب تصديق من الجهات المختصة عن كل ندوة، في تناقض واضح في الصلاحيات بين جهة حكومية تعطي وأخرى تمنع".وأكدت أسماء في حديثها للجزيرة نت أنه "بعد رفض التصديق بعقد الندوة أخبرنا رواد المنتدى عبر الرسائل بإلغاء الندوة، إلا أننا فوجئنا بثلاث عربات تقفل الشوارع المؤدية إلى المركز. فذهبت إليهم وأخبرتهم بأن الأمر لا يستدعي كل ذلك، فالندوة عامة حول التصوف والنقاش حول محتوى كتاب لم يدخل السودان بعد". في كتاب التصوف الإسلامي في الأدب والأخلاق، طرح الراحل الدكتور زكي مبارك سؤالاً: "هل التصوف الذى أعرفه اليوم هو التصوف الذي عرفته من قبل؟ .. هيهات!!"، ومن هيهات زكي مبارك ينطلق الباحث عبد الله الشيخ لقراءة تصوف اليوم باسترجاع تصوف الأمس، في قراءة اعتمدت تاريخياً على حوادث ألمت بالتصوف، وزلزال مادية اليوم التي حركت ساكن أهل الزهد.ويشير عبد الله إلى أن التصوف موقف تاريخي اجتماعي وسياسي اتخذته النخبة السياسية عقيدة وتقية لكسب الغالبية التي تدين به، ويرى الباحث أنه صراع مذهبي وتاريخي في جوهره، مستدلاً بقراءة تاريخ السودان السياسي والاجتماعي والطبيعة السكانية، وذهب في كتابه إلى أن النخبة السودانية تتخذ من المقدس طقس عبور للكسب السياسي والمادي.ويذهب الباحث والكاتب حيدر إبراهيم إلى القول بأن مؤلف الكتاب عبد الله الشيخ مفكر مجتهد أبى إلا أن يقتحم في واحد من ثالوث المحرمات (الدين)، ولم يكن ناقدا أو مجدفاً بل حاول بموضوعية وجدية التفريق بين الدين الحقيقي والدين الشكلي، أو بين دين القلب ودين المظهر والهيئة.ويضيف إبراهيم إن الكاتب يدخل المنطقة الخطرة: نقد تجربة الإسلام السياسي في تطبيق الشريعة ومظاهر الفشل التي تلاحق النظام الحالي والتي وصلت حد تخريب الوحدة الوطنية والتفريط في الجنوب. وتابع "إن الفكر لا يحارب بالمنع بل بفكر مثيل، والكلمة تقارع بكلمة أخرى".بينما يرى الناقد عامر محمد أحمد أن الباحث في كتابه قد جانبته المهنية والعلمية، مما أخل بالسياق العام وجعل الكتاب سياسياً بامتياز، وقام بإلباس التصوف لباساً أخر، مما يؤشر على أن قراءة الفوارق بين الدروشة والتثوير في التصوف أخرجته من متابعة حركة وتطور الصوفية إلى حراك سياسي تاريخي انتظم السودان، ومن الصعب تحديد المسؤول عن إخفاقاته، والتصوف بريء من الدروشة وبعيد عن التثوير، وهذه قراءة حداثية سلفية ألبسها الباحث جلباب التصوف. أما مؤلف الكتاب عبد الله الشيخ فيقول للجزيرة نت إن الكتاب يبشر بتصحيح المسار السياسي والفكري في السودان بإشاعة مبادئ التصوف العلمي كحلقة ثالثة بعد الدروشة في عهد الفونج والتثوير المهدوي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان   مصر اليوم - أزمة كتاب التصوف بين الدروشة والتثوير في السودان



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 03:33 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

استئناف عروض الصوت والضوء باللغة اليابانية في معبد الكرنك

GMT 00:47 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ضبط 2000 كتاب إسلامي نادر قبل تهريبها من مصر إلى قطر

GMT 18:24 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الثقافة يحضر إحياء ذكرى الموسيقار محمد فوزي

GMT 23:56 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير الأثار يتفقد معبد سيتي الأول في محافظة سوهاج

GMT 13:47 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

هشام الجخ يكشف عن أحدث أشعاره في برنامج "على هوى مصر"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon