مصر اليوم - أقدم سنان سكاكين في السويس يبحث عن الرزق بمهنه انقرضت

أقدم سنان سكاكين في السويس يبحث عن الرزق بمهنه "انقرضت"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أقدم سنان سكاكين في السويس يبحث عن الرزق بمهنه انقرضت

السويس - سيد عبداللاه

  يستقبلك بابتسامة وهو يرتدى زى "البمبوطية" ويسألك عن اسمك وفور معرفته يقوم بتأليف أغنية باسمك وفى ثواني تجده يتغنى باسمك وبعدها يصر أن يخبرك عن تاريخ السويس في أغنية أخرى فتجد نفسك تردد وراءه حتى أصبح من أشهر الشخصيات في المحافظة "إنه عم محمد أقدم سنان سكاكين في السويس". على أحد أرصفة شوارع السويس تجده جالساً أمام فرشة المحمول المليء بسكاكين مختلفة الأشكال والأحجام، وإلى جواره راديو ترانزستور يدير مؤشره ليستمتع بأغاني " السمسمية " مرددا معها أغاني المقاومة والتراث السويسي، ويظل يتجول من شارع إلى آخر وهو يحمل على ظهره "آلة سن السكاكين" ليحيي كل من يقابله، معلناً عن قدومه بصوته الشجي وكلمات تقطر منها الحكمة وتاريخ السويس وهو ما يجذب إليه الناس فيقدمون له المقص و السكين ويقفون ليستمعون لأغاني "عم محمد" الذي يتغنى فيها بالمقاومة والتراث السويسي التي لم يتأثر فيها بالأحداث الجارية والمحيطة أو يستمع أغنية باسمة التي يقوم عم محمد بتأليفها في ثوان ليخرج الهاتف أو الكاميرا ويصور الأغنية في شعور رائع وإحساس بالفخر لأنه يتغنى باسمة. ويبدأ أقدم سنان سكاكين في السويس حديثة وهو يردد أغنية "سألوني أنا مين ... قولتهلم أنا بتاع السكاكين ... أنا الزمان هدني أنا مين ... أنا مين ... أنا بتاع السكاكين" فيقول أسمي محمد محمد جاد عمري 63 عاماً، وأعمل في مهنه سن السكاكين منذ أن كان عمري 18 عاماً، ساعيا في طلب الرزق في مهنه "انقرضت" ولكنه يصر على مداومة العمل فيها وهو يقوم بتسويقها عن طريق "الغناء" حتى بات من أشهر الشخصيات في الشارع السويسي. ويضيف عم محمد أنه دائما ينتظر أيام "عيد الأضحى " وشهر رمضان" حيث يتحول في شهر رمضان إلى "مسحراتي" ويحمل مع آلته "الطبلة" بينما يتحول في أيام عيد الأضحى إلى "جزار" ويقوم بأعمال الذبح والجزارة .  ويبدأ عم محمد يومه بعد صلاة الفجر مباشرة، ويحزم بضائعه وآلته على ظهره ويتوجه من منزله في بالغريب ليتجول في شوارع السويس وعندما يستقر بأحد الأرصفة يبدأ في ترتيب بضائعه من السكاكين يمينا ويسارا، ويبدأ في تشغيل آلته اليدوية ليصدر عنها صرير سن السكاكين الذي يختلط بصوته وهو يتغنى بأغاني المقاومة و"السمسمية"  ومع كل سكينة يسنها عم محمد يتذكر سنوات عمره التي قضتها في خدمة تلك الصنعة، ولا يزال يتذكر الصفعة الأولى من أبيه، حين جرح يده أثناء العمل، ويقول "كنت عيل وأتعورت لقيت أبويا بدل ما يطبطب علىّ، ضربني بالقلم وقال لي القلم ده هو اللي هيخليك ما تسرحش طول عمرك قصاد الجلخ". ويرفض عم محمد التجول في الكفور لرفضه سن آلات القتل من الأسلحة البيضاء والسنج والسيوف والتي دائما ما يهدده أصحابها بالضرب وإجباره على سنها بالقوة. وعن الأحداث الجارية وتأثيرها ،قال " ولا يفرق معايا ما يدور من حولي من صراع أو مشاكل لتأكده أنه صراع زائل وستبقى مصر يحميها الله وستظل السويس درع هذا الوطن مرددا "انتو نسيتو تاريخنا ولو قريتوه هترتاحو". وأضاف "حياتي هي فرشتي وذكريات البطولة والنضال واجد متعتي في التجول بشوارع السويس لاسترجع هذه الذكريات وما دامت لدى صحة فانا املك كل مقومات السعادة"  وينهى عم محمد لقاءه مرددا كلمات أغنيته الشهيرة "أنا بقول أنا سويسي واضحي بعمري عليها ... أنا كنت في 73  شايل المدفع على أكتافي علشان شرفي وأمي وأختي وقولت ما يهمني ... والله من أي عدو بالمرة ... وقولت لازم أرفع راية مصر ... والله سويسي ... سويسي ... وطول عمري شايل على أكتافي ... سويسي ... سويسي .. شـ الله يا غريب ... شـ الله يا أربعين ... وأضحي بعمري عشان مصر والسوايسية". http://www.youtube.com/watch?v=zo3tmFNGLq4&feature=youtu.be  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أقدم سنان سكاكين في السويس يبحث عن الرزق بمهنه انقرضت   مصر اليوم - أقدم سنان سكاكين في السويس يبحث عن الرزق بمهنه انقرضت



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon