مصر اليوم - عيسى لن أخوض معارك لاستعادة آثارنا والدبلوماسية طريقي

عيسى: لن أخوض معارك لاستعادة آثارنا والدبلوماسية طريقي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عيسى: لن أخوض معارك لاستعادة آثارنا والدبلوماسية طريقي

القاهرة ـ وكالات

قال وزير الآثار الجديد الدكتور أحمد عيسى إنه لا ينوي أن يخوض معارك لاستعادة الآثار المصرية في الخارج، مشددا على أنه سيلجأ إلى الطرق القانونية والدبلوماسية بعيدا عن الأسلوب الذي وصفه باستعراض العضلات. وأوضح في تصريحات لجريدة الشرق الأوسط أنه لا يسعى لتصفية الحسابات مع أحد، وأن مهمته هي وقف نزيف السرقات، والعمل على إعادة القطع الأثرية الكبيرة من المتاحف الأجنبية. أكد عيسى أنه سيعمل على تبني كافة الطرق القانونية والدبلوماسية لاستعادة القطع الأثرية الكبيرة في المتاحف الأجنبية، وعلى رأسها تمثال نفرتيتي في متحف برلين الجديد بألمانيا، وحجر رشيد بالمتحف البريطاني في لندن، وغيرهما من القطع التي كانت تطالب مصر باستعادتها منذ أكثر من عامين. ونجحت مصر في استعادة خمسة أجزاء من جدارية أثرية من مقتنيات متحف اللوفر، وبدأت في محاولات لاستعادة قطع أثرية أخرى من متحفي برلين ولندن من دون جدوى. وأضاف عيسى أن هذه المطالبات لن يكون تحقيقها عبر ما وصفه باستعراض العضلات، ولكن من خلال الوسائل المشروعة، وتابع قائلا: «إذا كان وزير الآثار الأسبق الدكتور زاهي حواس قد بدأ معارك في هذا الإطار، فإننا سنعمل على خوض كافة الوسائل القانونية وتبني الطرق الدبلوماسية لتحقيق هدفنا، ولن نتوانى عن استعادة أي قطعة أثرية يثبت حق مصر فيها». وأوضح عيسى أنه على الرغم من أهمية قضية استعادة الآثار المصرية من الخارج، فإن الوضع الراهن في مجال العمل الأثري في البلاد يطرح تحديات أكثر إلحاحا، وعلى رأسها التصدي لسرقات المواقع الأثرية. وتعهد عيسى، الذي كان آخر منصب تولاه عمادة كلية الآثار بجامعة جنوب الوادي، بعدم إقامة أي معارض أثرية لبلاده في الخارج من دون ضوابط وضمانات تحقق أهم هدفين لها، وهما السلامة في عملية النقل والإقامة، وضمانة عودتها إلى وطنها كما خرجت. وقال عيسى إنه «مع وجود هاتين الضمانتين (سلامة النقل وضمان إعادة الآثار) فإنه يمكن التفكير في استئناف إقامة معارض أثرية في الخارج، وطالما أن الضمانات واضحة وملزمة للجميع فلا مانع من استئناف إقامة المعارض في الخارج»، مشيرا إلى أنه يسعى إلى طرح ضمانات أخرى من خلال المختصين والمسؤولين في مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار. ونفى أن يكون توليه منصبه بمثابة محاولة لتصفية حسابات مع أي طرف كان، مؤكدا أن يديه مفتوحتان للجميع. غير أنه توعد بمواجهة أي شكل من أشكال الفساد أيا كان، ومواجهته بقوة القانون، قائلا: «ينبغي وقف هدر المال العام، وتوجيه الإنفاق إلى المجالات المحددة له، والعمل على فتح جميع المواقع الأثرية المغلقة، والتأكد من تأمين جميع المناطق». وقال عيسى إن من أهم أولوياته حاليا تحقيق الأمن لجميع المواقع الأثرية المختلفة، وتدبير الأموال اللازمة لترميم المشروعات الأثرية التي تستدعي الترميم، لافتا إلى أنه سيتم تعزيز التعاون في هذا الاتجاه مع شرطة السياحة والآثار بوزارة الداخلية، وذلك بالتوازي مع دور وزارته في تأهيل أفراد الحراسة للمواقع الأثرية، والحيلولة دون وقوع أي سرقات بالمواقع الأثرية، أو المناطق التي تجري فيها الحفائر الجديدة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عيسى لن أخوض معارك لاستعادة آثارنا والدبلوماسية طريقي   مصر اليوم - عيسى لن أخوض معارك لاستعادة آثارنا والدبلوماسية طريقي



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon